Loading alternative title
الأخبار

وضع حجر الأساس للقاعدة الجوية برمادة

تاريخ النشر: 2018-12-04 || 15:38

وضع حجر الأساس للقاعدة الجوية برمادة

تولى وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي، اليوم الثلاثاء، وضع حجر الأساس للقاعدة الجوية برمادة (ولاية تطاوين) قرب مهبط الطائرات، والمبرمج استغلاله في المجالين المدني والعسكري، مطلعا على مدى الجاهزية العملياتية للفيلق الأول الترابي الصحراوي. 

وأكد الزبيدي، في كلمة توجه بها بالمناسبة إلى العسكريين، أن هذه القاعدة ستمكّن من تمركز وحدات جوية بصفة قارّة بالمناطق الجنوبية، بما يعزّز القدرات العملياتية في العمق الصحراوي، ويضمن سرعة التدخل خلال المهام العملياتية المتعلقة بمقاومة الإرهاب والتهريب والجريمة المنظمة والبحث والإنقاذ، فضلا عن إسناد القوات البرية لا سيما بعد تركيز منظومة المراقبة الإلكترونية على الحدود الجنوبية الشرقية. 

وأضاف أن هذه القاعدة ستساهم كذلك في فك عزلة المناطق الصحراوية، بفضل إستغلالها من طرف الطيران المدني على غرار مطارات قابس وصفاقس وقفصة، وسيزيد في تنشيط الحركة الإقتصادية والإجتماعية عبر النهوض بالسياحة والثقافة والفلاحة والنقل، في إطار المشاريع المهيكلة المزمع تنفيذها لإحياء وتنمية المثلث الصحراوي، بما يضمن التوظيف الأمثل للبنية الأساسية التي تكلّف المجموعة الوطنية نفقات باهظة. 

كما أفاد بأن نتائج منظومة المراقبة الإلكترونية المتحركة، التي تم تشغيلها في شهر أفريل الماضي كانت إيجابية جدا، وأن الجزء الأول من منظومة المراقبة الإلكترونية الثابتة سيتم تشغيلها في غضون أيام، معتبرا أن القاعدة الجوية برمادة ستكون كذلك منطلقا لسلسلة من مشاريع البنية الأساسية الهامة قصد خلق مواطن الشغل، وتوطين متساكني منطقة برج الخضراء (بمعتمدية رمادة من ولاية تطاوين) وتحسين ظروف عيشهم. 

وفي سياق آخر، أبرز الوزير حرص المؤسسة العسكرية على مواصلة دعم الجانب المعنوي للعسكريين بمختلف رتبهم، من حيث تحسين ظروف عيشهم ومزيد الإحاطة بهم وبعائلاتهم، مبينا أنه تمت برمجة إنجاز 48 شقة برمادة خلال الخماسية 2018- 2022 موزعة كما يلي: 12 شقة للضباط، 12 شقة لضباط الصف و24 شقة لأعوان الجيش. 

وثمّن في هذا الصدد، المجهودات التي تبذلها الوحدات العسكرية لمحاربة الإرهاب والتصدي للجريمة المنظمة وظاهرة التهريب والهجرة غير النظامية، داعيا إلى مزيد تكثيف التدريب على الرمي العملياتي وعلى استخدام الأسلحة والتجهيزات الحديثة وتحسين اللياقة البدنية، ومواصلة بذل الجهد لتطوير مستلزمات الحياة اليومية داخل المنشآت العسكرية، ومزيد الإحاطة بالخصوص بالجنود وأصحاب الرتب الصغيرة والإصغاء إلى مشاغلهم والتفاعل معها. 

وأكد الزبيدي، في تصريح اعلامي أن وزارته ماضية في الإلتزام بتعهداتها فيما يتعلق بإحداث مصحة عسكرية متعددة الاختصاصات في مدينة تطاوين، وفتحها أمام المدنيين للانتفاع بخدمات الاختصاصات الطبية غير المتوفرة في الجهة. 

  • شارك على:
81
 تنسيقية الدفاع عن القران والدستور:مشروع المساواة في الميراث ضرب لمكاسب المراة رئيس الجمهوريّة يلتقي بسمة الخلفاوي