Loading alternative title

غربة ابن خلدون!

تاريخ النشر: 2018-11-09 || 12:05

غربة ابن خلدون!
رياض عمايرة صحفي وباحث في الأديان المقارنة

رياض عمايرة

صحفي وباحث في الأديان المقارنة

تونس ، غريبة هذه المدينة ،النّاس فيها يركضون وراء الوقت طوال اليوم دون أن يلحقوا به مرّة. كلّما نظرتُ حولي وجدتهم يصرخون و يجرون و يتدافعون. يتدافعون على كل شيء ، على الحافلات ، على ركوب المترو ، على دخول المحطّة ، على بائع الفشار ، على محل الأكلات السريعة ، على تذاكر العرض السّمجٍ. 
المقاهي مكتظّة ،الطرقات مكتظّة ، الحانات مكتظّة ، الشّوارع مكتظّة ، المكتبات كذلك مكتظّة ، المسارح التافهة مكتظّة ، قلبي أيضا مكتظّ بكِ. وحدها العقول و بطون الفقراء فارغة.
غريبة و سريعة جدّا هذه المدينة ، سريعة كراقصة إفريقيّة ، سريعة كحلم ثورة ، كخطاك وأنت تجوبين الشّارع الطويل المؤدي فقط إلى قلبي ، سريعة كدقّات هذا الأخير حين مررت إليه ذات ربيع.
الجميع صيّادون هنا ، المتسوّل يصطاد فريسة مرهفة القلب ، بائع الفول يصطاد السكارى في شارع مرسيليا ، بائع الورد يُلاحق العشّاق ، بائع شرائح الاتصالات يُلاحق المارّة ، المصوّر يلاحق لقطة جميلة ،الشّعراء يلاحقون ومضاتهم الضائعة ، البوليس يُلاحق المخالفين ، الحكومة تلاحقنا جميعًا ، و وحده قلبي عالق في شباككِ.
المدينة لا تصمتُ ، السيارات لا تكفّ عن العويل ، موظّفو المغازات لا يكفّون عن مدح بضاعتهم ، الأطفال الشحّاذون لا يكفّون عن دعواتهم الوقحة ، رجال الأمن لا يكفّون على مساءلة المواطنين ، المقاهي لا تسكت أبدًا ، الحانات لا تكفّ عن صخبها ، مثلهم جميعًا قلبي لا يتوقّف عن الهتاف باسمكِ.
نسقُ الحياة ، سذاجتها ، حركات النّاس ، قلبي ..المشهد غريب كاغتراب هذه المدينة . و ابن خلدون الرّابض في آخر الشّارع يقف مندهشًا مثلي ، يتفحّص الوقت في "المنقالة" المقابلة باحثا عن "مقدّمة" جديدة.

     

  • شارك على:
272
 حركة النهضة: السبسي اتسم بروح وطنية سامية جامعة مُتعالية رئيس الفيفا يحضر مباراة الاهلي والترجي في رادس 

آخر الأخبار