الغنوشي يعيّن المشرقي مؤقتا .. بدلا من خذر

w1

أعلن راشد الغنوشي، رئيس مجلس نواب الشعب، في بلاغ أصدره مساء الجمعة، قبول استقالة مدير ديوانه، الحبيب خذر، وتكليف أحمد المشرقي، النائب السابق بمجلس النواب والمكلف بمأموريّة لدى رئيس البرلمان، بالإشراف على تسيير الديوان بالنيابة، بداية من 7 أوت 2020.

 وكان الحبيب خذر أعلن عن استقالته من منصب رئيس لديوان رئيس مجلس نواب الشعب، وأوضح أن استقالته إختيارية وأسبابها عائلية ومهنية، وتمت بالتنسيق مع رئيس البرلمان.

ونشر خذر استقالته على صفحته الخاصة بالفايسبوك والتى أودعها بمكتب ضبط المجلس الخميس الماضي، ووافق عليها الغنوشي، أكد فيها "أنه لولا التوترات التى شهدها المجلس خلال الدورة العادية الأولى، لكان قد غادر منصبه قبل اليوم ، وإنما فضل البقاء إلى حين تحقق الاستقرار".

وقال خذر في تدوينة له في صفحته، أن الفترة النيابية التى عمل فيها بالمجلس اتسمت باستهداف واضح لرئيس البرلمان، تخللتها اعتصامات عطلت العمل العادي للمجلس "اعتصامات تنطلق في كثير من الأحيان دون معرفة سبب حقيقي لها وتُرفع بشكل يطرح أسئلة بشأنها".

وأضاف أن عدة قضايا رفعت أمام القضاء الإداري طعنا في حصيلة أعمال بعض هياكل المجلس، وترافقت جل القضايا بمطالب في إيقاف التنفيذ ولم يقبل القضاء الإداري منها أي مطلب نافيا عنها الجدية، قائلا " كان آخرها الطعن في قرار تفويض الإمضاء المسند الى من رئيس المجلس الذي تم تحويله إلى قضية رأي عام ثم قال القضاء كلمته فيه".

وأضاف أن الأزمة غير المسبوقة الناجمة عن انتشار فيروس كورونا، قد تطلبت رؤية مختلفة لعمل المجلس بآليات وهياكل تتناسب مع المقتضيات، مشيرا الى أن المجلس كان سباقا في استشراف الوضعية واتخاذ القرارات مما سمح بمواصلة عمله دون انقطاع رغم ما كان في البداية من بعض المعارضة لذلك ودفع البعض نحو "تجميده".

واعتبر خذر الذى شهد قرار تعيينه في منصب رئيس لديوان رئيس البرلمان جدلا برلمانيا ، أن مجلس نواب الشعب قد تمكن في دورته النيابية الأولى، ورغم ما تخللها من تعطيل من تحقيق أرقام تنطق بالجهد المبذول، وفق تعبيره.


هذا المقال منشور على موقع alwatannews.tn

تاريخ النشر: 2020-08-09 || 17:01

الرابط: http://alwatannews.tn/article/15175