Loading alternative title

انتخابات الكرتونة مرة أخرى

تاريخ النشر: 2019-04-01 || 19:22

انتخابات الكرتونة مرة أخرى
نورالدين علوي أستاذ علم الإجتماع السياسي بالجامعة التونسية  وروائي

نورالدين علوي

أستاذ علم الإجتماع السياسي بالجامعة التونسية وروائي

كتب د. نورالدين العلوي 

وجب أن نستبشر بقرب الموعد الانتخابي في تونس، فقد صبرنا طويلا وتحملنا أذى كثيرا من أجل أن يستمر المسار الانتقالي السلمي، ولو بحده الأدنى، فلا ينحرف البلد إلى مزالق العنف والانغلاق السياسي، كما نتابع بكل ألم الحالة المصرية.. لكن حدسنا الواقعي يشير إلى أن مفسدي عشاء الديمقراطية سيستغلون الموعد للعودة بالسبل التي يتقنونها: رشوة الناخبين وشراء ذممهم بكرتونة الغذاء السريع، ولقد بدأوا بالفعل.

الكرتونة علامة انتخابية للتجمعيين (حزب ابن علي).. فرغم أنه كان يدخل الانتخابات وحده، إلا أنه كان يتعمد إذلال القاعدة الناخبة بها.

تحتوي الكرتونة في أكثر صورها كرما على ما يعادل غذاء أسبوع لأسرة فقيرة (علبة زيت وطماطم ومعجنات). كنا اعتقدنا، وفي كثير من الاعتقاد وهم، أن زمن الانتخابات بالكرتونة قد ولى، وأن الطبقة السياسية قد خجلت من هذا التاريخ ولن تعود إليه، لكننا نرى كل مؤشرات انتخابات الكرتونة تعود، بل إن الكثير يحملها بصيغ مختلفة ويشتري ذمم الناخبين.

الكرتونة بديل الأفكار والبرامج

هكذا كان الأمر في البداية، وهو يستمر بنفس الخلفية السياسية. الأحزاب، منفردة أو متجمعة، عاجزة عن وضع خارطة طريق تنموية للبلد، وفي غياب الأفكار والبرامج تميل النخبة إلى أمرين:

الأول، الطعن في ذكاء القاعدة الناخبة، وتحقير قدراتها على الفرز بين صاحب الفكرة وصاحب الكرتونة.

والثاني، ناتج عن الأول، ومؤداه: بما أن الكرتونة أكثر قبولا وتأثيرا فلنعتمدها وسيلة انتخابية، فنتيجتها مضمونة.

الأمر إذن يبدأ من ممارسة شعور بالتفوق على القاعدة الناخبة، ونعتها بالجهل والذلة والمسكنة. وجهل القاعدة يعني سقوط عناء التفكير لها أو معها (وهو أمر شاق جدا) لابتكار البدائل وتطوير البرامج؛ في أفق بناء وطن جديد أنجز ثورة وقدم شهداء ويريد التحرر من التبعية والفقر والتهميش في الخريطة الدولية.

فكرة الاستقلال نفسها فكرة مرعبة للنخبة، لذلك وجب الإبقاء على شعب الكرتونة؛ لأن شعب الكرتونة يفكر فقط في عشاء ليلته ولا يهتم بمسائل كبرى، كالاستقلال والسيادة الوطنية. إن الكرتونة هنا تتجاوز دورها كثمن لذمة ناخب مهان منذ زمن الزعيم الذي صنع شعب الكرتونة؛ إلى وسيلة استبقاء هذا الناخب الذليل في وضع الذلة (وهو برنامج طويل الأمد أفلح فيه الزعيم وورثته حتى الآن).

تجويع الكلب بصفتها سياسة مريحة

في الموسم الانتخابي وفي مواسم الجفاف بالجنوب وفي مواسم الأمطار بالشمال؛ تظهر الكرتونة لتغطي خور السياسات. وإذا كنا تلمسنا بعض الرفض للكرتونة في قرى الجنوب وأريافه، خاصة بعد الثورة، فإن الكرتونة لا تزال غنيمة كبيرة في قرى الشمال. ولقد طرح السؤال أثناء كل موسم انتخابي: لماذا تشتغل الكرتونة الانتخابية في الشمال؟ ولم تتبين إجابات شافية سوى أن مسار التجويع التاريخي في المنطقة قد ترك جروحا عميقة في أرواح الناس، فصار الاهتمام بالشأن العام ومحاولة تغييره عندهم مسألة مؤجلة أو ملغاة أمام الحاجة اليومية.

لقد كان مسار تجويع طويل النفس منذ عهد ما قبل الاستعمار، مرورا بالمرحلة الاستعمارية التي حولت الفلاحين وملاك الأراضي إلى عبيد في أراضيهم، ولم يفعل الزعيم إلا إن ابتدع سياسة الكرتونة الانتخابية والموسمية ليواصل تفقير الناس وإذلالهم، بل تحول الإذلال إلى رغبة عند السكان وينتظرون المواسم لتذلل للكرتونة (طبعا دون تعميم.. وتلمس مزاج الناس الآن، ومن خلال بدايات مبكرة للحملة الانتخابية، يكشف حسن الاستعداد لتلقي الكرتونة، عوض السير في الطرقات برفضها والمطالبة بمنوال تنموي يخرج الناس من وضعية الكلب الجائع اللاهث خلف الرئيس في انتظار الكرتونة.

الدولة صنعت بالكرتونة الموسمية مواطنا كرتونة لا يرغب في التفكير وفي الاحتجاج الجذري على وضعه بل أقصى أمانيه أن يواصل الساسة توزيع الكرتونة.

هذا ليس انتقاصا من المواطن، ولكن لا مجال لإنهاء انتخابات الكرتونة إلا برفضها وردها في وجه من يدخل كل موسم انتخابي (بعد سبات ما بين الانتخابين) وفي شاحنته كراتين الغذاء، وهو لا يرى أمامه إلا ذمما جائعة يمكن شراؤها بأقل القليل.. الكرتونة هي تحقير مطلق للشعب وللناخب، ولا رادّ لها إلا الذي يتعرض للاحتقار.

السياسيون حتى الآن لم يخجلوا من الكرتونة ولن يفعلوا، فهي حل سهل ولا تعرض السياسي إلى اتخاذ موقف مخيف، مثل معالجة ملف الاستقلال والسيطرة على الثروات، حيث يمكن لإرادة خارجية أن تهدد سعادته السياسية وهو في وضع التمتع بالسلطة.. أسهل عليه أن يبذل مبلغا ماليا يشتري به ذمم الناخبين ثم ينساهم (إلا في مواسم الأمطار أو الجفاف)؛ من أن يقدم لهم خارطة طريق تصل بهم جميعا إلى بلد مستقل ومتحكم في ثوراته وأسواقه.

هل نلوم المواطن الناخب على سهولة الاستسلام؟

نتهم السياسي ولا نبرئ المواطن، فالكرتونة عقلية متقاسمة بين فريقين. لقد دأبنا دوما على نقد السياسي العجول والمتسرع وغير ذي البرنامج. لكن هذا السياسي مهما طغى بالمال والكذب فإنه لا يمكنه إخراج مواطن من بيته وجره إلى اجتماع بالكرتونة. ثم لحظة وعي تتأخر فعلا عند المواطن المصاب بالسهولة والاستعجال والكسل. نعم يوجد كسل روحي وفكري يعبر عن غياب الإيمان بالمستقبل والصبر على التحولات العميقة، رغم أنها لا تحتاج إلى تكوين أكاديمي.

يكفي تذكر الموسم الانتخابي الماضي والنظر في نتائجه، فالذي جاء بالكرتونة يومها لم يعد بعدها حتى الموسم الثاني، وكان يوم جاء قد أطلق وعودا بإنهاء زمن الكرتونة الانتخابية ولكنه لم ينفذ.. لقد كذب، وليس أبشع من الكذب والخداع، ولا أشد منه إثارة للوعي، ولكن كيف لمن كُذب عليه أن يستسلم ثانية لموعد الكذب الجديد؟ هنا يختل عندي علم الاجتماع، وأعجز عن دفع التحليل النفسي الاجتماعي إلى مداه.

لقد سئمنا الدفاع عن مواطن راغب عن التغيير مستسلم لقدره الذليل أمام سياسي كذاب وسفيه، هذا الدفاع نفسه تحول إلى ذريعة كسل عند هذا المواطن يستعمله لمزيد من البكائيات الذليلة أمام السياسي. يستطيب المثقف ممارسة دوره النبوي بالدفاع عن حق الفقراء في الخروج من الفقر؛ دون أن ينتبه إلى أن دور المثقف النبي يخفف على السياسي السفيه، إذ يقوم حاجزا حمائيا دون رميه بالحجارة في اجتماعات توزيع الكرتونة الانتخابية.

السبيل الوحيد لإنهاء زمن الكرتونة الانتخابية هو دفع الجوع إلى مداه، دون وساطة سفيهة من المثقف السفيه لحماية السياسي السفيه. فبعض ثمن الكرتونة الانتخابية للفقراء هو كرتونة أخرى تقدم للمثقف ليسفح كرامته أمام السياسي السفيه. فللمثقف أيضا كرتونته الخاصة، ليس فيها زيت وطماطم، بل وعد بمجد سخيف على هامش مجد السياسي الذي يقدر قيمة الإنسان حيا وميتا في كرتونة.

  • شارك على:
82
 ترقب في تركيا.. الغموض يلف نتائج الانتخابات البلدية طقس اليوم الثلاثاء 

آخر الأخبار