Loading alternative title

مشهد حارق

تاريخ النشر: 2018-06-09 || 09:48

مشهد حارق
خولة غريبي مدوّنة وطالبة دكتوراه

خولة غريبي

مدوّنة وطالبة دكتوراه

كتبت خولة الغريبي 

أيّ كلِمٍ يُخَطُّ أمام هذا المشهد الكَالِم؛ مشهد معقّدة أطرافه التي تكتّلت حتّى تُغرق الزهور في الظلام؟! لكنّ الحروف نهر لا يجفّ. سالت الحروف على وقع سنفونيّة لم ينقطع صوتها الحزين مُذْ البارحة عندما وارى تراب مدينتنا تسعة من شبابها، ووَارت مدن أخرى أعدادا لا أحفظها، يقطع السنفونية غضب مزمجر ينبعث الآن من قناتنا الوطنيّة؛ إنّه مجلس الشعب ينتفض! لا يأخذني الجزع ولا الدهشة، فهي انتفاضته المعتادة التي تعقب كلّ مصيبة.

 البحر.. حزينا: 

- لم تكن أحلامكم مُقسِطةً؛ كانت محشوّة بالأوهام التي منها أرضَعُوكم. لهذا كان الضياع في أعماقي الغامضة مصيركم.

من يركبونني علّموني أنّ الأحلام  تتكسّر في المنتصف بالمُقامرة، وأخبروني الأحلام التي تبدو قريبة أكثر ممّا ينبغي تُعمِي النّفس عن حقائق الطريق.

 القارب.. متألّما:

- أنهكني أولئك الكذبة؛ قالوا بأنّ  ظهري حامِلكم وهو الوهِنُ لا طاقة له بذلك. لو كانت لي أجنحة  لحلّقتُ بكم نحو أحلامكم الجميلة! كم كنت أرجو أن أكون آلة تركبونها  فتأكلون من خيرات البحر! كم كرهت أن أكون أداة موت أرميكم -لضعفي- لحما طريّا لحيتان البحر!

 الثكلى.. مكلومة:

-آه يا كبدي!! ما كنت أدري أني كنت أخيط كفنك بيدي التي اقترضت لك ثمن الرحلة!

 الحَالِمُ الهالك.. آسٍ:

- كان الحُلم يبرق في ظلام دامس. قالوا: "هذا سبيل الوصول، لا تخافنّ أيّها الفتى فبالمال نؤمّن لك الطريق نحو ضفّة خضراء تنسيك أزمان القحط". آه!! لو كنت أدري أنّ الثمن أبهظ من مال الدنيا كلّها! 

 الأب.. الموجوع:

- آه لو كنت أبصر هذه اليد التي تزرع  اليأس في أرض روحك الخصبة بنيّ! لقطعتها قبل أن تقطعك يا قطعة منّي؟!

 عجوز.. أرهقه المشهد:

- من طعننا بسكّين الفجيعة مجرم، نثر بذوره المسمومة منذ أزمان بعيدة في أرضنا. فأين الفَطِنُ القويّ الذي يقتلعها قبل أن تصبح فجيعتنا في الزهور ديدنا؟

 

  • شارك على:
59
 الفيتامين د يحمي طفلك من هذا المرض ! خير من ألف شهر..تعرف على علامات ليلة القدر 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

كيف تنظر إلى إبعاد يوسف الشاهد عن رئاسة الحكومة؟

يضرّ بسمعة البلاد واستقرارها ومناخ الإستثمار فيها.
يحسّّن أوضاع البلاد ويخفّف من الصعوبات التي تمرّ بها.
النتائج