Loading alternative title

الأمن الصحي مسؤولية وطنية

تاريخ النشر: 2020-03-15 || 11:44

الأمن الصحي مسؤولية وطنية
محسن النويشي ناشط سياسي

محسن النويشي

ناشط سياسي

كتب محسن النويشي 


قال تعالى "الذين امنوا ولم يلبسوا ايمانهم بظلم أولئك لهم الامن وهم مهتدون "لذلك فان الامن الصحي جزء من الامن العام وهو مسؤولية عامة ووطنية قبل ان تكون مسؤولية فردية وقد قيل قديما "الصحة تاج على رؤوس الاصحاء"هذا في كل الاحوال وخاصة في هذه اللحظة التي يهدد فيهاوباء "الكورونا" الانسانية جمعاء وشعبنا جزء منها واساس الصحة الوقاية حيث قيل ان "الوقاية خير من العلاج" و" المعدة بيت الداء و الحمية راس الدواء ".
ولعل اسوء ما في العملية ان يواجه الناس عدوا خفيا او غير ظاهر يكاد يكون مجهولا يربك الاحوال ويفرض عزلة اختيارية يمكن ان تتحول الى اضطرارية او اجبارية ويعطل المصالح والمكاسب الاقتصادية ويشل كليا او جزئيا الحياة الاجتماعية يظرب الانسان في صميم طبيعته البشرية باعتباره مدني بالطبع وفي اخص خصوصياته في افراحه واتراحه ويخرج اسوء ما فيه من مظاربة واحتكار وانانية وغش. الا ان مجابهته تتطلب اعلى درجات القدوة الحسنة والتضحية والتعاون والتضامن الوطني و الصبر والهدوء وضبط النفس وتجنب الاشاعات ومقاومتها و العودة الى الله سبحانه مسبب الاسباب الشافي والكافي والمعافي والتوكل عليه خير التوكل و دعاءه والتضرع اليه .والتسليم بقضاءه وقدره والالتزام بالاخد باسباب الوقاية كما الاخذ باسباب العلاج فيما يصدر عن مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية وعلى راسها وزارة الصحة بقيادة الدكتور عبد اللطيف المكي التي تتولى بجيشها الابيض بمختلف اسلاكه مجابهة العدو بقوة الارادة و صلابة العزيمة رغم ضعف الامكانيات وهي في حاجة الى ان تصطف وراءها الدولة بكل قدراتها والمجتمع بكل مكوناته وعلى رأسها الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني من اجل التعبئة والتوعية و التضامن والتازر.والنهضة باعتبارها مكون اساسي من مكونات الدولة والمجتمع عليها القيام بواجبها من خلال مسؤولياتها في الدولة ومن خلال دورها في المجتمع بتفعيل علاقات الاخوة والتضامن وحسن الجوار والتوعية والتهدئة وان تبادر بدعوة مناضلاتها ومناضليها للتبرع وحث المواطنين على التبرع لتعبئة موارد الدولة لمجابهة مخاطر انتشار الوباء واثقين في الله متوكلين عليه عاملين بقوله تعالى "قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المتوكلون" وقوله ايضا "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان".

  • شارك على:
0
 إصابة وزير النقل المغربي بكورونا عقب عودته من أوربا خبراء: المرضى المتعافون من كورونا لا ينقلون العدوى 

آخر الأخبار