Loading alternative title

عبد العزيز القطي امينا عاما لنداء تونس

تاريخ النشر: 2019-04-14 || 18:05

عبد العزيز القطي امينا عاما لنداء تونس

خلصت أعمال اجتماع المكتب السياسي لحزب حركة نداء تونس التي انتظمت اليوم الاحد بالحمامات الى اختيار عبد العزيز القطي أمينا عاما للحزب وعادل الجربوعي رئيسا للهيئة السياسية، في اجتماع قال منظموه "انه انعقد بتوفر النصاب 21 من 32 من اعضاء المكتب السياسي وفي اطار الشفافية وبالتوافق، رغم مغادرة فوزي اللومي للاجتماع بسبب عدم قبوله للنتائج".

واشار الرئيس الجديد للهيئة السياسية عادل الجربوعي الى ان توزيع المهام تم في اطار الشفافية بعد تقديم الترشحات والمصادقة عليها، ورغم ما اعتبره مسالة طبيعية، في اشارة الى رفض فوزي اللومي للنتائج ومغادرته للاجتماع، وبخصوص غياب سلمى اللومي التي قال "يبدو انها تتعرض الى بعض الضغوطات".

وقال ان التوصل الى هيكلة جديدة للحزب (سفيان طوبال رئيس للجنة المركزية وعبد العزيز القطي امينا عاما للحزب وعادل الجربوعي رئيسا للهيئة السياسية)، هو رسالة للندائيين وللتونسيين بان نداء تونس استعاد توزانه، داعيا كل الندائيين، بمن فيهم المجتمعون بالمنستير ومن غادروا الى احزاب اخرى، الى العودة الى احضان نداء تونس والى تعزيز صفوف العائلة الوسطية.

وقال بخصوص تنظيم اجتماعين بالتوازي ان "الاختلاف فرض علينا والتجأنا الى فرض الديمقراطية والشرعية الانتخابية والقانونية ونامل في ان شرعيتنا ستساعدنا على لم صفوف الندائيين خاصة بعد تعزيز الهيكلة الجديد والهيئة السياسية بالقائمة الرئاسية التي سيتولى تعيينها مؤسس الحزب رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي".

واكد ان كل اعمال اجتماع الحمامات تمت باحترام النصاب القانوني وبحضور عدول اشهاد وفي اطار الشفافية في انتخاب رئيس اللجنة المركزية وتوزيع المهام على مستوى المكتب السياسي.

ولاحظ ان الحزب تنتظره محطات سياسية هامة تحتاج الى توحيد صفوف الندائيين ومواصلة الانفتاح على الاحزاب الوسطية ومن بينهم تحيا تونس ومشروع تونس والبديل.

واشار الامين العام الجديد عبد العزيز القطي من جهته، الى ان كل مراحل الانتخابات تمت في اطار احترام القانون والشرعية الانتخابية "ليكون مؤتمر نداء تونس مؤتمرا شفافا نزيها"، على حد قوله.

وقال ان "الاهم اننا خرجنا اليوم من الحكم الفردي الى الحكم المؤسساتي بانتخاب هيكلة جديدة تقطع مع التفرد بالمسؤولية واتخاذ القرار"، مبينا ان "توزيع المهام اخذ نقاشا كبيرا وتم التوصل الى توافق لينصرف الجميع الى العمل من اجل حسن الاعداد للانتخابات التشريعية والرئاسية بعد تجاوز الانشقاق، وكل ما كان حاجزا امام التحاق عديد الشخصيات الوطنية والاعتبارية بالحزب وطي صفحة 6 افريل لاعادة الالتحام بالقاعدة الشعبية".

  • شارك على:
91
 إضراب التاكسي غدا الإثنين الخطوط التونسية :عدد من الطيارين غابوا عن العمل بشكل فجئي 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج