Loading alternative title

مترشحون من دون تزكيات..وتصريحاتهم تثير السخرية والجدل

تاريخ النشر: 2019-08-05 || 09:34

مترشحون من دون تزكيات..وتصريحاتهم  تثير السخرية  والجدل

يتواصل اليوم الاثنين 5 أوت 2019 تقديم الترشحات للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها بمقر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وإلى حدود يوم أمس الأحد بلغ عدد المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، الذين أودعوا ملفاتهم بمقر هيئة للانتخابات، 15 مترشحا.

ويتواصل تقديم الترشحات إلى غاية يوم 9 أوت الجاري.

بيد أن عديد المترشحيين أثاروا جدلا واسعا بتصريحاتهم التي وصفت بـ"غير الجدية" فضلا عن توجههم لمقر الهيئة دون تزكيات.

غياب الجدية  والتزكيات

والمتأمل في الترشحات التي تم تقديمها والتي نشرتها الهيئة يلاحظ أن جل الترشحات "غير جدية" ذلك أنها لم تحترم شرطا ضروريا لقبول ملف الترشح وهي الحصول على تزكيات شعبية أو من نواب من البرلمان. بما يعني أن هذي الترشحات ستسقط شكلا وأصحابها على بيّنة من ذلك. حتى أن احد المترشحين وهو قاض صرّح لوسائل الإعلام أن ترشحه غير جدي.

فقد قال المترشح للانتخابات الرئاسية 2019 نزار الشوك بصريح العبارة: "أنا غير معنيّ بالرئاسة".

وقال في تصريح إعلامي إنه قدم الترشح من أجل تقديم المثال للمواطن الذي يعمل على تكريس الديمقراطية والحقوق والحريات في تونس.

 وأكد الشوك أنه لم يجمع تزكيات من النواب أو الشعب لقناعته أن ترشحه غير جدي.

ويشترط القانون الانتخابي التونسي أن "تتم تزكية المترشّح من عشرة نواب من مجلس نواب الشعب، أو من أربعين من رؤساء مجالس الجماعات المحلية المنتخبة أو من 10 آلاف من الناخبين الموزعين على الأقل على عشرة دوائر انتخابية على أن لا يقلّ عددهم عن خمسمائة ناخب بكل دائرة منها.‎ 

تصريحات أثارت السخرية

أحد المترشحين للانتخابات الرئاسية قال إنه كان له الفضل في نجاح رؤساء دول عظمى في الانتخابات ولولا المشورة التي قدمها لما فاز أوباما أو ترامب أو هولوند بالانتخابات.

فقد قال المترشح عليه حمدي والذي قدم نفسه بأنه خبير دولي في القانون: "أوصلت أوباما وهولا ند للرئاسة وسأحارب الظلم في العالم".

وفي السياق ذاته تعهد المترشح فتحي كريمي بـ "القضاء" على جميع الأحزاب في تونس، ناسيا أو متناسيا أن صلاحيات رئيس الجمهورية لا تسمح له بذلك.

كما أثارت تصريحات أخرى لمرشح اتهم فيها إسرائيل بعرقلته موجة من السخرية.

فقد قال المترشح للانتخابات الرئاسية الهادي المنصوري: "هل يعقل أن لا أفوز برئاسة الجمهورية وأنا أمتلك برنامج لاستقلال فلسطين بالكامل".
وأضاف: "بإيعاز من إسرائيل يتم تهميشي ومنعي من تنفيذ برامجي العالمية".

نبيل القروي، صاحب قناة نسمة والممنوع من السفر بتهمة فساد تلاحقه صرّح بدوره أن منصب رئيس الجمهورية لا يحتاج إلى الخبرة.

وقال إن "قربه من الرئيس الراحل، الباجي قائد السبسي، أكسبه خبرة سياسية تؤهله لاحتلال مكانه في قصر قرطاج!".

وأضاف أن تونس "دولة قائمة الذات وسياستها الخارجية هي نفسها منذ عهد بورقيبة، ووزارة الخارجية تقوم ببلورة هذه السياسة". بما يعني أن المترشح لمنصب القائد الأعلى للقوات المسلحة "غير مدرك" وفق نشطاء للان منصب الرئيس حساس جدا نظرا لانه مسؤول على إعلان الحرب وإقامة السلام.

ضبابية المشهد..تشويق أم حيرة؟

وفي الوقت الذي تميّزت فيه الأيام الأولى لتقديم الترشحات بالتصريحات المثيرة للجدل والسخرية، لم تعلن أسماء يقع تداولها نيتها في الترشح من عدمه.

فرئيس الحكومة يوسف الشاهد مثلا صرح أنه لا يفكر في الترشح للانتخابات الرئاسية المبكرة. بيد أن الأمين العام لحزبه سليم العزابي أعلن بعد بضع ساعات من ذلك أن الشاهد مرشح حزب "تحيا تونس".

كما أن حركة النهضة أكبر الأحزاب في تونس لم تتخذ بعد قرارها بخصوص مرشحها للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال رئيس مجلس شورى النهضة عبد الكريم الهاروني، في تصريح إعلامي أمس الأحد بمقر الحركة بالعاصمة إن "مجلس شورى الحركة شهد اختلافات في الآراء بين مدافع على ترشيح شخصية من داخل الحركة، وبين من يرى ضرورة مساندة مرشح من خارجها".

وأضاف أنّ "مجلس الشورى مازال في حالة انعقاد، وقررنا أن نجتمع الثلاثاء، لاتخاذ القرار النهائي".

وكشف الهاروني، أنّ "نتيجة التصويت داخل مجلس شورى الحركة كانت لصالح الرأي المدافع على ترشيح شخصية من داخل الحركة لخوض الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، بـ45 صوتا مقابل 44 صوتا طالبوا بترشيح شخصية من خارج الحركة".

واعتبر أن "المسألة لم تحسم بعد لأن النظام الداخلي يفرض اتخاذ القرار بأغلبية 50 صوتا، وهذا لم يحصل".

وأوضح أن هناك عدة مقترحات "لأسماء مرشحين للرئاسة من داخل الحركة، كما أن هناك من دافع عن البحث عن شخصية توافقية من خارجها مؤهلة لتكون في مستوى رئاسة الجمهورية".

صمت الزبيدي..وتزكيته من قبل النواب

يوم الثلاثاء الماضي، قالت النائبة بالبرلمان فطمة المسدي أن 15 برلمانيا وقعوا عريضة لدعم ترشح وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي للانتخابات الرئاسية المقبلة. 

ونشر موقع "إرم نيوز" الإماراتي خبرا مفاده أن وزير الدفاع، عبدالكريم الزبيدي، تمكن من جمع التزكيات القانونية اللاّزمة ليترشح للانتخابات الرئاسية.

ونقل الموقع عن "مصادر مقرّبة من الزبيدي" أن وزير الدفاع "تمكّن من جمع أكثر من عشر توقيعات من نواب البرلمان، وهو العدد الأدنى الذي يفرضه قانون الانتخابات في تونس".

وأكد الموقع الإماراتي  أن "الزبيدي حسم أمره بالترشح للانتخابات الرئاسية، بعد أن كان موقفه من الترشح لهذه الانتخابات غامضا".

بدوره، قال وزير الدفاع الزبيدي في تصريح له لجريدة "الشارع المغاربي" إنه لا يستطيع أن يقول شيئا بخصوص مسألة ترشحه. 

وأبرز الزبيدي أنّه لن يكون معنيا بالرئاسة إلا إذا كان لديه ما يضيفه للبلاد. 

وكان النّائب فيصل التّبني أكّد وجود وثيقة تزكيةٍ رسميّة لترشيح عبد الكريم الزّبيدي.

وأوّضح التبيني إأّها كانت بمبادرة منه بمعيّة الناّئب محمد الفاضل عمران عن حركة "نداء تونس".

وأشار إلى أن "المبادرة كانت بطريقة عفويّة لم يتم فيها التنسيق مع عبد الكريم الزبيدي".

وفي ظل صمت الزبيدي، تحدثت بعض وسائل الإعلام المحلية عن نقل وزير الدفاع إلى المستشفى العسكري للتداوي.

ونقلت إذاعة "موزاييك" عن مصدر مقرب من الزبيدي أن "وزير الدفاع الوطني قام يوم السبت 3 أوت 2019 بإجراء فحوص طبية شاملة في المستشفى العسكري بالعاصمة.

ونشرت عدة مواقع إخباريا خبرا مفادها أن الزبيدي توجه إلى المستشفى العسكري نتيجة إرهاق ألمّ به وأن نتائج الفحوص الطبية أكدت سلامته.

  • شارك على:
0
  • الوسوم:
 الحوثيون يشنون هجوما ثلاثيا على السعودية مورو أبرز مرشحي النهضة للانتخابات الرئاسية 

آخر الأخبار