Loading alternative title
  • الرئيسية
  • جهات
  • قبلي: لجنة مجابهة الكوارث تؤكد على مراقبة مياه التحلية

قبلي: لجنة مجابهة الكوارث تؤكد على مراقبة مياه التحلية

تاريخ النشر: 2020-05-27 || 05:23

قبلي: لجنة مجابهة الكوارث تؤكد على مراقبة مياه التحلية

تناولت أشغال اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة بولاية قبلي، التي انعقدت يوم أمس الثلاثاء بمقرّ الولاية، إلى نتائج التحاليل المخبرية التي تم اجراؤها على عينات من المياه بمنطقة تنبيب من معتمدية قبلي الشمالية وبعض القرى المجاورة لها. فقد أثبتت سلامة مياه شبكة الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه، مثلما أثبتت ان السبب الرئيسي لانتشار الجرثومة المسببة للحمى التيفية يعود لمياه التجوال غير الخاضعة للمراقبة الصحية، وهو ما دعا بلدية المكان إلى اتخاذ عدة اجراءات ترتيبية حسب ما ينص عليه الفصلان 266 و267 من مجلة الجماعات المحلية، مع الالتزام بالانطلاق في مراقبة نقاط إنتاج وتوزيع مياه التحلية، وإخضاعها وإخضاع العاملين بها للتحاليل المخبرية.

وكان فريق طبي وشبه طبي تابع للادارة العامة للصحة العسكرية بوزارة الدفاع الوطني، قد حلّ يوم الثلاثاء بالجهة، يضم اختصاصات الطب الجرثومي وطب الاطفال والطب الاستعجالي، علاوة على مخبر للتحاليل، من أجل تفعيل المستشفى الميداني العسكري الذي تم تركيزه بملعب محمد محرز بمدينة قبلي منذ 11 ماي الجاري، لمعاضدة جهود المصالح الجهوية للصحة في الحد من انتشار الحمى التيفية على صعيدي الوقاية والعلاج.

وقال سامي الغابي،في تصريح صحفي عقب الإجتماع، إن المداولات تطرّقت إلى الاستقرار المسجل في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد خلال الفترة الاخيرة، والتي أحصت 108 حالة، مع تحقيق مؤشر إيجابي في عدد حالات الشفاء، الذي ارتفع إلى 84 حالة.
كما تم خلال هذه الجلسة استعراض الاجراءات الاستباقية للعودة المدرسية التي اتخذتها المصالح الجهوية للصحة عبر إخضاع كافة الإطار التربوي وتلاميذ البكالوريا والطلبة والموظفين والعملة القاطنين بمنطقة القلعة وخارجها للتحاليل المخبرية، التي أثبتت سلامتهم من الإصابة بفيروس كورونا.

معلوم أن عددا من أهالي منطقة تنبيب قد نفذوا عشية الثلاثاء وقفة احتجاجية عمدوا خلالها لغلق الطريق الرابطة بين مدينة قبلي ومعتمدية سوق الأحد على مستوى مفترق قريتهم بمنطقة تلمين، مطالبين السلط الجهوية والصحية بالتدخل العاجل للحد من العدوى المنتشرة للاصابات بالحمى التيفية، مع تغيير قنوات توزيع مياه الشرب بمنطقتهم، والحرص على رفع الفضلات باستمرار من قبل مصالح النظافة التابعة للبلدية، وتجديد قنوات الصرف الصحي، على أن يتم نقل محطة ضخ هذه المياه خارج قريتهم.

  • شارك على:
0
 قيس سعيد: حل الأزمة الليبية يجب أن يكون ليبيا خالصا التجارة العالمية: السعودية وراء قنوات "بي آوت كيو" غير القانونية 

آخر الأخبار