Loading alternative title

عودة مئات الآلاف من المحتجين إلى شوارع الجزائر

تاريخ النشر: 2019-04-19 || 20:30

عودة مئات الآلاف من المحتجين إلى شوارع الجزائر

قال شهود إن مئات الآلاف من المتظاهرين عادوا إلى شوارع الجزائر اليوم الجمعة مطالبين بتغيير ديمقراطي شامل يتجاوز استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة .
لكن تلفزيون النهار ذكر أن شابا أصيب في احتجاج شهد اشتباكات بالعاصمة الأسبوع الماضي توفي اليوم الجمعة متأثرا بإصابات في رأسه.

وأضافت المحطة أن هناك روايتين بشأن وفاة الشاب البالغ من العمر 18 عاما. الأولى هي أنه تعرض للضرب خلال مظاهرات الجمعة الماضية، والثانية هو أنه سقط من شاحنة وهو في طريقه للمشاركة في الاحتجاجات.

وأشارت المحطة إلى أن الشرطة تحقق في ملابسات وفاته واختار البرلمان رئيسا مؤقتا وحدد الرابع من جويلية موعدا للانتخابات في عملية انتقالية أيدها الجيش.

لكن استقالة بوتفليقة يوم الثاني من أفريل لم تفلح في إرضاء الكثيرين ممن يريدون الإطاحة بكل النخبة الحاكمة التي هيمنت على المشهد السياسي في البلاد منذ الاستقلال عن فرنسا في عام 1962.

وذكر شهود أن آلاف المحتجين تجمعوا مجددا في وسط المدن في أنحاء الجزائر مطالبين بإصلاحات جذرية تتضمن التعددية السياسية والقضاء على الفساد والمحسوبية. وزادت أعداد المحتجين بعد صلاة الجمعة.

ولم يرد إحصاء رسمي لعدد المتظاهرين لكن صحفيين لرويترز في الموقع قدروا العدد بمئات الآلاف وذلك مثل أيام الجمعة السابقة منذ اندلاع الاحتجاجات الحاشدة في 22 فيفري.

وطالب المحتجون عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة بترك منصبه كرئيس مؤقت للبلاد، ونور الدين بدوي بالتنحي عن منصب رئيس الوزراء المؤقت كما طالب المحتجون باستقالة معاذ بوشارب رئيس حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم.

وكان الطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري ومسؤول آخر كبير استقالا مؤخراوقال قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح يوم الثلاثاء إن الجيش يدرس كل الخيارات لحل الأزمة السياسية وحذر من أن الوقت ينفد ولم يحدد صالح ما الإجراءات التي قد يتخذها الجيش لكنه قال إن الجيش لا يطمح سوى لحماية الأمة.

  • شارك على:
121
 وزارة الصحة تنتدب أطباء وصيادلة طقس اليوم السبت 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج