Loading alternative title
  • الرئيسية
  • تقارير
  • إلغاء شعبة علم الاجتماع وتعويضها بالتنمية البشرية يثير جدلا واسعا

إلغاء شعبة علم الاجتماع وتعويضها بالتنمية البشرية يثير جدلا واسعا

تاريخ النشر: 2019-07-13 || 08:57

إلغاء شعبة علم الاجتماع وتعويضها بالتنمية البشرية يثير جدلا واسعا

أثار دليل التوجيه الجامعي الذي نشرته وزارة التعليم العالي مؤخرا ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس.

وتضمن دليل التوجيه الجامعي الجديد إلغاء شعبة علم الاجتماع في المعهد العالي للدراسات الإنسانية بتونس وتعويضها بإجازة في التنمية البشري. وعبر نشطاء في مواقع التواصل عن استنكارهم لإلغاء شعبة علم الاجتماع لدورها في فهم المجتمع في هذه الفترة الحساسة من تاريخ تونس وتعويضها بالتنمية البشرية التي قالوا إن الوزارة أحدثتها بمنطق "متطلبات السوق".

أستاذ علم الاجتماع بالجامعة التونسية الباحث منير السعيداني نشرة تدوينة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" ، اعتبر فيها أن إلغاء الشعبة يعد "تضييقا على علم الاجتماع وعلى العلوم الغنسانية عامة في الجامعة التونسة". .

وقال السعيداني في تدوينته: "في المعهد العالي للعلوم الإنسانية بتونس، حيث أدرّس في قسم علم الاجتماع به، فلا يرد ضمن المؤسسات التي يمكن للطلبة الراغبين في التوجه إلى دراسة اختصاص علم الاجتماع التسجيل بها للسنة الجامعية 2019-2020. ويعني ذلك بكل وضوح أن واضعي هذا الدليل يسعون إلى غلق قسم علم الاجتماع بالمعهد العالي للعلوم الإنسانية بتونس التابع لجامعة تونس المنار".

وأضاف: "وليس هذا السعي مجرد نتيجة منطقية لعدم إدراج علم الاجتماع ضمن الاختصاصات التي يمكن للطلبة التسجيل بها بالمعهد بل هو نتيجة يرغب في حصولها من سعى ويسعى إلى التضييق على علم الاجتماع ضمن التضييق على العلوم الإنسانية".

وتابع بالقول: "وأنا شخصيا أعتبر أن هؤلاء الذين ضيقوا ويضيقون على علم الاجتماع وعلى العلوم الإنسانية والاجتماعية عامة موجودون في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التونسية ذاتها وفي القائمين على الإدارة العامة للشؤون الطالبية بها وهي التي يصدر عنها هذا الدليل كما جرت العادة كل سنة".

وقال الباحث في علم الاجتماع متهما من اتخذ هذا القرار بالقبول بـ"وضع استعمارية المعرفة": "فهل يعتقد أصحاب هذا القرار أننا لا نرى اتجاههم التدريجي نحو التقليص بهذه الطريقة وبغيرها من حضور العلوم الإنسانية والاجتماعية الحقة في الجامعة التونسية؟ وهل يعتقدون أننا لا نفهم أن ذلك من موجبات ما يرتضون الاندراج فيه من تقسيم عالمي لمجالات المعرفة وإنتاجها وترويجها واستخدامها ووضعها في خدمة ذوي الشأن؟ وهل يعتقدون أننا لا نفهم أنهم يقبلون بوضع استعمارية المعرفة الذي لا يريد من بلدان الجنوب إلا أن تكون سوقا لرواج الألسن والنظريات والمناويل التحليلية والمفاهيم الآتية إلينا من العواصم التي لا تزال تحلم بأنها في موقع المتروبول؟ وهل يعتقدون أننا لا نفهم أنهم يريدون تعميق وضع استلحاقنا واستعبادنا المعرفي وتأبيده؟".

الباحث الشاب في علم الاجتماع جهاد حاج سالم كتب بدوره تدوينة عبر فيها عن استغرابه من تعويض علم الاجتماع بالتنمية البشرية.

كما ندد الناشط أمين البوعزيزي بإلغاء علم الاجتماع بإحدى الجامعات التونسية.

 

 

واعتبر نشطاء أن إلغاء شعبة علم الاجتماع من الجامعة التونسية يهدف إلى ما أسموه "تسطيح المعرفة". 

 

  • شارك على:
0
 جبل طارق: إطلاق سراح طاقم ناقلة النفط الإيرانية للمرة الثانية..الجزائر ترسل طائرة مساعدات إنسانية إلى ليبيا 

آخر الأخبار