Loading alternative title

التعليم في تونس..غياب العدل بين الجهات

تاريخ النشر: 2019-07-07 || 11:17

التعليم في تونس..غياب العدل بين  الجهات

-الوطن نيوز-

أعادت نتائج الدورة الرئيسية لامتحانات الباكالوريا 2019 إلى الواجهة مسألة العدل بين الجهات على مستوى التعليم  في تونس وجودته.

فقد حلت ولايات تطاوين وقبلي والقصرين  في المراكز الثلاث الأخيرة، في حين تفوقت صفاقس والمنستير وأريانة. وأرجع البعض ضعف النتائج في هذه الولايات إلى ضعف البنية التحتية ورفض بعض الأساتذة التدريس فيها لتصبح مجرد منطقة عبور.

ومعلوم ان الدستور التونسي لسنة 2014 نص في فصله 12 على أن "الدولة تسعى إلى تحقيق العدالة الاجتماعية، والتنمية المستدامة، والتوازن بين الجهات، استنادا إلى مؤشرات التنمية واعتمادا على مبدأ التمييز الإيجابي. كما تعمل على الاستغلال الرشيد للثروات الوطنية".

الدعوة لإرساء سياسة تربوية عادلة

وفي هذا السياق دعت الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ، إلى إرساء سياسة تربوية عادلة ترتكز على التمييز الايجابي من أجل الحد من الفوارق في التعليم العمومي بين الجهات والفئات الاجتماعية.
واعتبرت الجمعية في بيان أنه في قراءتها لنتائج الدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا لسنة 2019 أن التعليم يتفاعل في بدرجة عالية مع الوضع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في الجهات بالإضافة إلى تفاعله مع المستوى الاجتماعي للعائلات.

 وشددت الجمعية على ضرورة الإسراع بوضع إستراتيجية فعلية ومسؤولة تهدف إلى رتق الهوة في التعليم العمومي.
ووصفت الجمعية واقع المنظومة التربوية بـ"المرير"   في ظل الفوارق المسجلة بين جهات البلاد.

وأشارت إلى أن معدل نسب النجاح لامتحان الباكالوريا في الشريط الساحلي تجاوز ال40 بالمائة بالنسبة لولايات صفاقس والمنستير وكذلك أريانة في حين لم يتجاوز نسبة 25 بالمائة في ولايات القصرين وسليانة وقفصة والقيروان وجندوبة وتوزر وتطاوين وقبلي.

وزير التربية حاتم بن سالم تطرق بدوره لهذه المسألة وأكد أن وزارته بصدد البحث عن حلول جذرية للقضاء على الفرق بين الجهات في التعليم.

وزارة التربية تبحث عن حلول

وكشف وزير التربية، حاتم بن سالم خلال الأسبوع الجاري أنه سيجتمع يوم 10 جويلية الجاري مع المندوبين الجهويين الذين كانت نتائجهم في آخر الترتيب للوقوف حول أسباب تدني المستويات في بعض الجهات في نتائج الباكالوريا 2019.

وأكد أن المردودية التربوية في بعض الولايات يجب أن تتطور.

واعتبر الوزير في حوار إذاعي أن عدم استقرار الأساتذة في الولاية التي يدرسون بها تسبب في ضعف النتائج في ولاية القيروان على سبيل المثال.

وقال: القيروان منطقة عبور لبعض الأساتذة..جلهم يدرسون سنة أو سنتين وينتقلون لمناطق أخرى وهذا انعكس على النتائج".

وشدد الوزير على من يدرس في منطقة معينة يجب أن يبقى في تلك المنطقة فترة معينة.

وأضاف: "هل من المعقول أن تكون النتائج في القصرين بتلك الطريقة، هناك أمر غير مقبول سنحاول إيجاد حلول عملية لمجابهة الفوارق بين الجهات على مستوى النتائج".

 تصدرت ولاية صفاقس قائمة الولايات المتفوقة في الدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا لسنة 2019، حيث حلت صفاقس 2 بالمركز الأول بنسبة 49.32 بالمائة، تليها المنستير بالمركز الثاني بنسبة 43.43 بالمائة، فصفاقس 1 بنسبة 43.01 بالمائة.

وحلت في المراكز الثلاث الأخيرة كل من ولايات تطاوين (21.80 بالمائة)، فقبلي (20.38 بالمائة)، وأخيرا القصرين (16.08 بالمائة).

وبلغت نسبة النجاح في الدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا هذا العام 31.96 بالمائة أي 40.385 تلميذ من جملة 126 ألفا و100 تلميذ أجروا الامتحان، وفق إحصاءات نشرتها وزارة التربية.

رداءة البنية التحتية وصعوبة الوصول للمدارس

ويعد ضعف البنية التحتية بالمدارس والمعاهد بالقصرين وقبلي وسيدي بوزيد وغيرها من المناطق من بين أبرز الأسباب التي أدت إلى تراجع نسب النجاح في هذه الولايات وفق مراقبين.  وتفتقر بعض المدارس بتلك الولايات حتى إلى الماء الصالح للشراب.

فقد كشف أحمد السويسي مدير مدرسة السوايسية المحدثة بمنطقة عين زيان في تصريح لجريدة الشروق مطلع الشاهر الجاري بأن المدرسة التي تضم حوالي 80 تلميذا حاليا، وتدرّس إلى مستوى الثالثة ابتدائي، تفتقد إلى الماء الصالح للشرب، وهو ما زاد في معاناة تلاميذها والإطار التربوي.

كما تعد رداءة الطريق التي تربط بين المدرسة وبين دوّار السوايسية على طول 6 كيلومترات سيضطر التلاميذ لقطعها على الأقدام نظرا لغياب وسائل النقل من بين الأسباب التي ساهمت في تأخر انطلاق الدروس.

وأكد مدير المدرسة لذات الصحيفة أن وعورة الطريق تدفع بعض المعلمين القادمين من الجهات الأخرى للتدريس  بهذه المدرسة. وبما أن الطريق غير معبد فإنه يتحوّل في الشتاء إلى واد يصعب قطعه بسبب المياه الراكدة.

       

  • شارك على:
209
 البحيري: كفاكم كذبا وافتراء على النهضة تونس تشارك في قمّة الاتحاد الإفريقي..خطوة للتوجه نحو السوق الإفريقية 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج