Loading alternative title

في مثل هذا اليوم: اغتيال صالح بن يوسف

تاريخ النشر: 2019-08-12 || 17:29

في مثل هذا اليوم: اغتيال صالح بن يوسف

في مثل هذا اليوم، وتحديدًا في 12 أوت من سنة 1961، تمّ اغتيال صالح بن يوسف، القياديّ بالحركة الوطنيّة زمن الاستعمار.

تولّى صالح بن يوسف الأمانة العامّة للحزب الحرّ الدّستوري الجديد كما تولّى وزارة العدل في حكومة محمد شنيق التفاوضية بين 1950 و1952.

وسنة 1955، أبدى صالح بن يوسف معارضةً شديدةً للاستقلال الدّاخليّ ليصبح واحدًا من أبرز أعداء الرّئيس التّونسي الأسبق، الحبيب بورقيبة، ما دفع الأخير إلى اتّخاذِ قرارٍ باغتياله لإسكات صوت معارض مقلق ولضمان التفرّد بالزعامة.

وبحسب تقريرٍ صادرٍ في الخصوص، عن هيئة الحقيقة والكرامة، اتّخذ الحبيب بورقيبة بعد 5 سنواتٍ من تولّيه منصب رئيس الجمهوريّة، قرار اغتيال خصمه السّياسيّ إثر لقاءٍ إثر لقاء عاصف جمع بينهما بمدينة "زيوريخ" السويسرية يوم 2 مارس 1961، بحضور كل من وسيلة بورقيبة وعلالة العويتي وسفير تونس بسويسرا توفيق ترجمان، إضافة لعمر الشاذلي الطبيب الشخصي لبورقيبة.

هذا وواكب الاجتماع عناصر من الأمن السويسري بطلب من صالح بن يوسف ضمانًا لسلامته، حيث اتّهم الحبيب بورقيبة بمحاولة اغتياله بواسطة مسدس كاتم للصوت أو بالسم.

وبعد اللّقاء مباشرةً، أمر الحبيب بورقيبة بتكوين فريق اغتيالٍ يضمّ 5 أفرادٍ، هم، حسن بن عبد العزيز الورداني وحميدة بنتربوت، وعبد الله بن مبروك الورداني ومحمد بن خليفة محرز الّذين نفّذا العمليّة بتوجيهٍ من البشير زرق العيون، مدير ديوان الحبيب بورقيبة وقائد حرسه الرئاسي، وفق ما أثبتته التّحقيقات الألمانيّة والسّويسريّة.

قام فريق الاغتيال بالتّنقل عدة مرات عام 1961 بين سويسرا وألمانيا لرصد ومتابعة تحركات صالح بن يوسف، حيث اختار الأخير الرّحيل إلى ألمانيا بعد أن كلّفته معارضته وأنصاره للحبيب بورقيبة الملاحقات والتّنكيل.

وفي الثّاني عشر من شهر أوت لسنة 1961، أطلق عبد الله بن مبروك الورداني ومحمد بن خليفة محرز الّذين النّار صوب رأس صالح بن يوسف الّذي كان يجلس على الأريكة المقابلة لباب غرفته بنزل "رويال" الكائن بمدينة "فرانكفورت".

وقد دخلت الرصاصة من الجهة الجانبية الخلفية اليسرى للرأس وخرجت من الجهة اليمنى أسفل الجمجمة وخلف الأذن.

يذكر أنّه في 16 ماي 2019، شرعت الدّائرة الجنائية المتخصصة في العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية بتونس، في محاكمة محاكمة المتورطين في اغتيال الزعيم السياسي صالح بن يوسف.

  • شارك على:
0
 تحدث عن حلف للنهوض بالعالم الإسلامي.. لماذا استبعد مهاتير السعودية؟ طقس اليوم الثلاثاء 

آخر الأخبار