Loading alternative title
  • الرئيسية
  • الوطن
  • حركة النهضة: النتائج مشرّفة .. والشورى سيحدد موقفنا في الدور الثاني

حركة النهضة: النتائج مشرّفة .. والشورى سيحدد موقفنا في الدور الثاني

تاريخ النشر: 2019-09-17 || 18:21

حركة النهضة: النتائج مشرّفة .. والشورى سيحدد موقفنا في الدور الثاني

قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، إن الحركة لم تبتّ بعد في موقفها في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، لمن سيصوّت أبناؤها، لأنّ الذي يقرّر بهذا الخصوص هو مجلس الشورى.

وأوضح الغنوشي في ندوة صحفية عقدتها الحملة الانتخابية لمرشح حركة النهضة عبدالفتاح مورو مساء اليوم الثلاثاء، إن الحركة عبرت عن تقييمها في الانتخابات الرئاسية في بيان أصدرته اليوم بهذا الخصوص.

وأضاف الغنوشي "نحن نقدّر أنّ النتائج التي حصلنا عليها كانت مشرّفة، خصوصا وأنّنا كنا نعدّ أنفسنا للإنتخابات التشريعية، وفاجأتنا الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، ولم يسعنا إلا أن نشارك فيها، فبحثنا على خير من فينا، واختارت الحركة الأستاذ مورو وحظي بإجماع مجلس الشورى، ومن النادر أن يحصل الإجماع في مجلس الشورى.

وأكّد رئيس حركة النهضة، أنّ الانتخابات أسهمت في ترسيخ الديمقراطية، وقد تخرّجت بلادنا بهذه الانتخابات، وأصبحت ديمقراطيتنا خير منتوج تونسي.

هذه الانتخابات كانت انتصارا كبيرا لخط الثورة، ونسبة المشاركة فيها كانت محترمة، وحركة النهضة تهنئ الشعب التونسي وهيئة الانتخابات على نجاح هذه الإنتخابات. رؤساء حكومات ورئيس جمهورية سابق لم تحالفهم الفوز، وهذا دليل على أن ديمقراطيتنا جادة، ونحن نهنّئ الفائزين بالنجاح، ونأمل أن تتمكن مؤسسات البلاد من مواجهة الصعوبات.

فقد تمكّنّا من الحفاظ على شعلة الحرية والديمقراطية في بلادنا، ونأمل أن نتجه إلى المعركة الأهم وهي المعركة النيابية، ولنستعد لها ولننتج للعالم انتخابات نيابية مشرّفة ونأمل أن يكون لتونس مجلس  يكون قاعدة متينة وصلبة لحكومة قوية ترسخ الديمقراطية وتحارب الفساد وتحقق التنمية.

وشكر عبدالفتاح مورو كل الذين ساهموا في إنجاح العملية الانتخابية، وكل الذين صوّتوا له، والذين لم يصوّتوا له أيضا، لأنهم شاركوا في إنجاح العملية الانتخابية والمسار الديمقراطي.

وأوضح مورو "إن الانتخابات الرئاسية كانت فرصة لتقييم ما قدّمه المترشحون من برامج، ونحن نعتبر النتائج التي حصلنا عليها مشرّفة، وما قمنا به خطوة لتأصيل الديمقراطية، وما قامت به الحركة، كان مشرّفا، وليس خافيا أن الرسائل التي وجّهها الناخبون هامة، أضعها أمامي وأتعلّم منها، ولا تعنيني النتيجة في حد ذاتها، ولكن بالخصوص ما عبر عنه التونسي من رأي واختيار، فالمواطن هو الذي يوجّه  السياسي، ولا خير في سياسي ولا في حزب لا يتأسّى بالنتائج".

وأكّد مورو أنه سيعود إلى البرلمان ليتم العهدة هناك باعتباره عضوا فيه، علما وأنّه حاليا رئيس مجلس نواب الشعب بالنيابة.

سمير ديلو رئيس الحملة الانتخابية للمرشح عبدالفتاح مورو، قال إن الحملة ألزمت نفسها لتكون نظيفة في وسائلها وخطابها، ولذلك "لم نرد على الإستفزازات".

وقال إنّ تأخّر هذه الندوة الصحفية، كان بسبب تأخّر ندوة الهيئة العليا للإنتخابات، احتراما لها والتزاما بالقانون.

  • شارك على:
103
 المحكمة العليا الهندية تطالب الحكومة برفع القيود المفروضة في كشمير عبد الفتاح مورو يؤكد ضرورة استيعاب رسائل التصويت 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج