Loading alternative title

الصراع العرقي حاضر بقوة في الدراما التاريخية العربية

تاريخ النشر: 2018-06-13 || 09:06

الصراع العرقي حاضر بقوة في الدراما التاريخية العربية

يعد مسلسل هارون الرشيد الذي بث في عديد الفضائيات العربية رمضان هذا العام، ويجسد بطولته الممثل السوري قصي خولي، من الأعمال التي أثارت جدلا واسعا، وذلك نظرا لتطرقه لفترة تاريخية تختلف حولها روايات المؤرخين.

وقد اتهم هذا المسلسل بالسعي إلى إعادة إشعال الصراع العربي الفارسي عبر تسليط الضوء على مرحلة حكم هارون الرشيد التي شهدت ما يعرف بـ"نكبة البرامكة".

والبرامكة هم عائلة فارسية نافذة زمن حكم هارون الرشيد، إذ كانوا مقربين جدا للرشيد. وتقول الرواية العربية للتاريخ إن البرامكة استغلوا نفوذهم وقربهم من الخليفة لمحاولة الانقلاب عنه والإطاحة بحكمه. فحين تفطن هارون الرشيد لهم عذبهم وقتلهم ونكل بهم. ويحكى أن الرشيد منع حتى الشعراء من رثائهم

وكانت دائرة الرقابة في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون منعت عرض المسلسل عبر القنوات السورية الرسمية بحجة أنه "يسيء إلى دولة حليفة"، في إشارة إلى إيران.

من جانبه، كتب الكاتب السوري قمر الزمان علوش تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" وصف فيها المسلسل بالمسيء للتاريخ الفارسي والشخصية الفارسية.

هذا المسلسل لم يثر حفيظة الفرس والموالين لهم فحسب، بل انتقده كذلك المسلمون السنة.

اذ اعتبر عديد العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، أن هذا العمل الذي صور في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، تجنب إثارة السياسة والمعارك التي قام بها هارون الرشيد وركز على قصص الحب التي عاشها الخليفة. كما تم التركيز على الشعر والألوان الزاهية التي ارتدتها الممثلات.

 

  • شارك على:
50
  • الوسوم:
 ترامب يقرر رفع العقوبات عن كوريا الشماليّة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي يمنحان تونس قروضا في موفى جوان 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

كيف تنظر إلى إبعاد يوسف الشاهد عن رئاسة الحكومة؟

يضرّ بسمعة البلاد واستقرارها ومناخ الإستثمار فيها.
يحسّّن أوضاع البلاد ويخفّف من الصعوبات التي تمرّ بها.
النتائج