Loading alternative title

أسباب عدم استمرار الحياة الزوجيّة

تاريخ النشر: 2018-11-24 || 09:36

أسباب عدم استمرار الحياة الزوجيّة

الطّلاق هي المرحلة الأخيرة بعد محاولات متكرّرة في إنجاح العلاقة الزوجيّة، وقد ينفذ صبر الزّوجان ويلجآن إلى هذا الحل في نهاية المطاف. فلماذا قد يلجأ كلا الطرفين إلى الطلاق، وهل يمكن الحد من هذه الظاهرة؟

الكثير منّا أقسموا الولاء لبعضهم وتوقّعوا قصة حب من نسج الخيال والتي يدوم فيها الحب إلى الأبد، ولكن الواقع يختلف عن الأساطير وقصص الحب التي تذكر في الأفلام الهندية. والحياة الزوجية ليست قصة خرافية ففي عدّة الحالات تنتهي الحياة الزوجية بالطلاق، وقد لوحظ تزايد نسبة الطلاق في المجتمعات العربية تحديداً وكذلك الغربية. فلماذا يحدث الطلاق؟ وما هي الأسباب التي تؤدي بالزوجين إلى الوصول للمحكمة وطلب الطلاق؟

التّوقّعات المرتفعة

يعيش الزوجان قبل الدخول إلى القفص الذهبي كما يسمونه، حياة مليئة بالحب والسعادة وكأن الحياة من حولهم ورود وألوان، ولكن عندما يتعلق الأمر في داخل القفص أي الحياة الزوجية فقد يختلف الأمر لديهم وينصدمون من هذه الحياة الجديدة، وقد يشعرون بخيبة أمل، وهذه التّوقّعات المرتفعة التي زرعت في عقولهم منذ الطفولة قد أدّت بهم إلى الطلاق، والخطأ يكمن هنا أنّ كلا الطرفين لم يتناقشوا من قبل في المسائل التي تتعلّق بالتّوقّعات المستقبليّة من الحياة الزوجية.

لذا ينصح المقبلون على الزواج مناقشة كل حيثيات الحياة الزوجية، وتحديد الأهداف المتوقعة والرغبات لكلا الطرفين. ومعرفة سلوك كل شريك تجاه الآخر.

الخيانة الزوجيّة

أحد أسباب الطلاق الرئيسيّة هي خيانة أحد الزوجين. ولا يقتصر مفهوم الخيانة الزوجية فقط على العلاقة الجسدية والتي تضم ممارسة الجنس خارج إطار الزواج. ولكن الخيانة أيضا مقرونة بالخيانة العاطفية، أي عندما يغرم أحد الزوجين بشخص آخر، وهكذا ينتهي الحب بين الزوجين، وتتفكك الأسرة.

الزوجان مختلفان

الزّواج لا يقوم فقط على التّوافق الجسدي، ولكن ينبغي أن يكون أيضا حدوث توافق نفسي حتى يحظى كلا الطرفين بحياة زوجية سعيدة. وعندما يفشل الزوجان في تحقيق الانسجام فيما بينهم يحدث حينها الطّلاق. وفيما يتعلّق بتوافق أو تطابق الزوجان، فكثير من الأزواج لا يصلون إلى مرحلة التوافق مع الشريك وبالتالي قد تصل بهم الأمور إلى طلب الطلاق. وقد تظهر هذه الحالة أيضا نتيجة الضغط المستمر على الرجل بالزواج، وبالتالي يأتي الزواج كردّة فعل فقط لإسكات الأفواه التي تردّد دائما " متى ستتزوج؟"

فقدان الصّبر والتّحمّل

العديد من الأزواج تنحفض لديهم القدرة على الصبر والتّحمل وتحديداً اتجاه بعضهما البعض، فقد تمر السنوات وتزداد المشاكل المتراكمة وقد يزداد الأمر سوءاً أيضاً عندما ينجبون الأطفال ويزداد العبء عليهم، وقد يبدآن بالبحث عن سبل الطلاق. الكثير من الأزواج يتجاهلون أهمية الصبر والتساهل في الحفاظ على الحياة الزوجية.

اختلاف مصدر الدّخل

وقد يكون الوضع الاقتصادي والمالي في المنزل، من أحد الأسباب التي تؤدّي إلى حدوث الطلاق، لاسيما وإن كان أحد الطّرفين يتميّز بخلفية اقتصاديّة وقد جاء من عائلة ثريّة أو يتحلى بمنصب اجتماعي مرموق، فقد يزداد الأمر تعقيداً. ويمكن أن تظهر الكثير من المشاكل بسبب الوضع المالي، واختلاف الخلفيات الاقتصادية فقد يمكن أن يسبّب هذا الجانب الشّعور بالنّقص عند أحد الطّرفين. وقد تظهر حالات من التّوتر تتعلّق بالمنصب، ومكان الإقامة والنّفقات المشتركة والوضع الاقتصادي في المنزل.

 

  • شارك على:
54
 بعد تونس: جزائريون ينددون بزيارة محمّد بن سلمان مقتل 9 أشخاص في هجوم مسلح جنوب شرق ليبيا‎ 

آخر الأخبار