Loading alternative title
الأخبار

زكاة الفطر: قيمتها ووقت إخراجها ولمن تّعطى؟

تاريخ النشر: 2020-05-14 || 18:32

زكاة الفطر: قيمتها ووقت إخراجها  ولمن تّعطى؟

 أعلن مفتي الجمهورية التونسية، عثمان بطيخ، أنّ قيمة زكاة الفطر حُددت لهذا العام 1441 هـ(2020 م)، بدينار وسبعمائة وخمسين مليما (1750 مليم)، عن كل فرد. وقالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في الجزائر، أنّ زكاة الفطر لهذا العام تبلغ 120 دينارا جزائريا. ولم يُعلن عنها بعدُ في المغرب، وكانت قيمتها في العام الماضي 2019 في مبلغ ثلاثة عشر (13) درهما، حسب ما حددته الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى بالمملكة. وفي مصر حدد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية -بالتنسيق مع مجمع البحوث الإسلامية- قيمة زكاة الفطر لهذا العام 1441 هجريًّا بـ 15 جنيهًا كحدٍّ أدنى عن كل فرد.

وفي الأردن قدّر مجلس الإفتاء والبحوث والدراسات الإسلامية قيمة زكاة الفطر لهذا العام 1441هجرية 2020 ميلادية بـ 180 قرشاً. 

وفي دولة قطر حدّد صندوق الزكاة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قيمتها للموسم الرمضاني 1441هـ الحالي، بما يعادل 15 ريالاً قطريا. 

وفي فرنسا حدّدها مجلس الديانة الإسلامية بمبلغ 7 أورو.

وزكاة الفطر واجبة، وهي فريضة من الفرائض، يُخرجها المسلم على كلّ من تجب عليهم إعالته، ولو كان مولودا وُلد قبل مغرب آخر يوم من رمضان. فهي تجب عن الطفل الذي لا يجب عليه الصيام، وعلى المريض المعذور في الإفطار في رمضان. وقد شُرعت لسد حاجة الفقراء والمساكين يوم العيد، فيجب على المسلم أن يُخرجها بنفس طيبة، ويُعطيها للفقير بلطف ومحبة. ولا تسقط عن الفقير والمحتاج، مادام يملك ما يزيد عن قوت يومه. ويمكن للشخص أن يُخرِج زكاة الفطر، ويقبلها من غيره، فيكون متلقّيا لها ودافعا في نفس الوقت. وتبلغ قيمتها صاعا، أي ما يقارب كيلوغرامين اثنين ونصف الكيلوغرام  (2٫5 كلغ) من غالب قوت أهل البلد، ويمكن لمن أراد أن يزيد على ذلك.

 وتُعطى للمحتاجين والفقراء والأقارب المحتاجين. ولا يجوز دفعها لمن تجب عليك نفقته مثل الوالدين والأبناء. ويمكن دفعها لفقير واحد، أو توزيعها على فقراء متعددين، كما يجوز دفعها للأقارب من الفقراء والمحتاجين غير الأبوين والأبناء الذين هم في كفالتك. لأنّ الهدف منها هو تمكين المحتاجين من الفرح بالعيد بما يستحقّونه لذلك.

واختلف العلماء في بداية وقت إخراجها، فهناك من قال بجواز دفعها من أوّل رمضان، وهناك من رأى تأخيرها إلى الأيام الثلاثة الأخيرة منه. وأفتى علماء كثيرون بجواز إخراجها قبل وقتها هذا العام، عند وجود من يحتاج إليها جراء مخلّفات وباء كورونا.

وآخر وقت لإخراجها هو فجر يوم العيد، قبل أداء صلاة العيد. وقد رُوي عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم أنّه قال روى عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال ” زَكَاةَ الْفِطْرِ. طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنْ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ مَنْ أَدَّاهَا قَبْلَ الصَّلاةِ فَهِيَ زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ وَمَنْ أَدَّاهَا بَعْدَ الصَّلاةِ فَهِيَ صَدَقَةٌ مِنْ الصَّدَقَاتِ”.

  • شارك على:
0
 ميركل مستاءة من محاولات التجسس الروسية: بصراحة هذا يؤلمني ثلاثي الحكم بالسودان يتفق على وقف الملاسنات بالقضايا الخلافية 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

من سيفوز بكأس رابطة ابطال أوروبا ؟

a
b
النتائج