Loading alternative title

من يشتري الأعراب منّي والعروبة والعرب؟

تاريخ النشر: 2020-07-20 || 17:21

من يشتري الأعراب منّي والعروبة والعرب؟
قرأنا لك مقالات مختارة

قرأنا لك

مقالات مختارة

 


للشاعر الأردني فايز أبو جيش

من يشتريهم كلهم جمعاً
بحِملٍ من حطبْ

من يشتري أشرافهم
بحذاء طفلٍ من حلبْ

من يشتري أذقانهم
ولهُ إذا شاء الشنبْ

ما قد سمعنا عاقلاً
يبتاع من تيسٍ ذنبْ

من يشتري الأعراب مني
والعروبةَ والعربْ

بمخاط طفلٍ قد بكى
قهراً على أمٍّ وأبْ

مسكينةٌ يا طفلةً صاحتْ
وقالت يا عربْ
أشلاؤها قد بعثرتْ
من حضرموت إلى النقبْ
وتقول لي أين العربْ

سحقاً لهم

من رأسهمْ حتى الذنبْ
...
من يشتري أشعارنا
أقلامنا
أحلامنا
خيباتنا
أحزاننا
أوجاعنا ويأسنا
خداعنا نفاقنا
من يشترينا كلنا
بنواة تمرٍ فاسدٍ
أو شسعِ نعلٍ من خشب
من يشتريكَ أبا لهبْ

اغضبْ فقد حان الغضبْ
كالنارِ وأهدر كاللهبْ
ما كانَ يجدي صمتنا
أبداً ولا تُجدي الخطبْ

بغدادُ أنهكها العِدا
والقدسُ فينا تُغتصبْ

والعُربُ إمّا صامتٌ
أو شاجبٌ أو مُسْتلبْ

أو خائفٌ أو خائنٌ
باعَ العرُوبةَ والعربْ

وتقول لي أين العرب
سحقا لهم تعساً لهم
تباً لهم بل ألف تب
من رأسهم حتى الذنب

فرساننا باعوا الخيولَ
ليشتروا فيها الذهبْ

وسيوفنا نلهو بها
ورماحنا أضحتْ قصب
وشبابنا أمسوا دمى
لا روح تحوي كاللعبْ

أحياء نبدو إنما
أموات من فوق التربْ
حدّث فما يجري لنا
منا و ندري ما السببْ

حدّث عن الطفل الذي
أرداه عنقود الغضبْ

حدّث فتاريخ العدا
بالغدر والنسغ انكتبْ

حدّث عن السلم الذي
أمسى كمن يرعى الدببْ

حدّث فإنا أمة
تهوى أحاديث العتبْ
فالموت حق إنما
للحق موت قد وجبْ

والعيش في ذل العدا
كالعيش مع سكنى الزربْ

وتقول لي أين العرب
سحقا لهم تعسا لهم
تبّاً لهم بل ألف تبّ
من رأسهم حتى الذنب.

  • شارك على:
0
 الشرطة العدلية تعاين تعطيل أعضاء الدستوري الحر لأشغال البرلمان رجال القضاء: للشرطة القضائية ما لوكيل الجمهورية في حالة التلبس بالجريمة 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج