Loading alternative title

موقع أمريكي: الإمارات تسعى لتطويق تونس بمحيط استبدادي

تاريخ النشر: 2019-05-15 || 17:56

موقع أمريكي: الإمارات تسعى لتطويق تونس بمحيط استبدادي

حذّر موقع "المونتيور" الأمريكيّ من مخطّط إماراتيّ، قوامه الدّفع باللّواء اللّيبيّ المتمرّد خليفة حفتر لافتعال العنف في ليبيا، وبالتّالي زعزعة الاستقرار في تونس قبيْل موعد الانتخابات البرلمانيّة الّتي تحظى حركة "النّهضة" بحظوظ وافرةٍ للفوز فيا.

وفي ما يلي نصّ المقال:

أعلنت أجهزة الأمن في تونس، بتاريخ 5 ماي، توقيف سيّارة متّجهة إلى ليبيا، تقلّ خمس أشخاصٍ وبحوزتهم 370 ألف يورو و200 ألف دولار.

قبل ذلك، تمكّنت أجهزة الأمن التّونسيّة من القضاء على ثلاثة من أخطر الإرهابيّين التّابعين لتنظيم الدّولة "داعش".

وفي أفريل الماضي، أوقفت تونس الخبير الأممي المنصف قرطاس.

هذه الحوادث المنفصلة، إن هي إلا دلائل واضحة حول كيفيّة تأثّر تونس بالعنف المتزايد في ليبيا منذ إعلان اللّواء اللّيبي المتمرّد الحرب على "طرابلس".

وبحسب دبلوماسيّين غربيّين فإنّ الأموال الّتي وُجدت في "بنقردان" كانت على الأرجح موجّهة إلى إحدى الفصائل المسلّحة في ليبيا، كما أنّ هناك شكوك جدّيّة بأنّ توقيف الخبير الأممي المنصف قرطاس جاء بضفطٍ من الإمارات العربيّة المتّحدة.

ولا يخفى أنّ الإمارات العربيّة المتّحدة هي من أبرز الدّاعمين للوّاء اللّيبيّ المتمرّد خليفة حفتر، والّذي يحظى أيضًا بدعمٍ فرنسيّ ومصريّ وسعوديّ.

السّلطات التّونسيّة ومنذ إعلان اللّواء اللّيبيّ المتمرّد الحرب على "طرابلس" تتعامل مع الوضع بشكل حذر.

وفي هذا السّياق، يقول، ماكس غاليان، المحلّل السّياسي المختصّ في الشّأن المغاربيّ، "إنّ هذه الإستراتيجية الإتّصالية معقولة ومفهومة بالنّظر إلى حساسيّة الوضع في ليبيا التّي تمثّل العمق الإستراتيجي لتونس و حديقتها الخلفيّة، كما أن تونس الديمقراطية العربيّة الوحيدة لن تكون في مأمن من الإضطرابات الإقليمة و تآمر بعض الإمبريالات الصّاعدة عليها على غرار الإمارات التي تحاول التضييق على حركة النهضة الإسلامية أكبر قوة سياسية مهيكلة في تونس".

النّائب بالبرلمان التّونسي عن حركة "النّهضة"، محرزيّة العبيدي، صرّحت :"نحن لا ننحاز لطرفٍ أو آخر في الصّراع اللّيبيّ، وندعو الجميع إلى وقف القتال واستئناف الحوار السّياسيّ.. تونس لها حدود طويلة جدّا مع ليبيا، والصّراع المسلّح هناك سيكون عامل زعزعة استقرارٍ وانعدامٍ للأمن بالنّسبة لنا".

في حديث لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، قال وزير الخارجيّة التّونسيّ خميس الجّهيناوي بأنّ بلاده لا تريد الدّخول في أيّ محور، "نريد أن نكون الملاذ والصّورت الّذي قدّم النّصيحة للإخوة في ليبيا".

تونس، الدّيمقراطيّة الوحيدة في العالم العربي، تعاني منذ بدئها محاولتها تركيز حكم ديمقراطيّ من العنف الجهادي والاضطرابات الشّعبيّة بسبب غلاء الأسعار والتّضخّم والفساد، هي الآن تستعدّ لانتخاب برلمانٍ ورئيس جديديْن.

مؤخّرًا، أظهر استطلاع للرّأي أنّ 87% من التّونسيّين يعتقدون بأنّ بلادهم تسير في الطّريق الخطأ.

مع تفتّت "نداء تونس"، تزايدت فرص حركة "النّهضة" في الحصول على نفوذ أكبر في البرلمان التّونسيّ، في حل لم تتدخّل الإمارات العربيّة المتّحدة.

وتتّهم حركة "النّهضة" كلاّ من المملكة العربيّة السّعوديّة والإمارات العربيّة المتّحدة بالتّدخّل في شؤون تونس.

المحلّل السّياسي يوسف الشّريف، يرى أنّه "إذا انتصر خليفة حفتر في ليبيا فإنّه سيواجه تمرّدًا طويل الأمد، إذ ستحاول العديد من الجماعات المتطرّفة زعزعة نظامه"، ويضيف "من جانبه، يكون حفتر متوجّسًا من تونس، الدّيمقراطيّة الوحيدة، لأنّ العديد من أعدائه سيهربون إلى هناك وينشئون مواقع لانتقاده".

وتابع :"حفتر "سيحاول زعزعة استقرار تونس وإضعافها،  طالما أنّها تسمح لنقّاده وخصومه بالعمل".

مديرة الأبحاث في مشروع الدّيمقراطيّة في الشّرق الأوسط، إيمي هاوثورن، عبّرت عن قلقٍ من "احتمال أن ينزح الليبّيون بسبب حملة حفتر نحو الحدود، وهو ما قد يمثل عبئًا جديدًا على الّدولة التونسية ، التي استضافت بالفعل ما بين 600000 ومليون لاجئ ليبي منذ عام 2011".

ويبقى الخطر الأكبر، هو أن يستغلّ الجهاديّون الوضع ويوسّعون موطئ قدمهم في تونس.

يقول مارك بيريني، سفير الاتّحاد الأوروبيّ في تونس، سابقًا، إنّه "إذا كان النّجاح العسكري لحفتر قد جاء بثمن عنف هائل ، فقد يؤدّي إلى موجة من اللاجئين نحو تونس، و كما رأينا في مكانٍ آخر، يمكن للجهاديين الاختباء بينهم "، وسيشمل ذلك العديد من التّونسيين الّذين انضمّوا إلى داعش ، ويعتقد أنّ بعضهم عادوا من سوريا إلى ليبيا مع انهيار الخلافة".

وكان خليفة حفتر صرّح خلال حضوره على قناة "فرانس 24"، بأنّه كثيرًا ما أطلق سراح مقاتلين من داعش باتّجاه تونس.

ويوافق الدّكتور بمعهد "بروكينغر" المختصّ في شمال إفريقيا والإسلام السّياسي، أعتبر شاران غريوال، على الرّأي القائل بأن "خليفة حفتر يمثّل تهديدا مباشرًا لتونس.

".. حفتر رجل نظامه الدّيكتاتوريّة العسكريّة، ديكتاتوريّة شبيهة بتلك الّتي في مصر.. وهو ما قد يجعل ليبيا ومصر كتلة استبداديّة على الحدود التّونسيّة. وفي حال تعثّر التحوّل الدّيمقراطي في الجزائر، فستقع تونس بمفردها في محيطٍ ديكتاتوريّ".

  • شارك على:
133
 تباطئ النمو الاقتصادي خلال الربع الأول من 2019 إسرائيل تستعمل تطبيق واتساب للتجسس 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج