Loading alternative title

اليوم : رصد هلال العيد

تاريخ النشر: 2019-06-03 || 08:42

اليوم : رصد هلال العيد

سيتم بعد غروب اليوم الاثنين 3 جوان 2019 رصد هلال العيد، ليعلن مفتي الجمهورية بعد ذلك إن كان غدا الثلاثاء الفاتح من شهر شوال أو بعد غد الأربعاء.

وفي وقت سابق، كشف المعهد الوطني للرصد الجوي عن عدم إمكانية رؤية هلال شهر شوال اليوم الإثنين 3 جوان 2019 في تونس وكل الدول الإسلامية مما يجعل الأول من شوال يوافق، فلكيا ، يوم الإربعاء 5 جوان 2019 ، لكن تحديد موعد عيد الفطر يبقي من مشمولات مفتي الجمهورية التونسية .0

وبين المعهد ، في بلاغ نشره على موقعه الإلكتروني، أن المعطيات الفلكية تشير الى أن القمر يمكث بعد غروب شمس يوم الإثنين 3 جوان 2019 في كل المدن التونسية بين 6 و8 دقائق مما يجعل رؤيته غير ممكنة مشيرا الى ان الاقتران بين الشمس والقمر يحدث يوم الاثنين 3 جوان 2019 على الساعة الحادية عشر ودقيقتين بالتوقيت المحلي لمدينة تونس.

وكانت الجمعية التونسية لعلوم الفلك، قد قالت إن عيد الفطر يكون فلكيا يوم الأربعاء 05 جوان 2019.

وأضافت الجمعية في بلاغ أن رصد هلال شهر شوال 1440 هجري لن يكون ممكنا من جل الدول العربية والإسلامية مساء 3 جوان 2019، حيث تشير المعايير الفلكية إلى إمكانية رصده ابتداء من شرق المحيط الهادي وأن رصده سيكون ممكنا بالعين المجردة مساء 04 جوان 2019.

وأشارت الجمعية في بلاغها إلى أن قرار دخول شهر شوال يبقى من صلاحيات السلطات المختصة.

يذكر أن  مدير مركز الفلك الدولي، محمد عودة، أكد بدوره أن جميع المؤسسات الفلكية والمتخصصين أجمعوا على أن رؤية الهلال "غير ممكنة" يوم الاثنين بجميع الوسائل في قارة أستراليا وآسيا وأفريقيا وأوروبا، مما يعني أن الأربعاء سيكون أول أيام عيد الفطر فلكيا، وفق "سكاي نيوز".

وأضاف عودة أن "القمر سيغيب، اليوم الاثنين، في معظم الدول العربية، بعد غياب الشمس بدقيقتين، مما سيجعل مهمة رؤيته مستحيلة بعد الغروب، لتتأجل رؤيته إلى الثلاثاء".

وأعلنت رئاسة الحكومة أن أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية يتمتعون بمناسبة عيد الفطر، بثلاثة أيام عطلة وذلك أيام 4 و5 و6 جوان 2019.

  • شارك على:
105
  • الوسوم:
 صلاح هزم ''الإسلاموفوبيا'' في بريطانيا صهر ترامب: تخلص الفلسطينيين من الاحتلال طموح عال 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج