أحمد بن صالح في المستشفى العسكري

w1

تمّ يوم الجمعة 11 سبتمبر 2020 نقل المناضل السيد أحمد بن صالح، إلى المستشفى العسكري بالعاصمة، لتلقّي العلاج. وقد تراجعت صحّة السيد بن صالح خلال السنوات الأخيرة (يبلغ 94 عاما) ما اضطرّه إلى لزوم بيته في رادس.

وقد زاره لعيادته والإطمئنان على صحّته، كلّ من رئيس الحكومة هشام المشيشي، ورئيس مجلس النواب أحمد بن صالح، والأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي.

معلوم أنّ السيد أحمد بن صالح من الشخصيات النقابية والسياسية التي تركت بصمتها في تونس، إذ كان قياديا في اتحاد الشّغل، وانتخب أمينا عاما للإتحاد سنة 1954 ثم أزاحه بورقيبة من هذه الخطة في ديسمبر 1956. وتولّى عدّة مناصب وزارية في عهد الرئيس بورقيبة، من بينها وزارة الصّحة ووزارة التربية، ووزارة التخطيط والمالية، وقاد مرحلة التعاضد الإشتراكية، نهاية الستينيات، عندما تولّى منصب وزير أوّل، ثم انقلب عليه بورقيبة وعزله  سنة 1969، ما جعله يختار الفرار من البلاد، ليقضي فترة مهمة من حياته في المهجر. وقد تمّت محاكمته سنة 1970 بتهمة الخيانة العظمى، وصدر ضدّه حكم بالسجن مع الأشغال الشاقة مدّة عشر سنوات.

وقد أسّس حركة الوحدة الشعبية التي نشطت في المعارضة خلال ثمانينيات القرن الماضي، قادها في تونس عدد من أنصاره.


هذا المقال منشور على موقع alwatannews.tn

تاريخ النشر: 2020-09-15 || 07:54

الرابط: http://alwatannews.tn/article/15312