Loading alternative title

مهرجان روحانيات: هل شوه هشام رستم صورة تونس في الخارج؟

تاريخ النشر: 2018-09-12 || 09:43

مهرجان روحانيات: هل شوه هشام رستم صورة تونس في الخارج؟

تزامنا مع انطلاق فعاليّات مهرجان "روحانيّات"، في دورته الثّالثة تحت شعار "السّلم والسّلام"، بضاحية "سيدي بوسعيد"، نشرت مجموعة "إبن عربي" المغربيّة للإنشاد الصّوفي بيانا، دعت من خلاله مختلف الفرق المشاركة إلى أخذ الحيطة والحذر، مطالبة وزارتي السياحة والثقافة بمتابعة مدير المهرجان "هشام رستم" وزوجته لما سبّباه من تشويه لصورة تونس في الخارج.

وتمّ تنظيم المهرجان من الخامس من سبتمبر الجاري إلى غاية التّاسع من نفس الشّهر، وذلك بالتّعاون بين "مؤسّسة رستم" ووزارتي الشّؤون الثّقافيّة والسّياحة والصّناعات التّقليديّة.

وقال مدير المهرجان هشام رستم في تصريحات إعلاميّة إنّ "روحانيّات" يهدف إلى ترميم صورة تونس الّتي عصف بها الإرهاب، وخلق حيويّة ثقافيّة وتنشيطيّة وسياحيّة تجعل من تونس قبلة للأجانب.

إلاّ أنّ نسخة المهرجان للعام الفارط شهدت جدلا كبيرا خاصّة مع إعلان فرقة "إبن عربي"، المغربيّة تعرّضها لعمليّة "احتيال ونصب" من طرف هشام رستم وزوجته.

ولئن أكّد المنشد بالفرقة، عبد الله المنصور، على أنّ ما حصل لا يمثّل البلاد التّونسيّة ولا مهرجاناتها، إلاّ أنّه اعتبر ما حدث لفرقته في العام الماضي فضيحة كبرى.

وأوضح المنشد قبل أيّام، في مداخلة له على أمواج إذاعة "شمس إفم"، أنّ الفرقة صعدت على ركح المسرح فقط "إكراما لأهل تونس" وفق تعبيره، مبيّنا أنّ ما من أحد من المنظّمين كان في انتظارهم لدى وصولهم إلى مطار تونس قرطاج ممّا جعل وصولهم إلى الفندق أمرا مستحيلا باعتبارهم أجانب ولا فكرة لديهم بخصوص الأماكن التّونسيّة.

وكانت سناء بالزّين، زوجة هشام رستم وعضو فريق التّنظيم، هاجمت فرقة "ابن العربي" خلال حفلتهم العام الماضي بعد مطالبتهم المنظّمين بالتّدخل لإيقاف صوت الموسيقى الصّاخبة المنبعثة من أحد المطاعم المجاورة للمسرح مما عطّل أداءهم الفرقة وأثر سلبا على العرض.

وبيّن المنشد عبد اللّه منصور أنّ الفرقة فضّلت عدم الخوض في هذا الموضوع العام الفارط، إلاّ أنّ "ما حصل لفرقة "الكندي" السّوريّة، في نفس المهرجان، دفعهم إلى ضمّ صوتهم لهم وكشف ما أسماه "تعجرف هشام رستم وزوجته".

وقبل أسابيع، كشفت فرقة "الكندي" السّوريّة، أنّها شاركت قبل عام، مع الشّيخ أحمد داود، في حفل افتتاح مهرجان روحانيّات للموسيقى، في قصر "النّجمة الزّهراء" بمنطقة "سيدي بوسعيد" التونسيّة، إثر دعوة وجهها لهم الممثلّ هشام رستم، مشيرة إلى أنّها لم تتلقّ إلى اليوم مستحقّاتها الماليّة.

وحرّضت الفرقة كلّ المشاركين في نسخة 2018 للمهرجان على المطالبة بمستحقّاتهم قبل العرض.

وقالت الفرقة في بيان نشرته على حسابها الرّسميّ بمنصّة التّواصل الاجتماعيّ "فايسبوك" إنّ هشام رستم تجاهل كلّ محاولات أعضائها التّواصل معه، ملفتة إلى أنّه "من غير العدل إحياء  المهرجان فيما لا تزال ديون العام الماضي معلّقة ولا يوجد أيّ استعداد لإيفاء الفنانين حقهم".

بدوره، أعلن المصوّر الفوتوغرافي، "محمد عزيز بزناقيا"، نيّته تقديم شكوى ضدّ هشام رستم وزوجيه سناء بالزّين، بعد تخلّفهما عن اتّفاق معه بمدّه مبلغا قيمته 2500 دينار، مقابل تغطيته للمهرجان في العام الفارط.

وكانت الهيئة المديرة ل "روحانيّات" نصّبت هشام رستم مديرا فنّيا للمهرجان في نسخته الأولى الّتي أُقيمت في مدينة نفطة.

وفي هذا السّياق، صرّحت حنين بوقرّة، العضو في الهيئة المديرة لمهرجان الموسيقى الصّوفيّة بنفطة، "روحانيّات"، بأنّ هشام رستم وزوجته قاما بالسّطو على المهرجان وتحويل وجهته إلى مدينة "سيدي بوسعيد".

 

  • شارك على:
133
 ليبيا: إغلاق مطار معيتيقة بعد إطلاق صواريخ بالقرب منه مصر: مصادرة أموال 1589 شخصا بينهم مرسي والقرضاوي 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

كيف ترى مستقبل حزب نداء تونس بعد خروجه من التحالف الحكومي؟

بإمكانه أن يستعيد موقعه في الإنتخابات القادمة.
انتهى ولا مستقبل له.
لا أعرف
النتائج