Loading alternative title

السقوط المدوي لملك

تاريخ النشر: 2020-08-10 || 09:25

السقوط المدوي لملك
علي أنوزلا صحفي مغربي، مدير ورئيس تحرير موقع "لكم.كوم".

علي أنوزلا

صحفي مغربي، مدير ورئيس تحرير موقع "لكم.كوم".

كتب علي أنوزلا 

"تراثي وكرامتي كشخص هو ما يطلبونه مني" .. بهذه العبارة، لخص ملك إسبانيا السابق، خوان كارلوس، مشكلاته مع قضاء بلده، والتي دفعته، في آخر المطاف، إلى التخلي عن العرش لابنه، وإعلان قراره النهائي مغادرة بلاده نحو وجهة مجهولة. وردت عبارته هذه في رسالة مقتضبة بعث بها الملك السابق لإسبانيا إلى ملكها الحالي ابنه فيلبي السادس، ليُبلغه قراره النهائي مغادرة إسبانيا، بعد أن أعياه التهرّب من تحقيقات القضاء ومساءلات الإعلام وغضب الرأي العام على خلفية الاتهامات بالفساد التي تحوم حوله، ورفضه مرارا الرد عليها عبر محاميه.  وبهذا القرار المأساوي، يضع أشهر ملك معاصر لإسبانيا نهاية حزينة لزهاء أربعة عقود من الحكم، حظي فيها الملك والملكية في إسبانيا بحب الشعب الإسباني وتقديره، قبل أن ينقلب جزء كبير من الرأي العام ضد خوان كارلوس، وترتفع أصوات داخل الشارع وفي البرلمان تطالب بإنهاء النظام الملكي، والعودة إلى النظام الجمهوري. ما أفسد الود بين الملك وجزء من رعيته هو تصرفات الملك نفسه، جديدها تورّطه في عدة رشى تلقاها عندما كان ملكا، مصدرها دول خليجية، خصوصا السعودية والبحرين، وهي "عمولات" مقابل صفقات تجارية بين هذين البلدين وإسبانيا، بالإضافة إلى اتهامات بفتح حسابات سرّية في سويسرا قصد التهرّب من الضرائب. إنه أكبر سقوط مدو لملك في أرذل العمر (82 عاما). اختار، في نهاية حياته، نفي نفسه خارج البلاد التي أعطته كل شيء، مستبقا قرار العائلة تجريده من كل الألقاب التي حملها أربعين عاما، كان يعدّ فيها رمز التحول الديمقراطي والنهضة التنموية التي عرفتها إسبانيا في عهده. نهاية مـأساوية بكل المقاييس، يختارها ملك لنفسه، بعد أن تلطخت سمعته بفضائح متتالية أثرت، بشكل كبير، على سمعة الأسرة المالكة في إسبانيا، وهزّت ثقة الإسبان في الملكية التي يعتبرها أغلبهم ضامنة وحدتهم واستقرارهم، في وقتٍ ترتفع فيه أصوات داخل شبه القارة الإيبيرية، تطالب بالانفصال والاستقلال عن حكم العاصمة مدريد. ومشكلات الملك الإسباني السابق بدأت قبل اليوم بكثير عندما نُشرت صور له في رحلة صيد في أدغال أفريقيا، في وقت كانت فيه بلاده تجتاز أصعب أزمة اقتصادية عام 2012، وبعدها تواترت الفضائح عندما اكتشف الإسبان أن ملكهم السابق زير نساء، ينفق بسخاء على عشيقاته، ويخصّهن بهدايا ثمينة من مخصصات القصر التي تعتبر مالا عاما. وجديد الفضائح التي أطاحت سمعة الملك، وهزّت صورة الملكية في بلاده، الاتهامات التي يواجهها بتلقى رشى وفتح حسابات بنكية خارج بلاده للتهرّب من الضرائب. هزّت هذه الأحداث عرش الملكية الإسبانية، وقوّضت مصداقيتها ومسّت شعبيتها، بعد أن ملّ الإسبان من متابعة أخبار المغامرات المالية والحميمة للملك ولأفراد من العائلة المالكة من بينهم شقيقة الملك الحالي، الأميرة كرستينا، التي اتهمت، في يناير/ كانون الثاني الماضي، بمشاركة زوجها في اختلاس أموال عامة وغسل أموال والتهرّب الضريبي، وانتهى بها المطاف هاربة في سويسرا! اضطرّت هذه الأحداث الملك السابق لإسبانيا إلى التنازل عن العرش لابنه عام 2014. واليوم يجد نفسه مضطرّا للهجرة خارج بلاده، حفاظا على ما تبقى من سمعةٍ للملكية في إسبانيا، خصوصا بعد أن بدأت أصابع الاتهام تشير إلى ابنه الملك الحالي، تتهمه بمعرفة فساد والده والسكوت عليه. وما يزيد من مفاقمة هذه المشكلات أنها تأتي في غضون واحدةٍ من أصعب الأزمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والصحية التي تعيشها إسبانيا بسبب جائحة كورونا التي أهلكت آلاف الإسبان، وخرّبت بيوت ملايين منهم، ما دفع الحكومة الإسبانية إلى التخطيط لإسقاط اسمه من العائلة الملكية، حفاظا على صورة الملكية التي لعبت دورا كبيرا في التحوّل الديمقراطي الذي عرفته بلادهم. هي نهاية مأساوية للملك العجوز الذي ارتبط اسمه بعودة الملكية والديمقراطية إلى بلاده عام 1975 بعد سنوات من حكم الديكتاتور فرانكو، وخصوصا وقوفه بشجاعة عام 1981 أمام محاولة انقلابٍ بهدف العودة بإسبانيا إلى حكم العسكر. فهذا هو "التراث" الذي يشتكي الملك السابق، في رسالته إلى ابنه الملك الحالي، من أن هناك من يريد أن يسلبه منه، لكن الحقيقة أن ما يواجهه خوان كارلوس من متاعب حاليا ليست سوى جزءٍ مما جناه على نفسه، فهو حتى بعد أن تنازل عن العرش لابنه قبل ست سنوات ظل يعتبر ملكا فخريا لبلاده، ورمزا للديمقراطية فيها، قبل أن تنكشف آخر فضائحه المتعلقة بتلقي عمولاتٍ وجمع ثروة كبيرة، كان يخفيها عن شعبه في المصارف السويسرية. الملك الذي كان ذات يوم رمزا للديمقراطية شرّع التعددية السياسية والنقابية، وأقرّ حرية الصحافة، وأخرج بلاده من نادي الدكتاتوريات الفاشستية، ووحّدها وحماها من صراع القوميات الذي كان يمزّقها، وأسّس لمصالحة تاريخية هادئة، أنست الإسبان آلام الماضي وجروحه الأليمة، يتحوّل اليوم لاجئا مجردا من كل ألقابه، وكل النياشين التي كانت تزين بذلته العسكرية، باعتباره القائد العام للقوات المسلحة الإسبانية. ملك هارب من العدالة، وخائف من حكم الشعب عليه، ومنبوذ من عائلته التي تبرّأت منه، مجرّد ظل لنفسه يبحث عن مكان آمن يموت فيه منسيا، مثل الطيور التي تختفي لتموت وحيدة في أعشاشها المعزولة. يُنسب إلى الإمام علي بن أبي طالب قوله "التجارة والإمارة لا يجتمعان"، وهي النظرية التي أكدها عالم الاجتماع العربي الأول ابن خلدون بقوله "التجارة من السلطان مضرّة بالرعايا ومفسدة للجباية"، وفسّر بها نهاية ممالك وانهيار دول ودمار أمم. يقول "من عوائق الملك حصول الترف، وانغماس القبيل في النعيم". وفي حالة خوان كارلوس الذي حصل له ترفٌ لم يسبقه له أي من أبناء بلده انغمس في النعيم وتمتع بالجاه، عاش حياة القصور الرغيدة، لكنه انتهى في أتون فسادٍ حطّم مجده، وحطّ من كرامته، ويهدّد بنسف مستقبل عائلته.

  • شارك على:
0
 درس الغنوشي في لندن انفجار بيروت .. أم انفجار الدولة اللبنانية 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج