Loading alternative title

عيد الأضحى في تونس .. بين تذمر المواطن وشكوى المزارع

تاريخ النشر: 2019-08-09 || 06:37

عيد الأضحى في تونس .. بين تذمر المواطن وشكوى المزارع

 

تونس/الأناضول

طالما كان عيد الأضحى في تونس، على غرار كل البلدان، مناسبة تدخل الفرح والبهجة على بيوت الجميع، ينتظره الصغار قبل الكبار فرحا بالأضاحي، إلا أن تكاليفه أصبحت في السنوات القليلة الماضية، تثقل كاهل العائلات بسبب ارتفاع أسعار الأكباش.

غلاء الأسعار كان موضوع نقاش بين بائع أغنام وزبون في "رحبة" (فضاء مخصص لبيع الأضاحي)، عرضت فيها الأضاحي على جانب الطريق الرابط بين مدينة وادي الليل وتونس العاصمة.

الأول يبرر الغلاء بالتكلفة المُشطة لتربية الخرفان، زد عليها الارتفاع المتواصل في سعر الأعلاف المقدمة لها. أما الثاني فيحتج على ذلك، ويعتبر أن المواطن أكثر المتضررين من الوضع الاقتصادي الصعب في البلاد، والدليل عدم قدرته على إسعاد أطفاله بخروف العيد.

ويقول محمد الناصر التابعي، مزارع يبيع خرفانه، التقته الأناضول بالفضاء نفسه، "كل الأسعار هنا متوافرة، وكل يجد ضالته بحسب رغبته وقدرته المادية.. فتجد خرفانا بـ 500 دينار (175 دولارا) وأخرى تراوح بين 600 و700 دينار (210 ـ 245 دولارا).

الحاج محمد مزارع التقته الأناضول بالفضاء نفسه يقول: "تربية الخرفان ليست بالأمر الهين.. فالمزارع يتكبد مصاريف طائلة منذ ولادة الخروف، وحتى عرضه للبيع في السوق.. فأسعار الأعلاف المركبة تتضاعف يوما بعد آخر".

عبد الحميد باشا المصباحي، مواطن كان بصدد اختيار كبش العيد إلا أنه لم يجد ما يناسبه، يقول للأناضول: "الوضع الاقتصادي في البلاد صعب، والمواطن أكثر المتضررين.. البسطاء في تونس أصبحوا غير قادرين على اقتناء أي شيء، وكأنه ليس لهم الحق بالفرح والعيد..".

وأضاف "التونسي يعاني البطالة.. ولا يجد لقمة يومه، فكيف بإمكانه اقتناء خروف بأسعار خيالية؟.. وكيف سيفكر في ذلك مع ارتفاع أسعار اللحوم لتصل 28 دينارا (9.8 دولارات)".

ووفرت وزارة الفلاحة لهذه المناسبة، نحو مليون و500 ألف أضحية، مؤكدة أنه لا وجود لأي نية لتوريد أضاحٍ من الخارج، خاصة أن احتياجات السوق المحلية للسنة الماضية كانت في حدود 950 ألفا.

وبحسب الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري (اتحاد المزارعين)، فقد عرفت أسعار الأعلاف زيادات متتالية بنحو 10 بالمئة منذ مارس/ آذار 2018، إلى حزيران / يونيو الماضي.

يشار أن أسعار الأعلاف في تونس سجلت زيادة قياسية، إذ تراوح بين 11 و20 دينارا (بين 3.8 و7.0 دولارات).

ووفق المصدر نفسه، فإن أسعار الأضاحي هذه السنة ستكون بالنسبة إلى "الكبش" فوق 45 كلغ حيا 12 دينارا (4.1 دولارات) للكيلوغرام الواحد، وما دون 45 كيلوغراما فإن سعره سيكون في حدود 12.5 دينارا (4.3 دولارات).

  • شارك على:
51
 طقس اليوم الجمعة موريتانيا: الإعلان عن الحكومة الجديدة 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج