مانحو لبنان يتفقون على مساعدات سريعة تذهب للشعب مباشرة

w1

بيروت/ الأناضول

اتفق المجتمعون في مؤتمر "مانحي لبنان"، الأحد، على تقديم مساعدات سريعة وكافية إلى لبنان تحت قيادة الأمم المتحدة تُسلم مباشرة للشعب.

جاء ذلك في البيان الختامي للمؤتمر الذي عقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، بمشاركة 36 دولة ومؤسسة دولية، وبتنظيم فرنسا والولايات المتحدة لدعم لبنان.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون، في كلمته في افتتاح المؤتمر، الأحد، إن استعادة بريق العاصمة بيروت يتطلب الكثير من الجهود المحلية والدولية.

وفي 4 أغسطس/آب الجاري، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 158 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

وشدد البيان الختامي على ضرورة أن تكون "المساعدات للبنان سريعة وكافية ومتناسبة مع احتياجات الشعب اللبناني ومنسّقة جيداً تحت قيادة الأمم المتحدة".

وأكد أن "المساعدات ستسلم مباشرة للشعب اللبناني بأعلى درجات الفعالية والشفافية".

وأشار إلى أنّ "المشاركين (بالمؤتمر) قرروا العمل بحزم و التضامن لمساعدة بيروت والشعب اللبناني على تجاوز نتائج مأساة الرابع من (أغسطس) آب".

وأضاف: "اتفق المشاركون على حشد موارد مهمة (لم يحددها) في الأيام والأسابيع القادمة بهدف تلبية الاحتياجات الفورية لبيروت والشعب اللبناني".

وخلال المؤتمر تعهدت بريطانيا بتقديم 26 مليون دولار تذهب لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، بينما رصدت ألمانيا 10 ملايين يورو (أكثر من 11 مليون دولار)، لإغاثة لبنان.

ويزيد الانفجار، من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.


هذا المقال منشور على موقع alwatannews.tn

تاريخ النشر: 2020-08-09 || 19:58

الرابط: http://alwatannews.tn/article/15177