Loading alternative title

الجزائر: قوى الإصلاح تثمّن نقاطا من الدستور وتتحفّظ على أخرى

تاريخ النشر: 2020-09-17 || 09:09

الجزائر: قوى الإصلاح تثمّن نقاطا من الدستور وتتحفّظ على أخرى

ثمّنت "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح" الجزائرية، اعتماد عدد من مقترحاتها في مشروع الدستور الجزائري الجديد، والنقاش الوطني الذي دار حول هذا المشروع. وأضافت في بيان أصدرته يوم أمس الأربعاء 16 سبتمبر 2020، أنّها تتحفّظ على جزء هام مما ورد في مشروع الدستور الجديد، أن تحدّد الفصول المقصودة بذلك.

وأضافت المبادرة، أنّها انتهت إلى هذا الموقف "بعد الاستماع الى تقرير لجنة الخبراء، تم مناقشة التقرير بكل حرية وديمقراطية ومسؤولية، عبّر فيه المشاركون عن آرائهم من زوايا مختلفة، اعتمد فيه مقارنات بين مشروع التعديل الدستوري 2020 المطروح للاستفتاء ودستور 2016، ومقترحات مبادرة القوى الوطنية للإصلاح وما يدور في الساحة الوطنية من نقاش وتدافع".

وأكّدت المبادرة، حسب بيانها "على الوفاء للثوابت الوطنية وتطلعات الشعب وحماية مكتسبات الأمة تحصينا لهويتها وتعزيزا لوحدة الوطن وتمتينا للجبهة الداخلية، وتدعو القوى الوطنية للإصلاح إلى المشاركة الواسعة في النقاش والتصويت للتعبير الحقيقي عن إرادة الشعب". وقالت إنّها أبقت على اجتماع هيئة الرؤساء مفتوحا لمتابعة الأوضاع، وأنهم أرجأوا القرار بالتصويت بنعم أو لا على الدستور إلى اللقاء القادم".

معلوم أنّ هذه المبادرة وقع الإعلان عنها يوم 7 أوت الماضي، وتضمّ كلا حركة البناء الوطني (جناح منشق عن الحزب التاريخي لإخوان الجزائر)، وعدد من القوى، بلغت، بحسب البيان التمهيدي، 50 مكوناً من أحزاب سياسية معتمدة، من بينها حزب الحكم الراشد وحزب الفجر الجديد والعدالة والحرية الذي يقوده المتحدث باسم الرئاسة محمد السعيد.

كما تشارك في المبادرة مكونات قيد التأسيس مثل حركة عزم والسيادة الشعبية، وقيادات في الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة، إضافة إلى "نقابات وجمعيات وطنية ومنظمات اقتصادية ومهنية وشخصيات وكفاءات وطنية ".

  • شارك على:
0
 السراج يعلن عزمه تسليم مهامه في نهاية أكتوبر القادم الغنوشي يردّ على منتقديه: الزعماء جلودهم خشنة .. لا تهترئ 

آخر الأخبار