Loading alternative title

كيف يمكن أن تؤثر انتخابات الكونغرس على العالم العربيّ؟

تاريخ النشر: 2018-11-07 || 13:52

كيف يمكن أن تؤثر انتخابات الكونغرس على العالم العربيّ؟

تشير النّتائج الأوّليّة لانتخابات التّجديد النّصفي في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، إلى سيطرة الدّيمقراطيّين على مجلس النّواب الأمريكيّ، مقابل تعزيز الجمهوريّين لأغلبيّتهم في مجلس الشّيوخ.

وبحسب النّتائج الأوّليّة الّتي نشرتها وسائل إعلام أمريكيّة، حصل الحزب الدّيمقراطي على 222 مقعدا في مجلس النّواب، مقابل 199 للحزب الجمهوريّ.

وتعني هذه النّتائج وضع حدّ لثمانية سنوات من سيطرة الجمهوريّين على مجلس النّواب الأمريكيّ، المؤلّف من 435 مقعدا.

وبهذا الفوز، يصبح الدّيمقراطيّون في الولايات المتّحدة الأمريكيّة قادرين على تكبيل عمل الرّئيس "دونالد ترامب" في النّصف الثّاني من ولايته الّتي تنتهي سنة 2021، خاصّة وأنّ النّتائج المعلنة، تقود إلى تعزيز المعارضة داخل الكوتغرس أثناء تمرير الموازنات وبعض التّشريعات المهمّة.

وتكمن أهمّية مجلس النّواب الأمريكيّ في المجال التّشريعيّ، وفتح ملفّات مهمّة، كملفّ التّدخّل الرّوسي في انتخابات الرّئاسة الأميركية الماضية، فضلا عن اتّخاذ إجراءات لعزل الرئيس إذا ثبت تورّطه في مخالفات خطيرة.

وأثار دونالد ترامب، منذ صعوده إلى كرسيّ الرّئاسة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، جدلا كبيرا في قضايا مختلفة، الدّاخليّة منها والخارجيّة.

وكانت "نانسي بيلوسي"، زعيمة الدّيمقراطيّين في مجلس النّوّاب الأمريكيّ، تعهّدت بـ"ترميم الضّوابط والمحاسبة الّتي نصّ عليها الدّستور على إدارة ترامب"، وفق تعبيرها، مضيفة أنّ "ترامب عزّز من الانقسامات في الولايات المتّحدة، بسبب سياساته الصّادمة".

وفي أولى ردود الأفعال حول النّتائج المعلنة، قال الكاتب بصحيفة "الغارديان" الأمريكيّة، ريتشارد وولف، إنّ "سيطرة ترامب اللاّمحدودة على السّلطة وصلت إلى نهايتها، عندما صوّت الأمريكيّون لصالح الدّيمقراطيّين، الّذين انتزعوا من الجمهوريّين مجلس النّواب".

ولفت ريتشارد وولف إلى أنّ الفئة الوحيدة الّتي فاز الجمهوريّون بأصواتها هي "الرّجال البيض الّذين جاوزوا الخامسة والسّتين من العمر".

ويرى وولف في مقاله، الذي ترجمته "عربي21"، أن "الانتخابات النصفية غيرت حياة الرئيس بشكل أساسي، وربما لم يعرف بعد، لكنه سيكتشف ذلك لاحقا"، معتبرا أنّ النّاخب الأمريكيّ أثبت في هذه المحطّة أنّ هناك "محدوديّة لهجمات ترامب المعادية على المهاجرين والعنصرية ومعاداة للمرأة دون حياء".

من جانبها، رصدت صحيفة "فايننشيل تايمز"، البريطانيّة، الآثار الممكنة لنتائج الانتخابات على السّياسية الخارجيّة لإدارة الرّئيس الأمريكيّ ترامب.

وتوقّعت الصّحيفة في هذا السّياق أن يدفع مجلس النّواب بعد هيمنة الدّيمقراطيّين عليه، نحو مزيد من التّحقيقات في علاقة ترامب بروسيا، بالإضافة إلى إمكانيّة "إحراجه بخصوص علاقته مع المملكة العربيّة السّعوديّة"، خاصّة فيما يتعلّق ببيع الأسلحة للرّياض وحرب اليمن.

وكانت وكالة "رويترز" للأنباء كشفت أنّ مجلس النّواب الأمريكيّ، سيصوّت، عقب فوز الدّيمقراطيّين على قانون يمنع صفقات السلاح مع الرياض، ويعيد النظر في إجراء لوقف دعم الولايات المتحدة للحملة في اليمن.

وفي وقت سابق، قدّم النّائب الديمقراطي البارز "جيم ماكغفرن"، مشروع قانون في الكونغرس، يهدّد بقطع العلاقات الأمنية مع السعودية، إثر عمليّة اغتيال الصّحفيّ جمال خاشقجي.

وعلى الصّعيد المحلّي، يلفت مراقبون إلى أنّ النّتائج الانتخابيّة الأخيرة في الولايات المتّحدة والّتي لا تخدم مصلحة ترامب، بالنّظر إلى سيطرة الرّافضين لسياسياته على مجلس النّواب، سيكون لها تأثير إيجابيّ ولو طفيف على التّجربة الدّيمقراطيّة في تونس.

وكان ترامب خفض في وقت سابق من المساعدات الاقتصاديّة الموجّهة لتونس بنسبة 50%، هذا فضلا عن ضغط متواصل من لوبيّات إماراتيّة خاصّة، على إدارة الرّئيس الأمريكيّ، بهدف تصنيف أحزاب الإسلام السّياسيّ في العالم العربي، ضمن قوائم الإرهاب.

  • شارك على:
55
  • الوسوم:
 سكك السلام الإقليمي ..ستربط بين الرياض وتل أبيب أبرز ما كُتب في ذكرى انقلاب 7 نوفمبر 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

كيف ترى مستقبل حزب نداء تونس بعد خروجه من التحالف الحكومي؟

بإمكانه أن يستعيد موقعه في الإنتخابات القادمة.
انتهى ولا مستقبل له.
لا أعرف
النتائج