Loading alternative title
الأخبار

تونسيّة تعتني بأكثر من 140 حيوانًا أليفًا في منزلها

تاريخ النشر: 2019-01-12 || 16:57

تونسيّة تعتني بأكثر من 140 حيوانًا أليفًا في منزلها

تداول روّاد منصّات التّواصل الاجتماعيّ مؤخّرًا مقطعًا مصوّرًا لامرأةٍ تونسيّةٍ تستقبل عشراتٍ من القطط والكلابِ داخلَ منزلها لتوفّرَ لهم الأكل في ظلّ تواصل انخفاض درجاتِ الحرارة في البلاد.

هدى بوشهدة، ذاتُ الأربعين عامًا، أصيلة حيّ "سيدي حسين" بالعاصمة تونس، ظهرت في المقطعِ تنادي كلّ واحدٍ من حيواناتها الأليفة باسمه، تخاطبهم وتمدّهم في سعادةٍ، بكمّيّاتٍ كبيرةٍ من الطّعام.

تقولُ، نقلاً عن موقع "الجزيرة نت" إنّه وبالرّغم من صعوبةِ الاعتناء بما يزيدُ عن 140 قطًّا وكلبًا، وبالرّغم من أنّ الأمر تسبّب في خسارتها لأشخاصٍ كثيرين، إلاّ أنّها اختارت خوض ما تُسمّيه تجربةً في الحياة، عن اقتناع.

وفي مداخلةٍ على موجات إذاعةِ "موزاييك أفم"، صرّحت :"اكتريتُ منزلاً لأعيشَ فيه مع قططي بعد أن طلبت منّي والدتي أن أختار بين البقاء في بيت العائلة والقطط.. كما أنّ العدد الهائل من الحيوانات بات مصدر إزعاجِ للجيران".

وبحسب ما أورده الموقع المذكور في تقرير نشره في الخصوص، بدأت قصّةُ هدى بوشهدة مع القطط والكلاب سنة 2013، تحديدًا عند عثورها على قطّتيْن صغيرتيْن في حالة يُرثى لها فحملتهما إلى بيتِ والدها ورعتهما حتّى استعادتا عافيتيهما.. "ومنذ ذلك الوقت استهوتني التّجربة".

بالإضافة إلى اضطرارها أحيانًا إلى تمريضِ وعلاجِ الكثير من القطط المشوّهة أو مبتورة الأطراف، تنفق هدى بوشهدة ما يقارب 800 دينارٍ شهريًّا للعناية بحيوناتها الأليفة، وفق موقع "الجزيرة نت"، مشيرةً في هذا السّياق إلى تلقّيها لمساعداتٍ لتأمين هذه المصاريف، إذ أنّ زوجان تونسيّان يُعينانها على ذلك.

"غايتي الأولى هي العناية بالقطط والكلاب المشرّدة أو المصابة بعاهاتٍ خلقيّة أو جرّاء الاعتداء عليها من المارّة أو الشّرطة".

الجزيرة نت

 

  • شارك على:
72
  • الوسوم:
 الغنوشي : نجحت الثورة وتونس بحاجة إلى توافق واسع بن سدرين: جبر الضرر المادي يشمل 20 ألف ضحية من جملة 50 ألف