Loading alternative title

بوسالم: الدورة 32 للمهرجان الدولي لربيع الأدب والفنون

تاريخ النشر: 2018-05-14 || 10:09

بوسالم: الدورة 32 للمهرجان الدولي لربيع الأدب والفنون

 

تغطية طارق العمراوي

 عاشت مدينة بوسالم بمثقفيها ومبدعيها ومحبي الفنون وضيوفها، فعاليات المهرجان الدولي لربيع الأدب والفنون في دورته 32 من 11 إلى 13 ماي 2018 والتي اختارت له الهيئة المديرة "إشكالية شعرية النص السردي وسردية النص الشعري".

 انطلقت فقرات البرنامج بتدشين معرض للفنون التشكيلية للفنان جلال التبيني، وآخر للإعلامي منصف الكريمي : تونس ذاكرة صورة، ومعرض للكتاب واللباس التقليدي. وقام بتنشيطك حفل الافتتاح الإعلامي مراد البجاوي. اما كلمة المهرجان فألقاها على مسامع الحضور الأستاذ معز العكايشي، تلتها كلمة والي الجهة ليستمتع الجمهور بعد ذلك بوصلات موسيقية لفرقة أنوار مجردة. وبعدها تم تكريم الموسيقار المايسترو عبد الرحمان العيادي.  اما الأمسية الشعرية الأولى فقد أثثها كل من علاء الأديب ويوسف رزوقة وليلى نسيمي وعبد المجيد فرحات ونور الدين الرقعي وسنية مدوري وخالد العجرودي  ويوسف عفط وعبد الستار المعروفي ومن إسبانيا روان ريكر.

وبرمجت في اليوم الثاني رحلة تعرّف خلالها الموقع الأثري بلاريجيا.

 بعدها كانت الندوة العلمية والتي ترأسها الأستاذ سالم الماكني، وقدمت خلالها الدكتورة زينب الأعوج قراءة في تجربتها الشعرية، مرّت فيها باشكاليات القصيدة الحديثة والعامية وقصيدة النثر وأهمية معطى الإرهاب بالجزائر. فهو الذي  وجه نصها ونهلت من الذاكرة الشعبية. وفي دواوينها الثلاث مرثية لقارئ بغداد وعطب الروح ونوارة لهبيلة، حضر الجانب السردي في مدونتها، فكانت تحكي قصة بشكل شعري حداثي.

 مداخلة مبروك المناعي أسس فيها لمبحثه نظريا، منطلقا من الشعر والسرد  وتاريخية كل منهما، وابرز مجالات النص الشعري في الأدب العربي القديم، ومنها قصة الحيوان والكرم والحرب، والقص الخمري والوعظي، والتسريد والتشعير. وفي الأخير قدم نماذج من النص القديم كأبي العتاهية وابي نواس، ومن الحديث بدر شاكر السياب ومحمود درويش.

اختتم الجلسة العلمية الأستاذ محمد الدلال فنظر بدوره إلى المسألة منطلقا من إشكالية النثر القصصي وتقصيد القصة وأسس الشعرية مذكرا بالنظرية الجرجانية في النظم ليقارب كل المفاهيم النظرية التي قدمها مع كتاباته. فمرّ بالمجازات والتشبيه والاستعارات وغيرها.

 تلت ذلك أمسية شعرية قرأ فيها كل من عزالدين العزيزي ومونيك ماري  والصحبي العلوي وحاتم القيزاني  وعفاف السمعلي وجمال الجلاصي شعرا، ولمحبي المسرح برمجت مسرحية " ليل واحلام" لجمعية مسرح الهواة ببوسالم.

 في يوم الاختتام برمجت أمسية شعرية شارك فيها العديد من الشعراء: زينب الأعوج وونيس العكايشي وسيف الدين علوي والطيب شلبي وفردوس الهمامي ولطفي العيادي  والناصر معماش وابتسام الخميري وعبد المجيد فرحات وعالية شعيب وبابا شيخ صلاح وراضية السالمي وعاشور بوكلوة وسالم الماكني والطيب الجمازي ومحمد أبو مضى وجمال الرميلي ورجاء بلطي لينتعش الجمهور مع فرقة الوطن العربي للمايسترو عبد الرحمان العيادي، بمشاركة المطربين عدنان الشواشي والشاذلي الحاجي ورحاب الصغير وآمال غربي مع صوت ملائكي مميز للفنانة الصاعدة بنت بوسالم مروى الجمازي.

في الأخير تمّ تكريم كل المشاركين العرب ومن الضفة الأخرى للمتوسط  والفرقة المسرحية والعاملين بدار الثقافة والفرقة الموسيقية الجهوية وفرقة المايسترو عبد الرحمان العيادي.

  • شارك على:
44
 جامعة الدول العربية تكّرم أمير الكويت..الأسباب الأفريقي يحتفل بفوزه بكأس تونس في منزل الرّاحل عمر العبيدي 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

إثارة مسألة الميراث وزواج المسلمة من غير المسلم: هل تحقق مصلحة للمجتمع، أم تشوّش على أولوياته؟

تحقق مصلحته
تشوّش على أولوياته
النتائج