Loading alternative title

هل تقرع طبول الحرب في الخليج؟

تاريخ النشر: 2019-05-19 || 08:39

هل تقرع طبول الحرب في الخليج؟

دعا الملك السعودي قادة دول الخليج والدول العربية إلى عقد قمتين طارئتين أواخر الشهر الجاري  لبحث تداعيات الهجمات التي استهدفت المملكة والإمارات قبل أيام.

والأسبوع الماضي تعرضت أربع سفن تجارية للتخريب قبالة ساحل الإمارات يوم الأحد، كما هاجمت طائرات مسيرة منشآت نفطية غربي العاصمة السعودية الرياض.

وأكدت المملكة العربية السعودية على لسان وزير خارجيتها أنها ستفعل ما في وسعها لمنع قيام حرب في المنطقة ولكنها مستعدة للرد "بكل قوة وحزم" عقب الهجوم على ناقلات نفط ومنشآت نفط سعودية.

وقال عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية أن الكرة الآن في ملعب إيران.

واتهمت الرياض طهران بإصدار أوامر بشن هجمات بطائرات مسيرة على محطتين لضخ النفط في السعودية والتي أعلنت حركة الحوثي المتحالفة مع إيران مسؤوليتها عنها.

وأضاف الجبير في تصريحات نقلتها وكالة رويترز: "المملكة العربية السعودية لا تريد حربا في المنطقة ولا تسعى لذلك. وستفعل ما في وسعها لمنع قيام هذه الحرب وفي الوقت ذاته تؤكد أنه في حال اختيار الطرف الآخر الحرب فإن المملكة سترد على ذلك بكل قوة وحزم وستدافع عن نفسها ومصالحها".

من جانبها تنفي إيران إمكانية نشوب الحرب.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس السبت قوله إنه يعتقد أن الحرب لن تندلع في المنطقة لأن طهران لا تريد الصراع ولا تملك دولة  "وهما بأن بإمكانها مواجهة إيران".

كما نقلت وكالة أنباء فارس عن قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي قوله اليوم الأحد إن الجمهورية الإسلامية لا تسعى للحرب.

وأضاف: "الفرق بيننا وبينهم هو أنهم يخافون الحرب ولا يقوون عليها".

 

  • شارك على:
65
 الغنوشي في باريس: هذه تحديات التجربة الديمقراطية في تونس الغنوشي: تونس لا تزال في حاجة إلى التوافق 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج