السياحة التونسية تتعافى رغم التحديات

w1

تشهد السياحة التونسية انتعاشة، وذلك رغم الهجمات الإرهابية التي عرفتها تونس منذ اندلاع ثورتها.

وقد قفزت إيرادات السياحة في النصف الأول من 2019 بنسبة 42.5% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق وفق أرقام نشرتها أمس الاثنين وزارة السياحة.

كما صعدت إيرادات تونس التي تعد السياحة أحد أهم روافدها في الفترة المذكورة إلى 692 مليون دولار.

ويشكل قطاع السياحة في تونس قرابة ثمانية في المائة من الناتج القومي الإجمالي للبلاد.

وفي العام الماضي، زاد عدد السياح الوافدين على تونس إلى 8.3 مليون مقارنة بسبعة ملايين في 2017.

وتهدف تونس في 2019 إلى جلب تسعة ملايين سائح أجنبي، مع العلم أن المغرب المنافس الأبرز للسياحة التونسية نجح السنة الماضية في جلب 12 مليون سائح.

ورغم تحذيرات السفارات الأجنبية لمواطنيها الأسبوع الماضي والعمليات الإرهابية في شارع شارديغول والقرجاني في العاصمة، فإنه لم يقع إلغاء الحجوزات. وتناقل رواد مواقع التواصل صورا لسياح يلتقطون صورا في شارع الحبيب بورقيبة مباشرة بعد عملية شارديغول التي أسفرت عن مقتل عون شرطة بلدية وإصابة أمنيين ومدنيين.

وعقب الهجمات الإرهابية بساعات تجول وزير السياحة روني طرابلسي في شوارع العاصمة وذلك لطمأنة السياح على أن الوضع تحت السيطرة. كما زار كل من السفير الأمريكي وسفير إيطاليا شارع شارديغول والشوارع المحاذية له. واحتسى السفير الأمريكي القهوة في إحدى المقاهي في رسالة منه مفادها أن الوضع الأمني في تونس جيد رغم بعض العمليات المعزولة.

ورغم ارتفاع عدد السياح، يرى مراقبون أنه بدل التركيز على العدد يجب التركيز على "الجودة". ويؤكدون أنه لا يجب الاكتفاء فقط بالسياحة الشاطئية والتركيز على السياحة الثقافية والاستشفائية وغيرها.


هذا المقال منشور على موقع alwatannews.tn

تاريخ النشر: 2019-07-09 || 09:34

الرابط: http://alwatannews.tn/article/9715