Loading alternative title

بوادر ’’حرب’’ غير معلنة بين الزبيدي والشاهد

تاريخ النشر: 2019-08-07 || 17:01

بوادر ’’حرب’’ غير معلنة بين الزبيدي والشاهد

أعلن عبد الكريم الزّبيدي، اليوم الأربعاء، استقالته من منصبه كوزيرٍ للدّفاع الوطنيّ.

ويأتي قرار عبد الكريم الزّبيدي بالتّزامن مع إعلانه رسميّا ترشّحه للانتخابات الرّئاسيّة السّابقة لأوانها، المُزمع إجراؤها في الخامس عشر من شهر سبتمبر المقبل.

وكان عبد الكريم الزّبيدي قدّم صباح اليوم ملفّ ترشّحه للانتخابات الرّئاسيّة لدى الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات، وقال في هذا السّياق إنّه "قرّر تقديم ترشّحه كمستقلّ" مؤكّدا حرصه على أن يكون "على مسافةٍ واحدة من الأطراف السّياسية وبعيدًا عن التجّاذبات والمحاصصات".

وبيّن عبد الكريم الزّبيدي أنّ استقالته من وزارة الدّفاع تندرج ضمن رغبته في احترام قواعد العمل السّياسي واللّعبة الانتخابية "وتجنّب شبهات استغلال موارد الدّولة في الحملة الانتخابية".

وأضاف :"وقع استهدافي في الفترة الأخيرة عبر حملة تشويه شرسة من قبل عديد الأطراف الّتي تستعمل وسائل وإمكانيات الدولة".

ويرى مراقبون في هذه التّصريحاتِ "هجومًا غير مباشرٍ" من عبد الكريم الزّبيدي على رئيس الحكومة يوسف الشّاهد، خاصّة وأنّها تأتي في سياق حديثٍ عن "حربٍ غير معلنةٍ بين الرّجليْن انطلقت فعليّا بعد وفاة الرّئيس الراحل الباجي قايد السّبسي وبروز اسم وزير الدّفاع المستقيل في السّباق الرئاسي باعتباره من أشرف على تنظيم الجنازة المهيبة".

وكان رئيس الحكومة يوسف الشّاهد قد سعى في آخر ظهورٍ إعلاميّ له إلى "تحيجم" دور عبد الكريم الزّبيدي في تنظيم جنازة الباجي قائد السّبسي، وقال إنّه ورئيس الجمهوريّة المؤقّت محمّد النّاصر تكفّلا بإعداد مراسمها.

وفي وقتٍ سابقٍ، كشف الإعلاميّ محمّد اليوسفي أنّ رئيس الحكومة يوسف الشّاهد خيّر عبد الكريم الزّبيدي بين وزارة الدّفاع والتّرشّح للانتخابات الرّئاسيّة.

جديرٌ بالذّكر أنّ يوسف الشّاهد لم يعلن إلى حدّ اللّحظة عن نواياه في التّرشح للانتخابات الرئاسية رغم تأكيداتٍ من حزبه “تحيا تونس”، في أكثر من مناسبة، على دعمه له في سباق الانتخابات.

  • شارك على:
0
  • الوسوم:
 كيف تعامل الإعلام الإماراتي مع قرار ترشيح مورو للرئاسية؟ رسميا: الترجي بطلا لأفريقيا بقرار من ’’الكاف’’ 

آخر الأخبار