Loading alternative title
الأخبار

أوراق صفراء عديدة في وجه الرئيس سعيّد

تاريخ النشر: 2020-09-03 || 08:29

أوراق صفراء عديدة في وجه الرئيس سعيّد
قرأنا لك مقالات مختارة

قرأنا لك

مقالات مختارة

كتب محمد كريشان

منذ أن وطأت أقدامه قصر قرطاج قبل أقل من عام، لم ينل الرئيس التونسي قيس سعيّد من الانتقادات اللاذعة ما هو بصدد نيله هذه الأيام، ومن جهات مختلفة. كلها تكاد تجمع، رغم تعدد مشاربها، أن البلاد مقبلة على مخاطر جمة إذا ما تواصل نهج الرجل الغريب في الحياة السياسية.
هؤلاء الذين يوجهون إليه «قصفا مركّزا» ومن جبهات متعددة، أحزابا ونخبة وصحافيين ومواقع تواصل، يوردون مجموعة من العوامل التي دفعتهم إلى هذا الامتعاض المعبّر عنه علنا وبكل جرأة:
الرجل متقوقع في قصر الرئاسة ويكاد يكون بمعزل عن الجميع إلا من دائرة ضيقة محيطة به، لا تاريخ سياسيا لها ولا رصيد، تتدخل في كل كبيرة وصغيرة حتى في تشكيل الحكومة، رغم أنها ليست من صلاحيات الرئيس. من هذه الدائرة يتردد بقوة اسما شقيق الرئيس نوفل سعيد، وكذلك مديرة الديوان الرئاسي نادية عكاشة التي أثير اسمها في أكثر من سياق سلبي.
الرجل أظهر تخبطا مخيفا بعد تعيين هشام مشيشي رئيسا للحكومة التي عرضت البارحة على البرلمان لنيل الثقة، فقد تدخل بشكل مباشر في تعيين وزرائها، مع أن الدستور لا يسمح له إلا بوزارتي الخارجية والدفاع. وصل الأمر ليس فقط لتعيين وزير داخلية، لا تاريخ له ولا تجربة، لمجرد كونه كان مدير حملته الانتخابية في إحدى المدن، وإنما أيضا إلى محاولة فرض أسماء بعينها، حتى من قرر رئيس الحكومة التخلي عن ترشيحهم كوزير الثقافة. وأخيرا، ارتأى أن يقول بأنه لا مجال لتغيير بعض الوزراء بعد نيل ثقة البرلمان مع أنه هذا ليس من شأنه.
الرجل لم يقف عند هذا الحد، فقد نقلت عنه الأحزاب التي التقته أول أمس، بعد طول تجاهل، أنه دعاها تقريبا إلى عدم التصويت لحكومة مشيشي، الذي هو من اختاره، مقابل الوعد بعدم حل البرلمان مقترحا الإبقاء على حكومة تصريف الأعمال مع تغيير رئيسها فقط الياس الفخفاخ. مقترح الرئيس هذا اعتبره الجميع منتهى العبث بل هو نكتة حقيقية.
الرجل بلا برنامج واضح، فهو لم يُعرف سوى بمعاداته للأحزاب وتهميشها، بل وإهانتها عند اختياره الأخير لرئيس الحكومة، ويريد أن يرسي نظاما سياسيا جديدا يعود بالبلاد إلى النظام الرئاسي القوي مع مجالس محلية غائمة التصوّر. هو في ذلك، لا يشرح للشعب ما الذي يريده بالضبط، أو يقدّم مشاريع للبرلمان في هذا الاتجاه، وإنما يبقي الأمور على غموضها بالتوازي مع الاستفادة من غياب المحكمة الدستورية فبات هو من يفسر القوانين على هواه.

الرجل لم يتصرف كمرجع تحكيمي وراع ٍ للجميع، بل سارع إلى أن يكون طرفا في الصراع وجزءا من المعضلة السياسية في البلاد عوض أن يكون المُجمّع في الأزمات. وهو فوق ذلك، لم يلعب أي دور تهدئة أو طمأنة فجل تصريحاته لا تتحدث إلا عن «مؤامرات» و«غرف مظلمة» و«صواريخ على منصاتها جاهزة للإطلاق» دون شرح أو تنوير مما حوّلها في النهاية إلى طلاسم تزيد من هواجس التونسيين وخوفهم.
الرجل لم يراجع نفسه في أي تصرف أو يصارح الناس ببعض أخطائه، فهو من اقترح الياس الفخفاخ رئيسا للحكومة ورأى فيه «الأقدر» وبالتالي فالرئيس هو المسؤول سياسيا وأخلاقيا عن مثل هذا الاختيار. وعندما اتضح ما لحق بالفخفاخ من قضايا تضارب مصالح وشبهات فساد اضطرته للاستقالة، لم يُسمع من الرئيس كلمة واحدة ضد الفساد بينما أراد أن يظهر ذلك، بشكل مسرحي، عندما استقبل وزير أملاك الدولة ليثير معه قضية علقت بوزير من حركة «النهضة» أساء استعمال سيارة الدولة التي على ذمته.
الرجل لم يدرك بعد أهمية الدور الخارجي لتونس وسمعتها في المحافل الدولية، وقد تجلى ذلك في أكثر من مناسبة بدأت بإعفاء غير لائق لمندوب تونس في الأمم المتحدة، وفي تصريحاته الغريبة عن ليبيا، وتصريحاته الأخرى عن الاستعمار الفرنسي واعتباره «نظام حماية» وكأننا في تدقيق مفاهيمي قانوني لتلك الحقبة المظلمة من تاريخ البلاد. يأتي ذلك في وقت تحتاج فيه تونس لتنشيط علاقاتها الخارجية وتحسين تصنيفها الائتماني وعلاقتها بالمانحين الدوليين بما يضمن تدفق الاستثمارات والمساعدة على تجاوز الظرف الاقتصادي والمالي الصعب للغاية المهدد للاستقرار.
الرجل في النهاية، لا يبدو واعيا بالفرق بين قيس سعيّد المرشح للرئاسيات وبين قيس سعيّد الرئيس الذي عليه التزامات وحدود يرسمها المنصب ومنطق الدولة.
ليس مهما كثيرا أن يبدو الرئيس واقفا في طابور مخبز لشراء رغيف بقدر ما المهم هو ما يقدمه الرئيس للمواطن من رسائل طمأنة وتجميع في وقت يرتفع فيه منسوب الحيرة والقلق من المستقبل لدى الجميع. يلومه كثير عما يسمونه «شعبوية» في تصرفاته وتصريحاته وهي مسألة لا بد أن يقف عندها ويحاول مراجعتها.
لا مجال في النهاية كذلك، إلى الاعتراف بأن الرجل ما زال يحظى بثقة كبيرة لدى التونسيين، وفق عمليات سبر آراء، لما عرف به الرجل من بساطة ونظافة يد، ولهذا اختاروه بنسبة عالية. هذه نقطة قوية لصالحه لكنها لا تكفي. ما بدّده الرئيس في هذا العام كثير ولكن التدارك ممكن، بل ويتمناه الجميع، حتى تكون السنوات الأربع المقبلة سنوات العمل والانجاز بلا مناكفات لا معنى لها، وإلا فهذه السنوات الأربع ستكون طويلة جدا.. جدا.. على الجميع.

  • شارك على:
0
 وصفه نتنياهو بالإختراق العظيم: السعودية تفتح أجواءها أمام الرحلات الاسرائيلية حركة تونس إلى الأمام تبحث كيفية تجميع قوى اليسار 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج