Loading alternative title
  • الرئيسية
  • تقارير
  • الأزَمة السعوديّة المغربيّة: هل تعود إلى رفض الرباط الاصطفاف الأعمى وراء الرياض؟

الأزَمة السعوديّة المغربيّة: هل تعود إلى رفض الرباط الاصطفاف الأعمى وراء الرياض؟

تاريخ النشر: 2019-02-11 || 12:55

الأزَمة السعوديّة المغربيّة: هل تعود إلى رفض الرباط  الاصطفاف الأعمى وراء الرياض؟

لم تعد الأزمة بين المملكة العربية السعودية والمملكة المغربية خافية على أحد. فقد تناقلت وسائل إعلام عربية وغربية خلال الأيام الماضية ما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك، أخبارا تبرهن على وجود أزمة حقيقية بين البلدين.  

وبعد أن شاركت الرباط في عاصفة الحزم التي تقودها السعودية في اليمن وبعد التاريخ الطويل للعلاقات بين البلدين، وصورة السلفي التي التقطها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع العاهل المغربي محمد السادس في باريس، شهدت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين أزمة حقيقية كان تقرير تلفزيوني بث على قناة العربية سببا في مزيد تأجيجها.

انسحاب..واستدعاء للسفير

خلال الأسبوع الماضي، أعلنت المملكة المغربية  انسحابها من التحالف الذي تقوده السعودية في حرب اليمن.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول حكومي مغربي قوله إن المغرب لم يعد يشارك في التدخلات العسكرية أو الاجتماعات الوزارية في الائتلاف الذي تقوده السعودية.

ومعلوم أن الحرب في اليمن تعد وجودية للمملكة العربية السعودية التي تسعى إلى حماية نفسها من الحوثيين الذين وجهوا صواريخهم نحوها أكثر من مرة.

ويرجح مراقبون أن انسحاب المملكة المغربية من حرب اليمن يأتي بسبب الاتهامات التي توجه للتحالف في الفترة الأخيرة وسط تدهور حالة المدنيين وخاصة الأطفال.

وكانت تقارير أمريكية قد أفادت تقرير أن السعودية أرسلت أسلحة إلى جماعات متطرفة في اليمن. كما أكدت منظمة العفو الدولية أن دولة الإمارات تنقل أسلحة قدمتها دول غربية ودول أخرى إلى "فصائل غير خاضعة للمساءلة متهمة بارتكاب جرائم حرب" في اليمن. وتخشى الرباط وفق محللين على صورتها أمام الرأي العام الدولي وخاصة الأوروبي.

وبالتزامن مع إعلان انسحاب المغرب من التحالف العربي، استدعت الرباط سفيرها لدى السعودية.، وهو ما زاد من تدعيم فرضية استفحال الأزمة بين البلدين.

ولقد أكد السفير المغربي في الرياض مصطفى المنصوري استدعاءه إلى الرباط منذ ثلاثة أيام.  وقال في تصريح صحفي إن "الأمر يعتبر عاديا في العلاقات الدبلوماسية حينما تعبرها بعض السحب الباردة". وإن كان السفير قد تحدث بلغة دبلوماسية تحتمها طبيعة تكوينه ومنصبه، فغن رئيس الحكومة المغربي المنتمي لحزب العدالة والتنمية كان أكثر وضوحا. إذ قال العثماني في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إنه لن يصبر على إيذاء وطنه، وإنه سيستميت في الدفاع عنه". وقال العثماني أيضا إن هناك من يحاول الإضرار بأمن المغرب واستقراره وقضاياه الوطنية الكبرى. ، وقرئت تصريحات العثماني في سياق التوتر الراهن في العلاقات بين الرباط والرياض.

 كما تناقلت وسائل إعلام مغربية خبر استدعاء المغرب لسفيره في الإمارات العربية المتحدة التي تعد الداعم والمبارك الأكبر لسياسات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

قناة العربية تشعل الأزمة

وتعود أسباب استداء المغرب لسفيره من الرياض إلى تقرير بثته قناة "العربية" الإخبارية التابعة للمملكة العربية السعودية. وتطرق تقرير العربية إلى الصحراء المغربية وهاجم الوحدة الترابية للمملكة، مشرا إلى المغرب قام بغزو الصحراء بعد أن غادرها المستعمر الإسباني عام 1975. ومن الناحية الصحفية، لم يكن تقرير القناة السعودية، حدثا هاما يتضمن عنصر الجدة، وإنما كان يحمل رسائل دبلوماسية إلى الرباط بأن المملكة غاضبة على سياساتها. فوفق وكالة أسوشيتد برس الأمريكية فإن التقرير جاء مباشرة بعد ظهور لوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ألمح فيه إلى تحفظات بلاده الجادة، على جولة ولي العهد السعودي التي شملت دولا عربية. 

ما كشفته وكالة الأنباء الأمريكية أكدته تصريحات السفير المغربي لدى الرياض الذي تم استدعاؤه. فقد أكد السفير المغربي لدى السعودية مصطفى المنصوري، في تصريح لموقع "360" المقرب من السلطات، أن الرباط استدعته قبل ثلاثة أيام بعد بث قناة سعودية فيلما "ضد الوحدة الترابية"، في إشارة إلى قضية الصحراء الغربية.

وأضاف المنصوري: "سبب استدعائي يتعلق بالمستجدات التي طرأت أخيرا على مستوى العلاقات بين البلدين، خاصة بعد بث قناة العربية لفيلم مصور ضد الوحدة الترابية للمملكة المغربية (إقليم الصحراء)، والذي اعتبر كرد فعل على مرور وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة في برنامج حواري مع قناة "الجزيرة" القطرية".

الصحراء الغربية.. قضية وجودية وخط أحمر

ومن يعرف السياسة المغربية يدرك جيدا أن قضية الصحراء قضية وجودية بالنسبة للرباط. وفي الوقت الذي تسعى فيع المغرب لتحرير الصحراء من جبهة البوليزاريو وصف تقرير قناة العربية الرباط بالمحتل.

والصحراء الغربية والتي تبلغ مساحتها حوالي 266 ألف كيلومتر مربع، يدير المغرب نحو 80 في المئة منها والباقي تديره جبهة البوليساريو.

وخضعت الصحراء  للاستعمار الإسباني في الفترة الممتدة من 1884 إلى 1976 وبعد خروجه تنازع عليها المغرب وجبهة البوليساريو.

والبوليساريو هو انتقاء للحروف الأولى لعبارة اسبانية تعني: "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب". وتأسست الجبهة في 20 ماي 1973 وغايتها إقامة دولة مستقلة في الصحراء الغربية.

وسنة 1976 أعلنت الجبهة عن تأسيس "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية"، بدعم من الجزائر.

وسنة 2007، طرح المغرب خطة لحل الأزمة تتمثل في منح للصحراء الحكم الذاتي مع الاحتفاظ برموز السيادة المغربية كالعلم والنشيد الوطني والعملة المغربية. وفي الوقت الذي تدعم فيه الأمم المتحدة المقترح المغربي، ترفضه جبهة البوليساريو رفضا قطعيا.

تدهور العلاقات..الأسباب والخلفيات

وإن كان تقرير قناة العربية الذي اتهم المغرب بالاحتلال سببا في رد فعل المغرب واستدعاء سفيره، فإن عدة أسباب دفعت السعودية إلى تغيير موقفها من الرباط والمحاولة للضغط عليها.

ويرى مراقبون أن الموقف المحايد للرباط من الأزمة الخليجية وحصار قطر بعد من أكبر الأسباب التي أدت إلى فتور العلاقات بين البلدين.

وفي الوقت الذي تفرض فيه الرياض وأبو ظبي حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر، أرسل الملك محمد السادس طائرة شحن مغربيّة مُحمّلة بالمساعدات الغذائيّة للشعب القطريّ، وهو ما أثار حفيظة دول الحصار.

كما أن انسحاب الرباط من التحالف العربي أدى إلى مزيد تدهور العلاقات وخروج الخلافات إلى العلن.

وأكدت وكالة الأنباء الأمريكية أسوشيتيد برس أن المغرب عن رفض استقبال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال سلسلة الزيارات التي أداها إلى دول المغرب العربي من بينها تونس وموريتانيا والجزائر.

وقد ألمح وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، في لقائه مع قناة "الجزيرة" القطرية إلى تحفظات بلاده الجادة، على جولة ولي العهد السعودي التي شملت دولا عربية، خاصة بعد الإدانة الدولية لقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي بالقنصلية السعودية في إسنطبول. 

ولا يعد تقرير قناة العربية الإنذار الأول الذي وجهته الرياض إلى الرباط. فقد كان دعم السعوديّة للملف الأمريكيّ ضد نظيره المغربيّ المنافس المتعلّق بتنظيم نهائيّات كأس العالم عام 2026 دليلا على غضب السعودية من السياسات التي توخاها محمد السادس.

كما أكدت وسائل إعلام مغربية أن العاهل السعوديّ الملك سلمان لم يقض إجازته السنويّة في مدينة طنجة  المغربية كما كان يفعل كل صائفة.

  • شارك على:
113
 يمينة الزغلامي:من حق كل تونسي ان يعلم ابنه القرآن او الرقص بالقانون رئيس وزراء المغرب: لن نصبر على إيذاء الوطن وسندافع عنه 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

كيف ترى مستقبل حزب نداء تونس بعد خروجه من التحالف الحكومي؟

بإمكانه أن يستعيد موقعه في الإنتخابات القادمة.
انتهى ولا مستقبل له.
لا أعرف
النتائج