Loading alternative title
  • الرئيسية
  • تقارير
  • مقترح التبرع بيوم عمل للدولة..بين رافض ومتحمس..هكذا تفاعل التونسيون

مقترح التبرع بيوم عمل للدولة..بين رافض ومتحمس..هكذا تفاعل التونسيون

تاريخ النشر: 2019-10-24 || 10:09

مقترح التبرع بيوم عمل للدولة..بين رافض ومتحمس..هكذا تفاعل التونسيون

-الوطن نيوز-

كان الخطاب الذي أدلى به رئيس الجمهورية قيس سعيد مساء أمس الأربعاء بعد آدائه لليمين الدستوري جامعا، إذ لم يتم التطرق لمسائل خلافية على غرار المساواة في الميراث مثلا أو مسألة الهوية وغيرها.

بيد أن حديث الرئيس عن مقترح التبرع بيوم عمل لمدة خمس سنوات أثار جدلا. وانقسمت آراء التونسيين بين من يعتبر أنه مستعد للاستجابة لمقترح سعيد والتبرع لخزينة الدولة لتجنب التداين الخارجي. وبين من يعتبر أن الموظف التونسي قدم عديد التنازلات والتضحيات للدولة وأن على الحكومة البحث عن حلول أخرى للتخلص من مشكلة المديونية.

"خزائن الدولة ستفيض"

أكد رئيس الجمهورية قيس سعيد أن عديد التونسيين في الداخل والخارج أعلنوا عن إرادتهم للتبرع بيوم عمل كل شهر لمدة 5 سنوات "حتى تفيض خزائن الدولة وحتى نتخلص من التداين والقروض".

وقال سعيد: "الشعب وجه رسالة واضحة أنه يريد المساهمة في تخطي كل الحواجز لأن من افتدى الوطن بالدم مستعد أن يفتديه بالعمل والمال".

وبعد انتشار الخبر على مواقع التواصل وقول البعض غن الدولة ستجب الموظفين على التبرع. نشرت الصفحة الرسمية لقيس سعيد على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" تدوينة أوضحت ما جاء في خطاب الرئيس.

وجاء في التدوينة: "فكرة التبرع (و ليس الاقتطاع كما يروج البعض) بيوم عمل لم تكن فكرة أو مقترح الرئيس قيس سعيد وإنما ذكر أن حماس الشباب و الشعب بصفة عامّة دفع بهم إلى حدود التبرع من منطلق الحدّ من التداين. و هذا ما جاء على لسانه :"شعبنا العظيم يوجه إلى الجميع اليوم رسالة واضحة انه يريد المساهمة في تخطي كل الحاجز فقد اعلم الكثيرون في تونس وخارج تونس عن إرادتهم للتبرع كل شهر بيوم عمل لمدة خمس سنوات حتى تفيض خزائن الدولة وحتى نتخلص من التداين والقروض".

مع المقترح

أيد عدد من رواد مواقع التواصل في تونس مقترح قيس سعيد التبرع بيوم عمل في الشهر لمدة خمس سنوات. واعتبر المؤيدون لهذا المقترح أن التبرع أفضل من الاقتراض من الدول الأجنبية والبنوك العالمية التي ستفرض شروطها على تونس وحكامها مقابل قروضها. وأكد المؤيدون للمقترح أن التداين يؤثر على السيادة الوطنية التونسية وعلى استققلالية القرار الوطني وأن تضحية الشعب التونسي لمدة خمس سنوات ستجنب أجيالا التداين والاقتراض المشروط.

 

ضد المقترح

في المقابل، اعتبر آخرون أن المواطن التونسي قدم عديد التضحيات ومقدرته الشرائية ضعفت بسبب الفساد والسياسات الفاشلة للحكومات المتعاقبة.

واعتبر رافضو المقترح أن على الحكومة القادمة أن تقوم بمشاريع استثمارية وتحارب الفساد الذي ساهم في انهيار الاقتصاد التونسي.

الإعلامي برهان بسيس قال في تدوينة على صفحته على "فايسبوك": "أعتقد أن هذا الأمر إن تحول فعلا إلي قرار سيكون القبول بالنفير الجماعي للذهاب لتحرير فلسطين أسهل كثيرا من قبول قرار التبرع!!".

موقف اتحاد الشغل

اتحاد الشغل كان من أول المعلقين على مقترح رئيس الجمهورية.

وفي رده على مقترح سعيد، قال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي في تصريح إذاعي إن "قيس سعيّد تطرّق فقط إلى بعض الدعوات التي أطلقها عدد من الشباب التونسي على مواقع التواصل الاجتماعي و إن الأمر ليس بقرار".

وأضاف الطبوبي: "مستعدون للتضحية شريطة أن تشمل التضحية الجميع".

من جانبه، قال الناطق الرسمي باسم اتحاد الشغل، سامي الطاهري إن "فكرة التبرّع بيوم عمل شهريا التي تحدّث عنها رئيس الجمهورية في خطابه أمس، ليست مجرّد اقتراح، لأنه كان واضحا ودخل في تفاصيل المقترح".

وأضاف الطاهري: "الاتحاد لا يرفض فكرة التطوّع والتبرّع، لكن شريطة أن يكون هذا الإجراء اختياريا وليس عن طريق الضغط، مشيرا إلى أن "الأجراء ضحوا بما فيه الكفاية".
وتابع الطاهري في تصريح له على موجات إذاعة "جوهرة": " لدينا حوالي 600 ألف موظف بين القطاع العام والوظيفة العمومية، جزء منهم أجورهم ضعيفة... ولو حذفنا الأرامل وجرايات المتقاعدين فلن يكون المبلغ المتبقي كبيرا ولن يحلّ الأزمة التي تمر بها ميزانية الدولة".
وأشار الطاهري إلى أنه قد يتم عرض هذا المقترح في ميزانية الدولة.

وأكد أن الاتحاد سيرفض هذا المقترح بشدّة في صورة تمريره في مشروع قانون الميزانية.

 

  • شارك على:
0
 بعد أن هدده بالحرب..السيسي يلتقي أبي أحمد ميركل: التحول الديمقراطي في تونس مثير للإعجاب 

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج