Loading alternative title
  • الرئيسية
  • الوطن
  • بوعسكر :لم يتم تسجيل تجاوزات كبرى خلال الفترة الانتخابية

بوعسكر :لم يتم تسجيل تجاوزات كبرى خلال الفترة الانتخابية

تاريخ النشر: 2019-10-14 || 15:32

بوعسكر :لم يتم تسجيل تجاوزات كبرى خلال الفترة الانتخابية

استكملت جميع الهيئات الفرعية للانتخابات تقريبا عمليات تجميع النتائج باستثناء دائرة الامريكيتين وباقي الدول الاوروبية، باعتبار أن بعض مكاتب الاقتراع في في أمريكا الشمالية على غرار سان فرانسيسكو ومونريال أغلقت أبوابها فجر اليوم الاثنين وفق ما أعلن عنه نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر.

وأضاف بوعسكر في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء ظهر اليوم الاثنين بقصر المؤتمرات بالعاصمة، أن الهيئات الفرعية صادقت على 32 محضر فرز وبقي فقط محضر دائرة الامريكيتين بما يعني أن الهيئات استكملت عملها بنسبة 98 بالمائة من المحاضر، ولا يمكن لمجلس الهيئة الاجتماع والمصادقة على النتائج الأولية قبل استكمال 33 محضرا.

ويجتمع مجلس الهيئة بعد ذلك للمصادقة على النتائج بعد التثبت من المحاضر والمصادقة على تقارير الحملة الانتخابية بخصوص الفائز وفق الفصل 143 من القانون الانتخابي للتثبت من مدى احترامه لأحكام الحملة الانتخابية والفترة الانتخابية وتمويل الحملة وتقرير الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري وتقرير خلايا رصد الصحافة المكتوبة والالكترونية التابعة لهيئة الانتخابات، ليتم الإعلان بصفة رسمية عن النتائج الاولية للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها

وأفاد بوعسكر أن الاعلان الرسمي عن النتائج الاولية سيكون في حدود الساعة الخامسة من مساء اليوم الاثنين.

وبخصوص ما تم تسجيله من تجاوزات خلال الفترة الانتخابية قال بوعسكر "إن الحملة في الدور الثاني انطلقت متأخرة جدا ولم تكن هناك أنشطة مدنية باستثناء المناظرة التلفزية والاذاعية ولم يكن هناك نشاط دعائي ميداني ولم يتم تسجيل حادثة تذكر في ما عدا بعض التجاوزات يوم الاقتراع من قبيل خرق الصمت الانتخابي ومحاولات للتاثير على الناخبين في محيط المراكز" مشيرا إلى أن النظر في التقارير سيتم بسرعة لأن عملية التثبت تخص فقط مترشحا وحيدا كما أن فارق الأصوات بين الفائز ومنافسه كبير جدا.

وحول إمكانية الطعن في نتائج الانتخابات،أوضح بوعسكر أنه من حق المترشح الثاني وكذلك جميع المترشحين حتى من غير الفائزين بالدور الاول، الطعن في النتائج او في كامل المسار الانتخابي، مبينا أن موضوع الالغاء الكلي أو الجزئي للنتائج مرتبط بشرط أساسي وفق القانون الانتخابي وفقه قضاء المحكمة الادارية وهو الفارق في الاصوات، والحال أنه في هذه الوضعية فإن الفارق كبير بين الفائز والمترشح الثاني(نبيل القروي).

وأضاف في هذا الشأن أن الحديث عن عدم تكافؤ الفرص او عدم مساواة بين المترشحين غير وارد بعد اطلاق سراح المترشح الثاني وبتنظيم المناظرة التلفزية مع منافسه واجراء بعض المقابلات الاذاعية والتلفزية، "كما أنه لا يمكن الحديث على مبدأ المساواة في حين لم يستفد قيس سعيد مطلقا من وضعية منافسه وهو سجين وليس هناك ما يمكن له الارتكاز عليه للطعن في النتائج النهائية" حسب قوله.

وذكر فاروق بو عسكر بأن النتائج الاولية سيتم نشرها اليوم في الموقع الالكتروني للهيئة وتعليقها في مقرها وتقبل بعدها الهيئة الطعون على مدى يومين ، وفي صورة عدم تقديم طعون يمكن الاعلان عن النتائج النهائية يوم الخميس القادم، أما إذا ما تم تقديم طعون سيتم النظر فيها في المحكمة الادارية في طورين، وباعتبار أن آجال الطعون مختصر فإن الطور الابتدائي امام الدائرة الاستئنافية للمحكمة الادارية لا يتجاوز 5 ايام وكذلك الاستئناف يتطلب المدة ذاتها.

وأشار إلى أن استكمال الطعون يكون على أقصى تقدير خلال 10 ايام لتصدر الاحكام الباتة من المحكمة الادارية وتكون الهيئة جاهزة للاعلان عن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية قبل 25 اكتوبر وهو الموعد الاقصى للمدة الوقتية للقائم بمهام رئيس الجمهورية.

يذكر ان تقديرات أولية نشرتها مساء الأحد عدد من مؤسسات سبر الآراء كشفت عن فوز ساحق لأستاذ القانون الدستوري قيس سعيد في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها على منافسه رجل الأعمال والاتصال نبيل القروي.وأظهرت نتائج سبر الآراء عند الخروج من مكاتب الاقتراع (بعد حوالي ساعتين)، نشرتها مؤسسة "سيغما كونساي" حصول المترشح المستقل قيس سعيد (61 عاما) على ما يناهز 77 بالمائة من أصوات الناخبين، في حين اكتفى منافسه رئيس حزب "قلب تونس" نبيل القروي (56 عاما) بحوالي 23 بالمائة من الأصوات.

  • شارك على:
0
 مشروع ميزانية الدولة لسنة 2020 محور إجتماع مجلس الوزراء نبيل القروي يهنئ قيس سعيد 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج