Loading alternative title
  • الرئيسية
  • الوطن
  • صحيفة أمريكية: حركة النهضة جذبت باقي الأحزاب الإسلامية نحو الديمقراطية

صحيفة أمريكية: حركة النهضة جذبت باقي الأحزاب الإسلامية نحو الديمقراطية

تاريخ النشر: 2018-11-08 || 08:09

صحيفة أمريكية: حركة النهضة جذبت باقي الأحزاب الإسلامية نحو الديمقراطية

قال "تايلور لاك"، مراسل صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكيّة، في الأردن وتونس، إنّ على الأحزاب الإسلاميّة مراجعة ما أسماها "توجهاتها العامّة الكلاسيكيّة المرفوضة داخليّا وخارجيّا، وتغليب الجانب البراغماتي على الجانب الإيديولوجي"، وفق تعبيره، مضيفا أنّ أحزاب الإسلام السّياسيّ مخيّرة في هذه اللّحظة المفصليّة من تاريخها، بين البقاء بشروط أو الفناء.

وأشار "تايلور لاك" في مقال له بعنوان "هل يستطيع الإسلاميّون المعتدلون إعادة صياغة سياسات العالم الإسلاميّ؟"، إلى النّهاية الدّمويّة لحكم الإسلاميّين في مصر، من خلال انقلاب عسكريّ أدّى إلى اعتقال جل قيادات حركة الإخوان، بالإضافة إلى مجازر منها مجزرة رابعة في صيف 2013.

ونقل مراسل "كريستيان ساينس مونيتور" عن رحيل الغرايبة، الرّئيس السّابق للمكتب السّياسيّ للإخوان المسلمين في الأردن، قوله إنّ "الإسلام السّياسي بشكله القديم انتهى"، وأنّ البديل هو الإسلام الدّيمقراطيّ المعتدل القائم على معالجة المشاكل الوطنيّة بدل الجدل الهووي، الأمر الذي يؤكده فشل الإسلاميّين في مصر ونجاحهم في تونس، ممثّلين في حزب حركة النهضة.

وأوضح الصّحفي في مقاله أن حزب حركة النّهضة عمد بعد صعوده إلى السّلطة إلى تعزيز حقوق المرأة والمساهمة في صياغة دستور أكثر تقدّمية، مضيفا :"سنة 2016 ذهب أعضاء حركة النّهضة خطوة أبعد فأزالوا أنشطتهم الدّينيّة بشكل أساسيّ وبرز بذلك مصطلح الإسلام الدّيمقراطيّ".

"ويرى مراقبون في هذا الإطار أنّ التّحوّل الّذي طرأ على أحزاب الإسلام السّياسيّ في المغرب والأردن وخاصّة في تونس، جاء أسوة بما فعله الرّئيس التّركي رجب طيّب أردوغان وحزبه "العدالة والتنمية".

وجاء في المقال تصريح لمحرزيّة العبيدي، القياديّة بحركة النّهضة والنّائب بالبرلمان التّونسي، أكّدت فيه التزام الإسلاميّين الدّيمقراطيّين بالدّستور.

وقالت محرزيّة العبيدي :"لن نفرض رؤية واحدة للدّين على الآخرين"، وأضافت :"بصفتنا ديمقراطيّين إسلاميّين، نسترشد بالقيم الإسلاميّة، ولكنّنا ملزمون بالدّستور وإرادة الشّعب وسيادة القانون".

ووفق أستاذ العلوم السّياسيّة، المغربيّ رشيد مسقطر، فإنّ مشاركة الإسلاميّين في الحكم ساهمت في تغيير توجّهاتهم.

وقال رشيد مسقطر :"كمعارض يمكنك أن ترفض.. لكن، عندما تكون في ائتلاف مع أطراف أخرى في الحكم، تتغيّر مقاربتك وإيديولوجيتك".

ويقول خبراء، بحسب ما جاء في المقال، إنّ هذا التّطوّر هو بمثابة "استراتيجيّة بقاء"، بقدر ما هو تحوّل سياسيّ، "إذ يحاول الإسلاميّون تأمين وضعهم على رمال عربية متحرّكة".

وذكّر "تايلور لاك" في هذا الخصوص، بتصنيف الإمارات العربيّة المتّحدة لجماعة الإخوان المسلمين المصريّة، كمنظّمة إرهابيّة، رغم ما تعرّضوا له من قمع وتقتيل تحت حكم عبد الفتّاح السّيسي.

"لم يكن أمام أحزاب الإسلام السّياسيّ خيار آخر بعد التّجربة المصريّة وبالنّظر إلى ضغوط بعض الدّول الخليجية على الأنظمة."

وشدّد المراسل على أنّ أحزاب الإسلام السّياسيّ على غرار حركة النهضة، لم تفقد شعبيّتها رغم تغيير خطّها وتخلّيها عن الجانب الدّعوي.

واستدلّ الصّحفيّ في ذلك بنتائج الانتخابات البلديّة في تونس، حيث حقّقت حركة النّهضة انتصارا على بقيّة منافسيها وفازت بمجموع 30% من الأصوات.

  • شارك على:
57
 الجزائر: أربعة أحزاب تتحالف لدعم ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة ليبيا: التخلي عن اجراء الانتخابات في ديسمبر 2018 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

كيف ترى مستقبل حزب نداء تونس بعد خروجه من التحالف الحكومي؟

بإمكانه أن يستعيد موقعه في الإنتخابات القادمة.
انتهى ولا مستقبل له.
لا أعرف
النتائج