Loading alternative title

أبعاد مقاصدية في الميراث .. الوصية للوارث 2

تاريخ النشر: 2018-09-07 || 13:02

أبعاد مقاصدية في الميراث  ..  الوصية للوارث  2
عبدالمجيد النجار عضو المجلس التأسيسي السابق - الأمين العام المساعد للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

عبدالمجيد النجار

عضو المجلس التأسيسي السابق - الأمين العام المساعد للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

كتب د. عبدالمجيد النجار 


بعض المنتصرين للمساواة في الميراث يريدون أن يكون المدخل إلى ذلك الوصية للوارث بحيث يوصي المورث للمرأة بما هو زائد على نصيبها لشرعي لتساوي الرجل في الميراث. غير أنّ هذا المدخل لعله أخطر من التشريع القانوني بالمساواة مباشرة وذلك لما يلي:
1 ـ ورد في الأحاديث النبوية منع قطعي الدلالة للوصية للوارث وذلك في قوله صلى الله عليه وسلم:"إن الله تبارك وتعالى قد أعطى لكل ذي حق حقه فلا وصية لوارث" (أخرجه البخاري في باب لا وصية لوارث)، وقد ورد هذا في خطبة حجة الوداع ولذلك دلالته في القطع، وهو مؤيد بأحاديث أخرى لا يسمح المقام بذكرها، وقد قال الشافعي فيه وهو من هو أنه متواترفينضاف إذن قطعية الورود إلى قطعية الدلالة.
وعلى منع الوصية للوارث إجماع أهل السنة قاطبة ولم يخالف فيه إلا الشيعة الإمامية وذلك من منطلق معتقداتهم في الوصية عامّة.
2 ـ وأما قوله تعالى:" كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين" (البقرة/180) فهو منسوخ بآيات المواريث المفصّلة وذلك بناء على حكمته تعالى في التشريع التدريجي ليستوعبه المتلقّون، فقد كان عرب الجاهلية كثيرا ما يحرمون الأقارب من الميراث لتوهّم أنه ميتمنون موت قريبهم لوراثته، فجاءت هذه الآية تنقل هذه العادة الجاهلية درجة تمهيدا لما يأتي بعد ذلك من تفصيل للميراث ( ابن عاشور ـ التحرير والتنوير: 2/146) 
3 ـ . وقد أقرّت بعض القوانين في بعص البلاد العربية الوصية للوارث، ولكنها لم تقرّها من منطلق اجتهاد شرعي وبناء على فتاوى شرعية إذ لم ينقل شيء من ذلك وإنما على أساس القانون الوضعي الذي يخالف الشرع في مسائل كثيرة، أليس يشرع للخمر ولربا وفي بعض الأحوال يشرع للزنا؟
4 ـ وما يقال من أنّ الوصية للوارث تصحّ إذا وافق عليها الورثة إنما المقصود منها الموافقة بعد موت المورث إذا كان قد أوصى، فتكون موافقتهم تبرعا منهم وتنازلا عن حقهم، وتلك معالجة بتلك القاعدة الفقهية العظيمة " يجوز في الانتهاء ما لا يجوز في الابتداء"، أما في حياة المورّث فليس لهم الصفة التي بها يوافقون أو لا يوافقون، إذ المالك حرّ في ملكه لا يتدخل فيه أحد.
5 ـ يقال أحيانا أنّ الإنسان حرّ في ماله وله أن يتصرّف فيه كما يريد ومن ذلك الوصية للوارث، ولكن الإنسان حرّ في ماله بقيود شرعية إذ ملكيته استخلافية وليست أصلية وللمستخلف وهو المالك الحقيقي شروط منها أن لا يوصي المستَخلف للوارث. هذا وإنّ المالك لماله في حياته ليس مالكا له بعد موته، فبعد الموت تعود الملكية للمالك الحقيقي حتى تنتهي إلى الورثة المالكين المستخلفين، فقد جاء في الحديث "إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية وعلم ينتفع به وولد صالح يدعو له" (أخرجه الترمذي في باب الوقف)، وإذن فليس لمالك المال أن يتصرّف في ذلك المال بعد موته لأنه بالموت فقد صفة الملكية.
6 ـ المقصد العظيم من منع الوصية للوارث المحافظة على الأسرة من الإحن والتنازع والتشتت، فالمال من أقوى الشهوات وأشدّها، وإذا ما أوصى المورّث لبعض الورثة دون بعض فإنّ هذا يفتح بابا كبيرا للفتنة الأسرية، فلماذا أوصى لهذا دون ذاك؟ وما هو السبب؟ ولا بدّ أنه سلطت عليه ضغوط من الموصى له، وهكذا تفتح أبواب واسعة للفتنة الأسرية، ولك أن تتصور كيف أنّ الورثة مستعدّون نفسيا لتسلّم أنصبتهم الشرعية من الميراث فإذا بهم تقرأ عليه وصية المورّث بخلاف ذلك ( في الغالب تكتب الوصية وتفتح من قبل المستأمن عليها إثر موت المورّث) لك أن تتصوّر ما يقع في النفوس عندئذ من الآثار السلبية على العلاقات الأسرية، أما حينما تكون الأنصبة مقرّرة ومعلومة سلفا بالتقسيم الشرعي فإن النفوس تسلم لهذه القسمة بالرضى وتحافظ الأسرة على وحدتها.
7 ـ إنّ الله تعالى لا يغلق بابا للفتنة إلا يفتح أبوابا للوحدة؛ ولذلك من المباح لصاحب المال أن يملّك في حياته بعضا من ماله لبعض ورثته إذا ما رأى مصلحة في ذلك لأيّ سبب من الأسباب، وهو حينما يفعل ذلك في حياته يمكن أن يقنع ورثته بوجاهة صنيعه فتسلّم له النفوس بالرضى إذ هو يتصرّف في ملكه الخاصّ أساسا ثم هو يبرّر تمليكه بالأسباب المقنعة، فلماذا إذن نترك أبواب الوحدة التي فتحها الشارع ونذهب إلى أبواب الفتنة التي أغلقها؟
قال تعالى: " فلولا ألقي عليه أسورة من ذهب أو جاء معه الملائكة مقترنين فاستخفّ قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين" (الزخرف/54) ونعوذ بالله أن نكون من القوم الفاسقين

  • شارك على:
84
 زيارة بومبيو لباكستان.. بداية جديدة أم محاولة ترهيب؟ بتهمة الانضمام إلى حركة حماس: السعودية تحاكم الداعية محمد الشريف 

آخر الأخبار