Loading alternative title

عهد التميمي في تونس: بين الأيقونة والتخوين

تاريخ النشر: 2018-10-04 || 12:36

عهد التميمي في تونس: بين الأيقونة والتخوين

خلافا لما كان متوقعا، أثارت زيارة المناضلة الفلسطينية عهد التميمي إلى تونس جدلا واسعا وانقسم التونسيون بين مؤيد لهذه الطفلة لنضالها ضد المحتل وبين مشكك في "سر صناعة هذه الأيقونة".

يذكر أن عهد التميمي زارت إسبانيا قبل مجيئها إلى تونس، وأثارت زيارتها لفريق ريال مدريد الإسباني، حفيظة إسرائيل التي اتهمها بدعم العنف وليس السلام.

وتزامنت زيارة عهد إلى تونس مع الذكرى الـ33 لأحداث حمام الشط التي امتزج فيها الدم التونسي بالدم الفلسطيني.

وفي الوقت الذي يرى فيه بعض التونسيين أن عهد التميمي قاومت المحتل بقبضتها الصغيرة وألقت جسدها لرصاص العدو ودخلت السجن دفاعا عن القضية، عبر آخرون عن استغرابهم من "فتح المطارات أمام التميمي وعائلتها للسفر".

وفي تصريحات صحفية علق الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل سمير الشفي على حملة التشويه و التشكيك التي استهدفت المناضلة الفلسطينية عهد التميمي.

وأكد الشفي أن هذه الحملة الغاية منها تبخيص النضال الفلسطيني.

وقال الشفي: "أعتقد أن هناك حالة هستيرية من بعض الأقلام المأجورة و يجب البحث في ارتباطاتها بالموساد الإسرائيلي لأن الشعب التونسي لا يمكنه المساومة على القضية الفلسطينية و لا يمكن أن يكون إلا  سندا لهذه المقاومة" .

تصريح أثار جدلا

 وأثار تصريح عهد التميمي سخرية بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تونس واعتبروه غير منطقي.

وصرحت عهد في إثر وصولها إلى تونس بأن "تحرير فلسطين يبدأ من تونس".

وقالت: ''تونس أول بلد عربي يستقبلني... وسأحاول من خلال هذه الزيارة إيصال رسالة مفادها أنّ فلسطين وتونس شعب واحد ... تحرير فلسطين يبدأ من تونس''.

عهد في قصر قرطاج

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، في قصر قرطاج، الشابة الفلسطينية المحررة من السجون الإسرائيلية، عهد التميمي برفقة أفراد عائلتها.

وأكد الرئيس السبسي أن دعوته "للمناضلة عهد التميمي وتكريمها في تونس هو تقدير لنضالات وتضحيات كبيرة لأجيال متعاقبة من الشعب الفلسطيني واعتراف متجدد وثابت بعدالة القضية الفلسطينية وبمكانتها في وجدان الشعب التونسي".

ووفق بيان للرئاسة التونسية فقد "أبرز الرئيس مواقف تونس الداعمة والمساندة لهذه القضية ووقوفها إلى جانب المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

كما أعرب السبسي عن "تضامن تونس الكامل مع الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل التحرر من الاحتلال والدفاع عن أرضه ومقدساته".

استقبال من الاتحاد والنادي الافريقي

وبالإضافة إلى رئاسة الجمهورية، كرم كل من الاتحاد العام التونسي للشغل والنادي الافريقي الشابة عهد التميمي.

وقدم مسؤولو النادي الإفريقي لعهد التميمي قميص النادي، ونُقش عليه اسمها كهدية.

معلومات عن عهد التميمي

أفرجت السلطات الإسرائيلية عن الشابة الفلسطينية عهد التميمي بعد أن قضت ثمانية أشهر في السجن لصفع وركل جندي إسرائيلي بالضفة الغربية المحتلة.

ولدت عهد  في 31 جانفي عام 2001 في الضفة الغربية. في في الحادية عشر من عمرها لفتت عهد الاهتمام الشعبي والإعلامي بعد أن ظهرت لأول مرة في مقطع فيديو تهدد جنديا إسرائيليا باللكم.

وبعد ثلاث سنوات، أي في سن الرابعة عشر من عمرها انتشر مقطع فيديو لها وهي تعض يد جندي إسرائيلي كان قد احتجز شقيقها لاشتباهه بأنه كان يلقي الحجارة على الجنود الإسرائيليين.

ويعد مقطع الفيديو الذي أظهر عهد وهي تصفع جنديا إسرائيليا السنة الماضية من بين أبرز أسباب انتشار اسم عهد التميمي عربيا ودوليا.

أضحت عهد التميمي أيقونة وطنية بالنسبة لعرب والفلسطينيين، الذين رأوا في وقوفها في وجه جندي إسرائيلي مدجج بالسلاح شجاعة تستحق التقدير.

تصف إسرائيل عهد بالعنيفة والمثيرة للشغب والساعية للشهرة. وتعتبر أن عائلة التميمي استغلت لوقت طويل ابنتها.

اتهامات بالترويج لسجون الاحتلال

أثارت تصريحات عهد التميمي خلال مقابلة تلفزيونية أجرتها مع  قناة "روسيا اليوم"،  حول طبيعة الظروف التي مرت بها عهد التميمي، خلال فترة سجنها في سجون الاحتلال الإسرائيلي، حفيظة كثير من العرب واعتبرها البعض "ترويجا لسجون الاحتلال على أنها فنادق خمس نجوم".

وخلال تلك المقابلة نفت التميمي، تعرضها لتعذيب جسدي، مؤكدة انها تعرضت لتعذيب نفسي وضغوط نفسية

وقالت: "كنا نعمل حفلات ونغني ونرقص ونظل نطنطط بالغرف نتهبل وكنت أقضى الوقت في دورة القانون ودراسة التوجيهي وقراءة الكتب ومشاهدة التلفزيون".

 

  • شارك على:
96
 تسجيل اول حالة وفاة بجنون البقر في تونس وزارة الشؤون المحلية والبيئة ستسند 14 جائزة للبلديات المتميزة 

آخر الأخبار