Loading alternative title

اتحاد المغرب العربي يحث الجزائر على التفاعل مع دعوة محمد السادس

تاريخ النشر: 2018-11-09 || 11:36

اتحاد المغرب العربي يحث الجزائر على التفاعل مع دعوة محمد السادس

دعت الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي في بيان لها الجزائر للتفاعل مع المبادرة التي أطلقها الملك المغربي محمد السادس مؤخرا حول فتح الحدود بين الللدين واجراء حوار مباشر.

وقالت الأمانة العامة للاتحاد إنها تابعت باهتمام بالغ خطاب  الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء، خصوصا ما ورد فيه من تحليل للعلاقات الثنائية بين الجارين الكبيرين المغرب والجزائر، وما تبع ذلك من رغبة في فتح صفحة جديدة، و "اقتراح آلية للحوار الثنائي حول جميع المسائل العالقة، قصد تجاوز الخلافات وفتح الحدود وتوفير مناخ مساعد على التعاون والتكامل والاندماج ثنائيا، وفي إطار اتحاد المغرب العربي"، وفق نص البلاغ.

وأكدت أن هذه المبادرة الهامة " تبشر بكل خير لإحياء شعلة الاتحاد الذي يحتفل مطلع السنة القادمة بالذكرى الثلاثين لانبعاثه بمراكش ".

وأعربت الأمانة العامة عن أملها في أن"  يتفاعل الأشقاء إيجابيا مع هذه المبادرة الشجاعة حتى يكون حافزا للعمل المغاربي المشترك لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة الضامنة للعيش الكريم وتشغيل الشباب وحمايته من التطرف وتحصينه من مخاطر الإرهاب وجعله عنصر بناء لمستقبل مغاربي أفضل وأبقى ".

ويوم الثلاثاء الماضي، وفي خطوة عدها البعض طريقا لحل الخلافات بين البلدين، دعا العاهل المغربي محمد السادس  جارته الجزائر إلى حوار مباشر يفتح الحدود المغلقة بين البلدين منذ سنوات.

ودعا محمد السادس، الجزائر إلى تأسيس لجنة مشتركة لبحث الملفات "الخلافية" العالقة.

وقال ملك المغرب إن بلاده "مستعدة للحوار المباشر والصريح مع الجزائر الشقيقة، لتجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين".

وأضاف أن المملكة منفتحة على الاقتراحات والمبادرات التي قد تتقدم بها الجزائر، بهدف تجاوز حالة الجمود التي تعرفها العلاقات بين البلدين.

ودعا إلى فتح الحدود المغلقة بين البلدين منذ عام 1994، وتطبيع العلاقات المغربية- الجزائرية.

وتابع: "يجب أن نعترف أن وضع العلاقات بين البلدين غير طبيعي وغير مقبول".

وأوضح أن مهمة اللجنة المقترحة هو "دراسة جميع القضايا المطروحة بكل صراحة وموضوعية، وصدق وحسن نية، وبأجندة مفتوحة، ودون شروط أو استثناءات".

واستشهد الملك بحديث الرسول صلى الله عليه سلم الذي يقول: "ما زال جبريل يوصيني بالجار، حتى ظننت أنه سيورِّثه".

  • شارك على:
48
 الهايكا تحذر وسائل الإعلام من خطابات التحريض في تغطيتها لمباراة الترجي والأهلي المصري رضا شلغوم: قانون الماليّة 2019 سيدفع النموّ وسيقاوم التّهرّب الجبائي 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

كيف ترى مستقبل حزب نداء تونس بعد خروجه من التحالف الحكومي؟

بإمكانه أن يستعيد موقعه في الإنتخابات القادمة.
انتهى ولا مستقبل له.
لا أعرف
النتائج