Loading alternative title
الأخبار

السيسي والانقلاب حتى على داعميه!

تاريخ النشر: 2019-01-10 || 10:48

السيسي والانقلاب حتى على  داعميه!

كان الناشط المصري محمد دومة من بين الذين دعموا انقلاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وخرج في مظاهرات منادية بإسقاط محمد مرسي والإخوان المسلمين في مصر.

بيد أن وقوفه إلى جانب نظام السيسي لم يحل دون دخوله إلى السجن ومحاكمته. فأمس الأربعاء، قضت محكمة مصرية بالسجن المشدد 15 عاما وغرامة ستة ملايين جنيه (نحو 330 ألف دولار) على دومة وذلك في إعادة محاكمته في القضية المعروفة باسم أحداث مجلس الوزراء.

ووجهت لدومة اتهامات من بينها التجمهر، وحيازة سلاح أبيض، والتعدي على أفراد من الجيش، والشرطة وحرق المجمع العلمي، والتعدي على مبان حكومية أخرى من بينها مقر مجلس الوزراء.

وكان دومة أدين في عام 2015 بالسجن المؤبد في نفس القضية إلا أنه طعن على الحكم وقبل الطعن في عام 2017.

 وخلال إعلان الحكم قال القاضي محمد شيرين أمس الأربعاء موجها كلامه للناشط دومة: "إن الميدان كان مناخا خصبا لمن أضلهم الشيطان بضله فنزل عليهم عباءة المواطنة، تستروا خلف المعتصم المحب لوطنه الذى لا يشدوا إلا إصلاحا ولبسوا الحق بالباطل".

لتبتلى الأمة بالمنهزمين فكريا والمفلسين اجتماعيا ممن ليسوا لهم هدفا إلا خلخلة المجتمع".

وخلال إحدى جلسات محاكمته قال دومة محاطبا القاضي: "إن ما يحدث في المحاكمة هو تعمد لإهدار حقوقي كإنسان، وإن عداوة هيئة المحكمة لثورة يناير التي أحمل أفكارها واضحة".

أكدت منظمة العفو الدولية (أمنستي) أن حملة قمع حرية التعبير في مصر وصلت إلى أسوأ مستوياتها على الإطلاق خلال فترة حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وحول سجن معارضيه ، أكد السيسي في حواره مع قناة أمريكية أن السلطات المصرية لا تحتجز أسرى سياسيين أو تحبس أناسا بسبب آرائهم".

 

  • شارك على:
56
 البرلمان يناقش اليوم مشروع تنقيح قانون مكافحة الإرهاب في تصنيف أمريكي : تونس أبرز الوجهات السياحية هذا العام