Loading alternative title

المرزوقي وحركة النهضة..من سيتنازل لمن؟

تاريخ النشر: 2019-09-12 || 09:44

المرزوقي وحركة النهضة..من سيتنازل لمن؟

أيام قليلة تفصلنا على توجه التونسيين لصناديق الاقتراع لاختيار رئيسهم القادم الذي سيكون له دور كبير في إنجاح ما تبقى من مرحلة الانتقال الديمقراطي.

وفي ظل تخوف البعض من الانقلاب عن أهداف الثورة وحرية التعبير، تتصاعد الدعوات لاتفاق بين ما يسمونه "الشق الثوري" على مرشح تكون حظوظه وفيرة في المرور إلى الدور الثاني أو الفوز من الدور الأول، بهدف قطع الطريق أمام عودة المنظومة السابقة.

وفي هذا السياق دعا المرزوقي حركة النهضة لدعمه في حين دعته قيادات من الحركة إلى أن يتنازل هو لصالح عبد الفتاح مورو.

وبثت المرزوقي رسالة إلى الإسلاميين في تونس عبر صفحته الرسمية على موقع "فايسبوك"، دعاهم  من خلالها إلى الاطلاع على برنامجه الانتخابي وتصوره للوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلاد.

وقال المرزوقي: "أتوجه لكم بخصوصيتكم الإسلامية وأقول لكم: أنا أطلب ثقتكم لأنني دافعت عنكم في أصعب الظروف، ولم أتخلَّ عنكم، وكان هذا واجبي، عندما كنت رئيسا للرابطة التونسية للدفاع حقوق الإنسان، وأيضا عندما كنت رئيسا للجمهورية، وسأواصل بالقوة نفسها الدفاع عنكم إلى أن تنتهي التهديدات الداخلية والخارجية. وأطلب ثقتكم الآن لأنكم تعلمون أني حافظت وسأحافظ على المقدسات، وقررت أن أنفذ كل المقترحات التي قدمتها هيئة الحقيقة والكرامة (حول التعويض لضحايا الاستبداد ومن بينهم الإسلاميون). أصواتكم ضرورية بالنسبة لي لهزيمة منظومة الفساد التي أوصلت البلاد إلى ما هي عليه. غلبونا بالتصويت النافع ولكن هذه المرة سننتصر عليهم".

وخلال الأيام الأخيرة انتشرت على مواقع التواصل في صفوف قواعد حركة النهضة وقيادييها وأنصارها عبارة "التصويت المفيد".

وقد دعا النائب عن حركة النهضة الحبيب خذر في تدوينة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" المرزوقي إلى التنازل لصالح مورو بالقول: "قال الدكتور المرزوڤي "المتسلفة مردودة" وهو ما يفترض التداول فمرة "متسلفة" ومرة "مردودة" فان لم يكن فتصبح منح غير مسترجعة !!!. نعم، السيد الرئيس، 2014 هي "المتسلفة" و2019 هي "المردودة".

وأضاف خذر: "لقد أقررت بأن ما حققته في 2014 كان أساسا بفضل أصوات النهضاويين، فننتظر منك رد الجميل والتصرف بمسؤولية والتنازل لصالح مرشح النهضة مرشح الثورة الأستاذ عبد الفتاح مورو".

القيادي بحركة النهضة سمير ديلو كتب بدوره تدوينة قال فيها:

الصّديق الدكتور المنصف المرزوقي ( المرشّح للإنتخابات الرّئاسيّة)، ملاحظتان ردّا على دعوتك قواعد النهضة للتصويت " المفيد " لك : - اختارت حركة النهضة في انتخابات 2014 عدم تقديم مرشّح و التزام الحياد فصوّت لك أغلب أنصارها و من الوهم تصوّر تحوّل الاستثناء العارض إلى قاعدة تتيح لك التعويل على ذات الأنصار رغم أنه قد أصبح لهم مرشّح رسميّ جدّي و ذو حظوظ وافرة . منطق التصويت المفيد يفرض دعم المرشّح الأوفر حظّا في بلوغ الدّور الثاني حتّى لا تضيع الأصوات هدرا. من أجل كل المبادئ التي تتقاسمها مع الأستاذ مورو، و عملا بالتصويت المفيد الذي دعوت له : لم لا تعلن دعمك للأستاذ مورو و دعوتك للتّصويت له ..!؟".

مدير حملة الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي عماد الدايمي، اعتبر بدوره أن المرزوقي أوفر حظا من مورو.

وقال الدايمي: "المرزوقي لديه إمكانية أكبر من مورو في توسيع حلقة التصويت المضاد للمنظومة القديمة، بسبب تحالف "النهضة" المتواصل مع المنظومة القديمة ذاتها بشكل عزلها عن المحيط الثوري الرافض لذلك التمشي".

وهذه ليست المرة الأولى التي يغازل فيها المرزوقي النهضة والإسلاميين ولكن بعد توجيه رسالة إلى قياديي النهضة فإنه وجه هذه المرة رسالة إلى أنصارها.

ففي أواخر شهر جانفي الماضي، دعا الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي حركة النهضة إلى التوافق معه.

وقال المرزوقي: "أنصح أصدقائي في حركة النهضة أن يسيروا معنا لنأكل التمساح بدل أن يأكلنا".

وأضاف محذّرا حركة النهضة: "أنتم إنما تغذون تمساحا اليوم سيأكلكم غدا في آخر لقمة".

يذكر أن العلاقة بين المرزوقي وحركة النهضة شهدت توترا بعد الانتخابات الرئاسية سنة 2014، وتوافق النهضة مع حزب نداء تونس. وانتقد المرزوقي بشدة حركة النهضة موجها لها اللوم في حوار له على قناة "فرنسا 24".

 

  • شارك على:
15
  • الوسوم:
 قايد صالح: الرئاسيات ستجرى في آجالها المحددة بن سالم: 200 مليون دينار تصرف للمربين لأول مرة في تاريخ التعليم في تونس 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج