Loading alternative title
الأخبار

الجزائر: فتح المساجد منتصف أوت .. والجمعة مؤجلة

تاريخ النشر: 2020-08-09 || 20:05

الجزائر: فتح المساجد منتصف أوت .. والجمعة مؤجلة

قررت الحكومة الجزائرية رسميا فتح المساجد بداية من يوم 15 أوت الجاري، بعد أكثر من خمسة أشهر من الغلق بسبب فيروس كورونا.

ودعت الحكومة الجزائريين إلى احترام البروتوكول الصحي المرتبط بالوقاية من انتشار الفيروس، وقالت إنها استثنت صلاة الجمعة من القرار في مرحلة أولى، فيما فوضت الولاة مهمة الفتح الـمبرمج للمساجد.

وقالت الوزارة الأولى، في بلاغ لها السبت، عن فتح بيوت الله يوم السبت المقبل تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد الـمجيد تبون. وأوضحت أنّ الأمر كان نتيجة مشاورات مع لجنة الفتوى لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، واللجنة العلمية لـمتابعة تطور فيروس كورونا، حيث حدد الوزير الأول عبد العزيز جراد نظام تنفيذ القرار المتضمن الفتح التدريجي والمراقب للمساجد، مع التأكيد على التقيد الصارم بالبروتوكولات الصحية المرتبطة بالوقاية والحماية من انتشار وباء كورونا.

المرحلة الأولى من هذا القرار، ستشمل الولايات الخاضعة لحجر منزلي جزئي، وعددها 29 ولاية، وستفتح فيها الـمساجد التي لديها قدرة استيعاب تفوق ألف مصلّ وحصريا بالنسبة لصلوات الظهر والعصر والـمغرب والعشاء، وعلى مدى أيام الأسبوع، باستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والـمغرب والعشاء فقط، إلى أن تتوفر الظروف الـملائمة للفتح الكلي لبيوت الله.

أما بقية الولايات، وعددها 19، فسيعاد فتح الـمساجد التي تفوق قدرة استيعابها ألف مصلّ، وستقام فيها جميع الصلوات اليومية الخمس، باستثناء صلاة الجمعة.

وأوكلت الحكومة الولاة بالإشراف على هذه العملية، ولتكون تحت رقابة وإشراف المديريات الولائية للشؤون الدينية والأوقاف، من خلال موظفي القطاع بالـمساجد، واللجان الـمسجدية، بالتنسيق مع مصالح الحماية الـمدنية والمجالس الشعبية البلدية، وبمساهمة لجان الأحياء والحركة الجمعوية الـمحلية.

هذه شروط الفتح وإجراءات الوقاية

وقرّرت الحكومة اتباع إجراءات وقائية، من بينها منع دخول النساء والأطفال الذين هم دون 15 عاما، والأشخاص الأكثر عرضة للخطر، وإبقاء قاعات الصلاة والـمصليات وأماكن الوضوء والـمدارس القرآنية مغلقة، وإلزام جميع من يرتاد المساجد ارتداء الكمامة الواقية، وأن يصطحب كلّ مصلّ سجادته الشخصية، وفرض احترام التباعد الجسدي بين الـمصلين بمسافة متر ونصف على الأقل، إضافة إلى وضع محلول مطهر في متناول الـمصلين.

كما تقرر منع استعمال مكيفات الهواء والـمراوح، مع ضرورة الاستعانة بملصقات تتضمن التذكير بتدابير الوقاية الصحية. ويبقى المسجد خاضعا عند الدخول لقياس الحرارة مسبقا عن طريق أجهزة القياس الحرارية.

ودعت السلطات المواطنين إلى احترام هذه الإجراءات، ونبّهت إلى مخاطر التهاون بها، ومنحت السلطات الجهزية والمحلية صلاحية قرار غلق أي مسجد لم يلتزم المصلون فيه بهذه التعليمات.

  • شارك على:
0
 مانحو لبنان يتفقون على مساعدات سريعة تذهب للشعب مباشرة الكمامات إجبارية في عدة فضاءات 

آخر الأخبار