Loading alternative title

إضراب عام في مدينة تطاوين اليوم

تاريخ النشر: 2020-06-22 || 11:46

إضراب عام في مدينة تطاوين اليوم

تجدّدت صباح اليوم الإثنين، الإحتجاجات في مدينة تطاوين، كما سجّلت مناوشات بين قوات الأمن والمحتجيّن، الذين يطالبون الحكومة بالوفاء بما التزمت به في اتفاق تمّ توقيعه سنة 2017.

وتشهد مدينة تطاوين جنوب البلاد نهار اليوم الإثنين، إضرابا عاما، احتجاجا على تدخل قوات الأمن لفضّ اعتصام قام المشاركون فيه بمنع شاحنات نقل البترول من التنقل. فقد قامت قوات الأمن مساء السبت، بفضّ اعتصام "الكامور" وإيقاف أحد قادة الإحتجاج.

وجاء هذا الإعتصام، نتيجة ما اعتبره المحتجّون تخليا من الحكومة عن التزامها تجاه أبناء الجهة العاطلين عن العمل، تمّ توقيعه سنة 2017، تعهّدت فيه بانتداب عدد منهم في عقود عمل في شركات بترولية تستغل حقول نفط بالجهة.

وشهدت شوارع مدينة تطاوين، حتى وقت متأخر من مساء الأحد، عمليات كرّ وفرّ بين المحتجين وقوات الأمن، أضرم خلالها المحتجّون النار في العجلات المطاطية، وأغلقوا بعض الشوارع، وردّت عليهم قوات الأمن باستعمال الغاز المسيل للدموع.

وكان المحتجون قد نصبوا خياما ومنعوا شاحنات نقل البترول من التنقل.

وتعتبر منطقة تطاوين، والجنوب التونسي عموما، من المناطق المهمّشة، المحرومة من كثير من المرافق والخدمات المتوفّرة في منطقة الساخل والشمال التونسيين، ويقول المحتجون إنّ من حقّ جهتهم الإستفادة من عائدات البترول التي تستخرج من منطقتهم.

 

ويقضي الإتفاق الموقّع بين ممثلي المحتجين والحكومة، بتوفير عقود عمل لنحو 1500 شاب في "شركة البيئة والبستنة" الحكومية، و1000 آخرين بداية من جانفي 2018، وكذلك توفير عقود عمل لـ 500 شاب آخر بداية سنة 2019. كما قضى الإتفاق بتخصيص مبلغ 80 مليون دينار (حوالى 29 مليون يورو) لصندوق التنمية والاستثمار في تطاوين سنويا.

  • شارك على:
0
 الحزائر: القضاء ينظر في أحد أكبر ملفات الفساد وزير الخارجية الفرنسي يستقبل الرئيس سعيد في باريس 

آخر الأخبار