Loading alternative title

نصائح غذائية ... لأيام العيد

تاريخ النشر: 2019-08-11 || 10:04

نصائح غذائية ... لأيام العيد

 الإحتفال بالعيد، واجب وفريضة. فهو عنوان الفرحة، وإشاعة فرحة العيد مطلوبة. ولا مكان في العيد لكلّ ما ينغّص الفرحة ويذكر بالأحزان والآلام.

فاجعل الفرحة عنوان أيام العيد، لك ولأفراد أسرتك، وجميع أهلك وأصدقائك وجيرانك.

أما عن الأطعمة، فالطلوب التخفّف ما أمكن من تناول اللحوم والمشروبات والعصائر والحلويات. ولا بدّ من الإكثار من شرب الماء، وتناول الخضر والفواكه.

تناول اللحم، وخصوصا منه المشويّ، عادة درجت عليها عائلات كثيرة في أيّام عيد الأضحى، لكن لا بد من مراعاة القواعد الصحية، حتى لا يتحوّل العيد إلى كابوس نزرع فيه الأمراض. اجعله مناسبة لتثبيت عادات غذائية سليمة، تقوّي الجسم، وتنقيه، وتطهّره مما يضرّ به.

لا بأس من أكل اللحم، ولكن باعتدال، لأنّ الإكثار من تناول اللحم مضرّن لأنّ الإفراط في تناولها قد يؤدى إلى ارتباك شديد في عملية الهضم وحدوث انتفاخ، وقد يقود ذلك إلى الإصابة بالإسهال‏‏، ويؤدي أيضًا إلى ارتفاع دهون الدم والكوليسترول؛ مما يؤثر بدوره على الشرايين.البقدانوس

تؤكد الدراسات الأهمية القصوى للمعدنوس، أو البقدانوس، في تطهير الجسم وتيسير عملية الهضم.

البقدونس أو المعدنوس

 تناول البقدونس مع اللحم المشوي يعادل بعض المواد الحمضية الموجودة في اللحوم، ويساعد على سهولة إخراجها من الجسم، وعدم حدوث الترسيب في الكلى؛ وذلك لاحتوائه على أملاح عضوية، إضافة إلى أنه يخفِّض من ضغط الدم ودهون الدم.

كما أنّ تناوله يقلل من امتصاص الدهون‏ و‏يسهّل مرور الفضلات مع تباعد جزئياتها داخل الأمعاء‏، كما أن البقدونس غذاء صحي متكامل، وغني بالفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية، ويحمي من العديد من الأمراض‏. كما أنه يزيد من إفراز العصارة الصفراوية؛ مما يساعد في عملية هضم المواد الدهنيَّة‏.‏

ويعالج البقدونس أيضًا الغازات والانتفاخات والتقلصات المعدية المعوية الناتجة عن سوء الهضم أو الأكلات الدسمة، وينشط الكبد‏ ومضاد لسمومه. كما أنه يحد من الجلطات؛ لأنه يحافظ على توازن الصفائح الدموية، ويعالج الأنيميا.

يضاف إلى ذلك، أنّ البقدونس غني بالفيتامينات والمعادن والبروتينات،  وبه 18 حمضًا أمينيًّا مهمًّا، لمساعدة الإنسان على تخليق 50 ألفًا من البروتينات لتجديد الخلايا التالفة والألياف الغذائية.

كما ينصح بدران بتناول الخيار؛ لأنه ملين يخلص الجسم من السموم، وهو غني بالأملاح المعدنية المهمة اللازمة لبناء الجسم، مثل الكالسيوم والفوسفور والماغنسيوم، إضافة إلى أنه يقي من النقرس إذ إنه مدر لحمض اليوريك والبول، ويمنع تكوُّن حصى المسالك البولية.          

الشّيّ .. أسوأ أنواع طهي اللحم

 يقول أخصائيو الصحة والتغذية، إن الشواء أخطر طرق الطهي صحيًّا. فعندما نعرّض اللحم لدرجات الحرارة المرتفعة، تتغير طبيعة البروتين، وتتكون مركبات وأكاسيد نيتروجينية، تؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض السرطانية على المدى البعيد، خصوصًا عندما نكرّر عملية الشيِّ‏.‏

ويستحسن تنقية اللحوم من الدهن؛ لتجنب عسر الهضم، وزيادة مستوى الدهون بالدم، والبعد عن تصلب الشرايين وأمراض القلب والسمنة‏. وأفضل طريقة لطهي اللحوم هي السلق في قليل من الماء.

وإن كان لا بدّ من الشّيّ، خصوصا وأنّ نتائج دراسات عديدة حذرت منه، فإنّ خبراء التغذية ينصحون بتصغير حجم قطع اللحوم المشوية، لتقليل مدة تعرضها للحرارة، مع إزالة دهونها الظاهرة لمنع تساقطها على الفحم وتكوين المواد الضارة منها‏، وتتبيل اللحوم بخلطات محتوية على الخل والليمون قبل الشيِّ‏، لخفض تكوين الأمينات الحلقية الضارة في اللحوم المشوية بنسبة 90%.‏

وينصح أخصائيو التغذية بعدم الإسراف في تناول اللحوم‏، والإنقاص من تناول اللحوم المشوية والمدخّنة، واختيار اللحوم قليلة الدهن للشواء، وتقليل سمك شرائح اللحم عند الشواء، وطبخ اللحوم قليلاً بالفرن قبل شوائها، وعدم تقريب اللحوم إلى مصدر الحرارة، والتأكد من اكتمال احتراق الخشب والفحم قبل استخدامه، وتنظيف أدوات الشواء، والإكثار من تناول فيتاميني "أيه" و"سي".

فوائد اللحوم للحم فوائد غذائية كثيرة، إذا أحسنا طبخه وتناولناه باعتدال. فهي تزود الجسم بأهم الأحماض الأمينية التي لا تتوافر سوى في اللحوم الحمراء. وتعتبر من أهم المصادر الغنية بأنواع مختلفة من المعادن مثل الحديد والزنك، وتعتبر -أيضًا- مصدرًا أساسيًّا لمجموعة من الفيتامينات. فقطعة لحم ضأن وزنها 80 غرام، تحتوي على 215 سعرًا حراريًّا، وبعض الفيتامينات خاصةً مجموعة "ب"، وكذلك بعض المعادن مثل الحديد والفوسفور والكالسيوم والبوتاسيوم التي تساعد على تنقية مكونات الدم وتقوية الذاكرة. كلوا .. ولا تسرفوا

الإسراف في تناول اللحوم يسبب ارتباكا شديدا في عملية الهضم وحدوث انتفاخ في الجهاز الهضمي، وقد يقود ذلك إلى الإصابة بالإسهال‏‏، كما أن تناول اللحوم بكثرة يؤدي إلى ارتفاع دهون الدم والكوليسترول؛ مما يؤثر بدوره على الشرايين. و أكل اللحم بكثرة يحفز الأعصاب السيمبتاوية؛ مما يؤدي إلى زيادة إفراز الغدة الدرقية، وذلك يعمل على زيادة النشاط وزيادة الانفعالات. وقد أثبتت بعض التجارب أن التغذية باللحم ترفع درجات ضغط الدم. كما أنّ الاعتماد على أكل اللحوم وبكثرة، يصيب الإنسان بأعراض "الإسقربوط" وهو الإعياء المتزايد ونزيف اللثة وضمور جذور الأسنان، كما أنه يؤدي إلى زيادة تكوين حصوات المرارة وتضخم البروستاتا .كما أن تناول اللحوم بكثرة، يسبب الإصابة بمرض النقرس، وحدوث أمراض الحساسية.

 ينصح أخصائيو التغذية بشيّ الكثير من الخضراوات مع اللحوم، مثل البطاطس والجزر والبصل والطماطم والفلفل الأخضر‏؛ لأنها لا تتكون بها المركبات الحلقية الضارة‏،‏ كما أنها تحتوي على مواد "الفايتو" المحفزة لإنزيمات الجسم، لتحوِّل هذه المركبات في اللحوم المتناولة إلى صورة غير نشطة يسهل طردها من الجسم‏.‏

 

 

  • شارك على:
0
 مدن تركية تقرّر مجانية المواصلات خلال عيد الأضحى مسلمو الصين يؤدون صلاة العيد في مسجد "نيوجيه" التاريخي 

آخر الأخبار