Loading alternative title

هكذا ردت الجزائر على اعتراف فرنسا بجرائمها

تاريخ النشر: 2018-09-14 || 11:36

هكذا ردت الجزائر على اعتراف فرنسا بجرائمها

قال وزير المجاهدين الجزائري الطيب زيتوني، عن اعتراف فرنسا بمسؤوليتها عن وفاة المناضل الفرنسي موريس أودان خلال حرب الجزائر تحت التعذيب "خطوة إيجابية يجب تثمينها".

وأضاف الوزير أن "الجرائم التي اقترفتها السلطات الفرنسية إبان الحقبة الاستعمارية في حق الجزائريين (لا ينكرها إلا جاحد وجاهل للتاريخ)"، وفق وكالة الأنباء الجزائرية.

وأكد زيتوني أنه سيتم التعامل مع ملف الأرشيف الفرنسي الجزائري "بحكمة".

وأقرت الرئاسة الفرنسية يوم أمس الخميس، بمسؤولية فرنسا عن إقامة نظام تعذيب إبان استعمار الجزائر الذي انتهى عام 1962.
وقال الإليزيه (الرئاسة الفرنسية)، في بيان أصدره يوم أمس الخميس، إنّ الرئيس إيمانويل ماكرون يعترف رسميا للمرة الأولى بأنّ "الدولة الفرنسية سمحت باستخدام التعذيب خلال الحرب في الجزائر"، حسبما نقلت صحيفة "لوموند" الفرنسية.

وجاء بيان "الإليزيه" قبل توجه ماكرون إلى حي "بانوليه" بالضاحية الشمالية للعاصمة باريس، للقاء أرملة "أودان" التي تبلغ من العمر حاليا 87 عاما.
وكان "أودان" مدرس الرياضيات في جامعة الجزائر ينتمي إلى الحزب الشيوعي، وأوقف في 11 جوان 1957 من منزله بحي ساحة أول مايو بالجزائر العاصمة.
وتم اقتياده بالقوة من قبل مظليين بالجيش الفرنسي إلى مبنى مهجور في حي الأبيار بأعالي المدينة، ولم يظهر بعد ذلك، وفق قناة "فرانس 24".

  • شارك على:
26
  • الوسوم:
 الصين تعفى السودان من ديونها حتى 2015 علامات على وجهك تكشف نقص هذه الفيتامينات والمعادن لديك.. 

آخر الأخبار