Loading alternative title

ارتفاع نسبة التضخم في تونس..أزمة في طريقها إلى الحل؟

تاريخ النشر: 2019-09-04 || 08:38

ارتفاع نسبة التضخم في تونس..أزمة في طريقها إلى الحل؟

توقع البنك المركزي التونسي أن ينخفض التضخم بتونس على المدى المتوسط بشكل طفيف لتصل نسبته إلى 9،6 بالمائة على مجمل سنة 2019 مقابل 8،7  بالمائة لكامل سنة 2018.

وبحسب مذكرة حول "تطورات المؤشرات الاقتصادية والمالية والآفاق على المدى المتوسط"، أصدرها البنك المركزي التونسي، مساء أمس الثلاثاء، فإنه رغم توجه نسبة التضخم نحو التقلص، خلال الأشهر الأخيرة بفضل السياسة النقدية التقييدية، فإن التضخم العام والتضخم الضمني، مازالا في مستويات مرتفعة تاريخيا ولا تدفع في اتجاه استعادة التوازنات الاقتصادية الكلية الجملية.
وتوقع البنك المركزي أن يتواصل التقلص التدريجي للتضخم بين سنتي 2020 و2021 على التوالي إلى 5ر6 بالمائة و9ر5 بالمائة.
وتشير التقديرات إلى أن ارتفاع أسعار المواد الطازجة سيتقهقر من نسبة 9 بالمائة في 2019 الى 7 بالمائة سنة 2020 ثم 5ر5 بالمائة سنة 2021.
ويعد التضخم من بين المشاكل الكبرى التي يعاني منها الاقتصاد التونسي.

وفي ديسمبر الماضي، أعلن البنك المركزي أمس الثلاثاء أنه رفع سعر الفائدة الرئيسي إلى 7.75 بالمئة من 6.75 بالمئة. وقام البنك بترفيع نسبة الفائدة للمرّة الثالثة في أقل من سنة.

برر البنك المركزي قراره بأنه يهدف إلى مواجهة التضخم المرتفع.

وبلغ معدل التضخم السنوي في جانفي 7.1 بالمئة و7.5 بالمئة في ديسمبر الماضي، هبوطا من 7.8 بالمئة في جوان 2018، وهو أعلى معدل منذ عام 1990.

وقال البنك في بيان إن "استمرار الضغوط التضخمية يشكل خطرا على الاقتصاد وعلى المقدرة الشرائية للمواطنين، وهو ما يستدعي اتخاذ الإجراءات الملائمة للحد من آثاره السلبية".

وأضاف البنك في بيانه أنه "قرّر تبعاً لذلك الترفيع في نسبة الفائدة المديرية بـ 100 نقطة أساسية".

  • شارك على:
4
  • الوسوم:
 تقرير قناة سعودية يثير غضب التونسيين لأول مرة..ناتنياهو يقتحم الحرم الإبراهيمي اليوم 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج