Loading alternative title

عيد الفطر... موروث غذائي ثريّ

تاريخ النشر: 2018-06-13 || 13:01

عيد الفطر... موروث غذائي ثريّ

عيد الفطر مناسبة دينيّة يحتفل خلالها المسلمون بإتمام صيام شهر رمضان المعظم. ويحيي التونسيون في هذا اليوم رصيدًا ثريًا من العادات الغذائيّة المختلفة. ولئن اشترك التونسيون في أكل المرطبات والحلويات، فهم يختلفون في طهي أطباق أخرى تختلف باختلاف الأماكن، إذ تتميز كلّ جهة بطقوس خاصّة في الاحتفال والطبخ.

*عادات غذائيّة

ففي تونس العاصمة، تطبخ الحلالم وهي "عجين يقطع رقيق ويطبخ في الخضر" والملوخية في اليوم الأول، وتستهلك مع "الحلو العربي" والمشروبات، وغير بعيد عن العاصمة، يحتفل أعالي مدينة نابل بطبخ العصيدة البيضاء وتكون مصحوبة بمرق اللحم أو "القلايا الحمراء"، وفي بنزرت دأبت نساء الجهة على إعداد أسماك القاروص والوراطة والمرجان غذاء لأول أيام العيد، والمدفونة مرق بسيقان أو رأس الضأن غذاء لليوم الثاني، وطبيخ الخضر الورقية والبقول غداء لليوم الثالث.

أمّا في صفاقس، فيتناول السكان صباح يوم العيد وقبل الانطلاق في المعايدة طبق "الشرمولة" الشهيرالمتكون من البصل والزبيب، ويرجعها مؤرخون إلى العهد الروماني فيما ينسبها آخرون إلى الأتراك، وهي تستهلك مع السمك المملح الذّي يكون عادّة من الأسماك كبيرة الحجم مثل المناني والبوري والكرشو والغزال، ويتم غالبًا شراء هذه الأسماك طازجة وتشريحها وتمليحها خلال شهر رمضان على أن يزال عنها الملح ليلة العيد لتطبخ في اليوم الموالي مغلاة في الماء .

وتختلف شرمولة صفاقس عن شرمولة قرقنة وجربة وجرجيس وتونس وبنزرت، ويتم طهيها قبيل يوم العيد، وفي جربة، يستيقظ السكان باكرًا، فما أن تنتهي صلاة العيد، ينطلقون للمعايدة على الأهل والأحباب، مصحوبين بالأطفال الصغار، وتتمثل الأكلة الرئيسية لأغلب سكان جزيرة جربة يوم عيد الفطر في "الشرمولة" والسمك المقلي علاوة على "كسرة الزيت" خبز بلدي، وهي نوع من العجين يخمر ويقلى في الزيت، إضافة إلى "الزرارع" وهي خليط من الحلوى والفواكه الجافة.

وتنفرد معتمدية بن قردان التابعة لولاية مدنين بإعداد "عصيدة الفارينة بالمعقود"، وهي مرق بالقرع الأحمر واللحم، وتجتمع العائلة الموسعة في منزل الأب أو الأخ الأكبر لتناوله مع أكلات أخرى أبرزها الكسكسي، وتختار نساء عدة مدن في الوطن القبلي طهي" الملوخية" و"الحلالم" و"المحمصة" في اليوم الأول من العيد، فيما تفضل النساء في مناطق من ولاية قفصة طهي الفول.

*حقّ الملح

ومن العادات الأخرى التي تميز التونسيين في عيد الفطر هي "حق الملح"، وهي من العادات التونسية الجميلة في تكريم المرأة والاعتراف لها بالجميل صباح يوم عيد الفطر، لكنها تلاشت مع مر الزمن، وتتمثل في أن المرأة تستقبل زوجها عند عودته من صلاة العيد وهي في أبهى زينتها بعد أن تكون نظفت البيت ورتبته وبخرت زواياه، وفي يدها طبق الحلويات وفنجان القهوة، ويشرب الزوج قهوته، لكنه لا يعيد لها الفنجان فارغًا بل فيه قطعة حلي من الذهب أو الفضة بحسب إمكاناته وهذه الهدية تسمى "حق الملح".

و"حق الملح" تكريم لصاحبة البيت واعتراف لها بالجميل على صبرها وتعبها خلال شهر رمضان، فهي مع كونها صائمة وتؤدي واجبها الديني كغيرها من أفراد العائلة تقوم بإعداد كل أصناف الأطباق المشتهاة من قبل أفراد العائلة، وتنظف المنزل، كما تضطر إلى تذوق الأكل ودرجة ملوحته دون ابتلاعه، ولذلك ترمز هدية "حق الملح" إلى طلب العفو من ربة المنزل وشكرها على صبرها وتحملها.

  • شارك على:
27
 إيجاد حلّ قانوني لتلميذات بوحجلة بعد عدم تمكنهن من اجتياز اختبار الفلسفة البحث عن 10 آلاف فرصة عمل بالخارج للعاطلين عن العمل 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

كيف تنظر إلى إبعاد يوسف الشاهد عن رئاسة الحكومة؟

يضرّ بسمعة البلاد واستقرارها ومناخ الإستثمار فيها.
يحسّّن أوضاع البلاد ويخفّف من الصعوبات التي تمرّ بها.
النتائج