Loading alternative title

النهضة وتحديات المستقبل

تاريخ النشر: 2019-12-02 || 08:54

النهضة وتحديات المستقبل
محسن النويشي ناشط سياسي

محسن النويشي

ناشط سياسي

كتب محسن النوويشي 


تقبل بلادنا تونس على مرحلة جديدة في تطور بنائها الديمقراطي بعد انقضاء الاستحقاق الانتخابي الرئاسي والتشريعي والانطلاق في بناء منظومة الحكم 24/19 .

هذه المرحلة تطرح تحديات لها علاقة بمستقبل التجربة بكل ابعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وانعكاسات على كل مكوناتها وخاصة حركة النهضة، التي تحتاج الى مقاربة جديدة تتجه الى التشخيص الدقيق والمراجعة العميقة والاستنباط الاستشرافي لبناء رؤية مستقبلية وبرنامج عمل في المستوى الوطني والحزبي، من أجل عملية تجديد عميقة تستجيب لتحديات المرحلة على أساس الاحتفاظ مع التجاوز .
ولعل من اهم عناصر التشخيص في المستوى الوطني :

1* غياب المنوال التنموي القادر على خلق الثروة وما يتطلبه من اصلاحات اقتصادية عميقة وارادة سياسية قوية رغم التقدم في البناء الديمقراطي من حيث المؤسسات ومنظومة الحكم واستقرار التجربة

*2-تدهور الوضع الاجتماعي وارتفاع انتظارات المواطنين

*3-ضعف المشهد السياسي الذي افرزه الاستحقاق الانتخابي الاخير بسبب ضعف الاداء والقانون الانتخابي وما يطرحه من اختلال بين الانتظارات والتوازنات

*4- بروز ظواهر اجتماعية مؤثرة لها علاقة بالسمت المحافظ للمجتمع التونسي عموما ودور الشباب وفاعليته وصعود بعض الشعبويات والدنامكية الحاصلة في القواعد الانتخابية للاحزاب *5-استمرارحالة الغموض والتوتر في المستوى الاقليمي ومساعي بعض الاطراف لاستهداف التجربة التونسية مع دعم مشوب بالحذر والترقب في المستوى الدولي في انتظار معرفة توجهات منظومة الحكم الجديدة .


اما في المستوى الحزبي فان تشخيص وضع النهضة يتلخص فيما يلي :

*1-وجود الحاضنة والعمق الاجتماعي رغم الانقسام الحاصل فيه في الانتخابات الاخيرة بين النهضة وائتلاف الكرامة مع ضعف الوعاء السياسي .

*2- التكوين الفكري والتاطير السياسي في ظل تطور وسائل التواصل وسرعة المعلومة .

*3-البعد المبدئي والقيمي والاخلاقي في ظل تعدد ابعاد الفعل الحزبي وفي الحكم

*4-منهج التفكير ومخرجاته الواردة في المؤتمر العاشر من الناحية الاستراتجية المتعلقة بالمشروع وابعاده وطبيعته ومزيد بلورته وتطويره ومن الناحية السياسية من حيث الرؤية والخط السياسي ومن الناحية الاقتصادية والاجتماعية من حيث الرؤية والخط الاجتماعي

*5-منهج العمل و آلياته من حيث البناء الهيكلي و القرار والادارة (النظام الاساسي )

*6-تجديد النخبة القيادية وتحقيق الانتقال بين الاجيال لضمان استمرارية المشروع
*7-ادارة الاختلاف والتنوع الداخلي على اساس ارضية موحدة تتجاوز الصراعات والتنازع .
ضمن هذا التشخيص الذي يقدم لعملية تجديد عميقة تجعل من النهضة حزبا قادرا على الاستجابة لتحديات المستقبل ومواصلة حمل أعباء المشروع الديمقراطي الوطني وذلك عبر خوض حوارات مفتوحة من اجل مراجعات ومعالجات جريئة تمهد للمؤتمر الحادي عشر وتجعل منه نقطة تحول مهمة في مسار البناء الديمقراطي الوطني التونسي.

  • شارك على:
0
 8 قتلى و42 مصابا في انقلاب حافلة بالمغرب حادثة عمدون..وزير التجهيز يعلن اتخاذ إجراء عاجل 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج