Loading alternative title

الحسوم..تعرّف على أسباب الريح هذه الأيّام

تاريخ النشر: 2019-03-11 || 11:17

الحسوم..تعرّف على أسباب الريح هذه الأيّام

قد تتساءل في سرك لماذا تهب الريح بهذه القوة هذه الأيام رغم دخول الربيع منذ أسبوعين تقريبا. الإجابة نجدها في التقويم الفلاحي الذي دخلت وفقه فترة الحسوم والتي بدأت منذ أمس الأحد 10 مارس وستستمر لغاية يوم 17 مارس الجاري.

مميّزات هذه الفترة

تتميّز هذه الفترة بهبوب الرياح لأنها فترة تلاقح النباتات، فالريح تساعد النباتات على التلاقح.

 ووفق المعهد الوطني للرصد الجوي فإن الريح من القطاع الشمالي بالشمال والوسط و من القطاع الشرقي بالجنوب ستكون اليوم الاثنين قوية من 50 إلى 70 كلم/س قرب السواحل و بالجنوب مع دواوير رملية محلية و معتدلة فقوية نسبيا من 30 إلى 50 كلم/س ببقية المناطق.

أصول التسمية

تختلف الروايات حول أصول هذه التسمية. فهناك رواية تقول إن هذه الفترة سميّت كذلك لأنها تحسم بين فصلي الربيع والشتاء. وهناك رواية ثانية تقول إن الحسوم سميّت كذلك لأنّ الرّيح التي أرسلها الله في تلك الفترة حسمت قوم عاد ولم تترك منهم احدا.

فترة نحس؟

قديما، كان الناس يعتقدون أن فترة الحسوم هي "فترة نحس"، ذلك أنها تتميّز بعدم وجود حفلات أعراس أو معاشرة زوجية إذ كان الاعتقاد السائد ان الجنين سيلد مشوها نتيجة لقاحه في هذه الفترة. كما كان الفلاحون يعتقدون أن الأشجار لا تثمر في هذه الفترة مما يجعلهم يمتنعون عن الزراعة.

  • شارك على:
146
 تحذير من العصيان المدني في الجزائر قضاة الجزائر يرفضون الإشراف على الانتخابات إذا شارك بوتفليقة 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

كيف ترى مستقبل حزب نداء تونس بعد خروجه من التحالف الحكومي؟

بإمكانه أن يستعيد موقعه في الإنتخابات القادمة.
انتهى ولا مستقبل له.
لا أعرف
النتائج